موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ممنوع غض البصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نحن وجدنا على هذه الأرض من أجل العمل على بناء الأرض، كيف إذا تاه هذا المفهوم المقدس عن الأذهان، وأصبح جل الفكر والجهد من أجل المصالح الشخصية؟ كيف سنبني ونحن نحمل الكراهية والعداء لمن هم مختلفون عنا فكريا أو مذهبيا أو عرقيا؟!

الكثير يحمل وهم البناء وهو يحمل معول الهدم، يقولون ما لا يفعلون! تقترب يبتعدون، تحاور يتهربون، تبُين لهم الوقائع يشوهون ويفبركون ويعتمون! تسير في طريقك واضعا أهدافا واضحة لك ولمن حولك، فتهاجم بأحط الطرق والوسائل! ماذا تفعل؟ هل تغض البصر؟

 

لننظر في بيئة العمل ماذا يجري، تجد أن هناك تعديات على حقوق الموظف من شخص ما في الإدارة، بغض النظر عن خلفيته أو جنسيته أو مذهبه، وفي المقابل تجد الزملاء لا يحركون ساكنا خوفا على الوظيفة أو لأن المعتدى عليه ليس منهم، حسب معتقدهم!

ماذا عن شخصيات عامة، قد نتفق معها أو لا نتفق، تحارب وتهاجم في دينها وفي عرضها وفي أخلاقها، ليس عن حق بل زور وبهتان، كيف تكون ردة الفعل؟ نسارع إلى التصديق بل ننضم إلى جوقة المهاجمين دون أدنى وخز للضمير! قلة من يقف ويقول يا ناس اتقوا الله، أما البقية ممن لا يصدق فيكتفي بالصمت خوفا من أن يتهم هو أيضا في دينه أو وطنيته!

وحين تظهر قضية ما نسارع إلى توجيه أصابع الاتهام، قد نظلم وقد نصيب في الاتهام ولكن هل درسنا الأمر من وجهة نظر أو موقع الآخر؟ هل أعطينا هذا الآخر فرصة ليوضح لنا حقيقة الأمر، هل صبرنا وأصغينا قبل أن نحكم بأن الإجابات احترمت ذكاءنا ولم تأت كمن يفسر الماء بعد الجهد بالماء؟!

ونطالب بحل هذه المشكلة أو تلك، ولكن لا نشارك في وضع الحلول، وإن حدث وخرج أحدهم بالحل نسارع إلى التقليل من الفكرة أو إحباط صاحبها لمجرد أنها لم ترق لنا أو لأننا لم نفهمها، وبدلا من أن نستوضح أو نقدم تعديلات عليها ونكون جزءا من الحل، نصر على أن نكون جزءا من المشكلة بالاستمرار بالشكوى والتذمر!

ماهرون في الإبحار في الإنترنت وفي وسائل الاتصال الاجتماعي، خاصة حين نريد أن نجد ما يعزز وجهات نظرنا، عندها لا نلتفت إلى كل ما يقدم الرؤى الأخرى، بل نتعداها بكل أريحية وكأننا لم نرها أصلا، ونتمسك بما نريد أن نظهره! عالم الإنترنت مفتوح أمامنا والأخبار تصب من جميع الجهات الصديقة والمعادية والمعتدلة، لكننا نتكاسل أو نتجاهل، مفضلين طوعا ذاك الصندوق السحري، فندير مفاتيحه ونتقبل كل ما يعرض عليه، طبعا عبر القنوات التي نتابعها فقط، وعلى أنها الحقائق المطلقة!

تصلك رسائل على "الواتس أب" كلها كراهية وعداء بل أفكار هدامة للوحدة الاجتماعية وأمن الوطن، ماذا نفعل؟! نعيد إرسالها دون تفكير لمجرد أنها تبدأ ﺑ"بسم الله" وتنتهي ﺑ"انشر تؤجر"! لا نقرأ ولا نحلل، نأخذها على أنها مجرد مادة للتواصل كي نقول نحن هنا عضو فعّال في المجموعة!

يطل علينا كتّاب أو شخصيات أدبية وثقافية، يهاجمون طائفة أو مذهبا ما، وبعد كل هجمة صاروخية مسددة يذيلون تحليلاتهم أو معلوماتهم بأننا لا نريد سوى التوضيح - حاشى لله أن نكون ممن يجيش العامة- ما نريد سوى الإصلاح! بل منهم وبكل وقاحة وسخرية من عقول البشر يصطفون ضمن أول من يندد بأحداث العنف، بل إن بعضهم يندد على خجل بمعنى أن تنديده يصبح مثل عدمه! ماذا يتوقعون أن يصغي إليهم أتباع الطائفة أو المذهب الذي يهاجمونه؟! أبهذه الطريقة وهذه السهولة سيندفعون إليهم متخلين عن كل معتقداتهم؟! أم أن رسائلهم، وهم يعلمون ذلك جيدا، موجهة لأتباعهم ليشعلوا في قلوبهم المزيد من الغل والكراهية!

أما العجب العجاب - ولنترك الرجال جانبا هذه المرة- فمن تهاجم المرأة ومطالب المرأة، لأن ذلك - حسب رأيها- تغريب! فمجرد سماعهم كلمة حقوق يضعون خطا أحمر ويبدأ الهجوم المعاكس، قد نقدر من تتحدث من خلال فكر أو أدلة وحجج قوية، أي الفكر مقابل الفكر والحجة مقابل الحجة، ولكن ماذا عمن تفعل ذلك من أجل أن تظهر أمام الجنس الآخر بأنها تدافع عن دينها أو تراثها، وفي الحقيقة كل ما تريده هو لفت الأنظار! ليست كل من تدافع عن حقوق المرأة صاحبة نية صادقة، وبالمقابل ليست كل من تهاجم وتقلل من شأن الأخريات ملاكا طاهرا، ولكن ضمن غالبية من يحارب المرأة للأسف تتصدرهم.. المرأة!

البناء لا يكون بالتأجيج أو العداء والتنافر، البناء لا يكون بالحياد من أجل الخوف على المصالح الشخصية، البناء لا يكون بالفبركة والتضليل، البناء لا يكون على حساب سمعة وأعراض الآخرين، ولا يكون بتجاهل ورفض كل معلومة موثقة لمجرد أنها لم توافق أهواءنا أو رؤانا.. البناء لا يكون من أجل الشهرة وحب الظهور، ولا يكون بالارتقاء على أكتاف الآخرين.. البناء هو المحبة، هو الإصغاء والحوار، هو عرض المشاكل مع اقتراح الحلول، البناء هو الاعتراف بأننا جزء من الكل، أسرة ومجتمعا، وطنا وأمة وعالما، البناء هو التحلي بالفكر الواعي الناقد الموضوعي، البناء هو البحث والتقصي بأنفسنا.. أن نكون نحن المصدر لا المتلقي، البناء هو القدرة على التكييف والرغبة في التغيير للأفضل. هو التفكير بمصلحة الكل مع مصلحة الفرد، يا سادة البناء هو ألاّ نغض البصر ونقف بوجه كل أنواع الهدم والعداء.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4174
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203320
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر692533
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49347996
حاليا يتواجد 3111 زوار  على الموقع