موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لماذا بكت الطفلة غيداء؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أسئلة كثيرة تمر على خاطر الفرد منا حينما نشاهد مقاطع لأناس يتصرفون وكأنهم في غيبوبة تامة عن الواقع، ويمر عليهم كثير من المغالطات من دون أن يقف أحدهم ويتحدى الخطيب! وكأن ما يقوله مُنَزل! كيف لمريض بالسرطان أن يشفى من وضع يد أحدهم على رأسه أو مكان ما يوهم أنه المصدر؟

كيف لقدم أحدهم أن تشد لتطول في ثوان ويصدق من أُوهِم بأنه كان هنالك فرق في الطول بين ساقه اليمنى واليسرى؟ كيف يقنعونهم بأنهم سوف يغتنون بمجرد تبرعهم لهذا أو ذاك الخطيب؟ كيف يصدقون من يرونه أمام أعينهم يغتني بأموال تبرعاتهم وهم في أمس الحاجة إليها، ولا يتوقفون لحظة للمساءلة بل يستمرون في التبرع؟ كنت أتساءل.. نعم، ولكن كنت أقول في نفسي هم راضون، وعلى ما يبدو أنهم سعداء بما يقدمه لهم باعة الوهم!

 

وعندما رأيت المقطع الذي عُنون ﺑ"الطفلة الداعية غيداء"، عادت إليّ كل المشاهد التي كنت أراها من قبل، طريقة المعاملة مع الطفلة، وعلى ما يبدو التجهيز المسبق للمشهد الذي أسهم في صعود الطفلة إلى المسرح للتحدث والمشاركة، ثم المعلومات التي قدمتها الطفلة وهي تبكي، امرأة وضعت في الثلاجة بعد موتها وبعد إخراجها للدفن لم يكن على وجهها نور! أي نور من جثة أخرجت من الثلاجة؟! طبعا لم يعترض أحد، وأكملت بأنهم لم يستطيعوا دفنها، للأسباب التي ذكرتَها ولن أخوض فيها، كيف لم يستطيعوا دفنها؟ أعطونا سببا علميا واحدا، لا بل أعطونا سببا منطقيا واحدا! لم يعترض أحد! ليس فقط على استخدام طفلة لتتحدث عن مشاهد الموت والعقاب، ولكن أيضا عدم الاهتمام للرعب الذي كانت تمر به، بل أيضا على استخدام كل هذا من المقدم حين أخذ منها الميكرفون وبدأ بالصراخ ومعايرة الحضور من الرجال بأن طفلة تبكي فكيف أنتم لا تبكون! ما يهمني من المشهد هنا كان حين تابعت الحركات ووجدت نفسي كأنني كنت أتابع تماما حركات من كنت أراهم في تلك البرامج، تقلبات الصوت، إتقان واستخدام فعال للغة الجسد، مهارة في انتقاء المفردات التي تثير المشاعر وتخدر العقل... إلخ، واستحواذ تام على الحضور، ليس فقط من كان حاضرا بل أيضا من يتابع المقطع وهو يحمل نفس النمط من التفكير، أي أنه مجهز مسبقا لتصديق وتقبل ما سيعرض عليه!

والذي يحزن حقا حين تقرأ عن قصص من صدق كالفتاة التي كانت تأخذ المال من جدتها لتتبرع لأحد الخطباء الذي وعدها بالشفاء من مرض عضال، وأوهمها بأنه سوف يدعو لها إن هي تبرعت، وبعد مرور سنة وخسارة أكثر من ألف دولار كانت عائلتها في أمس الحاجة إليها لم تشف، وسألته عن السبب، كان جوابه لأنك تحملين ذنوبا في قلبك لم تتطهري منها بعد، فما كان منها إلا أن خرجت إلى حديقة منزلها وغمرت جسدها بمادة الديزل وأقدمت على حرق نفسها! وماذا عن كثيرين غيرها من الذين تم إيهامهم بأنه تم شفاؤهم وتخلوا عن الأدوية ليكتشفوا فيما بعد أن حالاتهم تراجعت بل انتكست صحتهم! هل قرأنا عن حالات مشابهة عندنا؟ فقط سؤال وعندكم الإجابة!

أنا لا أهاجم الدعاة هنا لأن بينهم كثيرا ممن يخاف الله فينا وفي نفسه، ويعمل ليل نهار على الارتقاء بمعلوماته ومهاراته ويحاسب على رعيته في كل كلمة أو فعل يقوم به، أنا أتحدث عن تجار الوهم الذين يخدعون الناس بأنهم يعالجونهم، ويدعون أن ما يقومون به من غير مقابل، ولكن الزيت وتطورات الماء المقروء عليه أو الخلطات التي يعلم الله على أي علم اتبعوه ليخرجوا بها تكلف، وعلى المريض أن يدفع! وتجميع التبرعات بعد إثارة المشاعر لهذه الدولة أو تلك بعد أن كانوا هم أنفسهم من استخدم نفس الأساليب في إثارة وتجييش المشاعر إما لتتبرع لتجهيز المقاتلين أو للذهاب والقتال في نفس الدول التي يتباكون على أطفالها ونسائها وشيوخها اليوم في المخيمات! هل وصلت التبرعات أم اغتنوا وكنزوا الملايين؟! هل أرسلوا أبناءهم إلى ساحات القتال أم أرسلوا أبناء غيرهم؟! وغيرها كثير من الادعاءات التي يدفع فيها المخدوع دم قلبه وهو راضٍ دون أدنى شك أو مراجعة! كيف تم لهم ذلك؟ إنها أساليب التحكم في التفكير الجمعي، والسؤال هنا كيف تدربوا عليها ومن علمهم؟! يخدرون الحضور بأساليب معروفة عند من تحدثت عنهم في الغرب، هناك لكي يجمعوا المال، ولكن هنا من أجل المال والسلطة والنفوذ وتقليب المجتمع على نفسه من أجل التحكم وتمرير ما يريدونه من أجندات لم تعد خفية!

كل ما أريده من القارئ أن يتابع البرامج الدعوية في الغرب على يوتوب وينتقل بعدها إلى البرامج التي تفضح الطرق والأساليب التي يستخدمونها، ومن ثم ليقارن بينها وبين ما يجري على بعض الفعاليات التي تدعي أنها أنشطة دعوية، ولا ينسى أن يمر على عناوين الصحف التي تتحدث عن القبض ومحاكمة أكثرهم شهرة، وكيف أن بعضهم بعد أن تمت محاكمته على سرقته لأموال البسطاء وقضى وقتا في السجن، عاد ليتابع مسيرة الخداع، على سبيل المثال لا الحصر "جيمي بيكر"، الرجل الآن يستغل خوف الضعفاء والدراويش بأن لديه حلا إن قامت الحرب العالمية الثالثة بعرض صندوق فيه بعض الأساسيات يعيشون عليها خلال الأزمة، وهنالك من يصدق ويشتري! لماذا يصدق العامة والبسطاء؟ إنها تجارة الوهم يا سادة! وتجارة الوهم رائجة في كل الأزمنة وفي كل المجتمعات!

يا سادة كلامي ليس مُنزلا وأيضا ليس كلام غيري في عالم الكتابة والمعلومات، أنت أيها القارئ من يجب أن يقرر، ولكن عليك أولا بالبحث والقراءة والتتبع والتحليل، إنه عقلك، أهم ما تملك فلا تتركه لي أو لغيري كي يشكل لك ما تفكر أو كيف تتصرف وتحكم!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

حذاري من لغة وعنجهية سلوك المنتصر..

مــدارات | سميح خلف | السبت, 7 أكتوبر 2017

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة، وان حاولت البرامج ان تفرق ولا تجمع، هنا الكثير من الع...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32511
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع224847
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر691860
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45754248
حاليا يتواجد 3497 زوار  على الموقع