موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

أمريكا تحارب داعش من اجل ترسيخ الوجود الصهيوني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ ان تفجر الصراع على سوريا والشرق الاوسط يشهد تغيرات لم تكن في حسبان المخططين للسياسة الأمريكية، وان المشروع الأمريكي للشرق الاوسط الجديد قد اصطدم بعقبات جعلت أمريكا تعيد حساباتها،

وخاصة لجهة صراع المحاور واعادة قراءة التوازنات التي تشهدها المنطقة على ضوء التغير في موازين القوى واندحار المشروع الأمريكي على صخرة الصمود السوري ومتانة الحلف الذي يربط سوريا مع روسيا وإيران وحزب الله، الإستراتيجية الأمريكية للرئيس الأمريكي اوباما لمحاربة داعش فرضت انشاء تحالف اقليمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكي وتناقض المصالح بين الدول المنضوية تحت لواء التحالف وتواضع الضربات الجوية الموجهة الى داعش وخاصة لجهة وقف تقدم داعش في عين العرب جعلت أمريكا امام خيارات صعبة خاصة وان تركيا تحاول الضغط على أمريكا لاجل التدخل العسكري البري في سوريا ربطت مشاركتها لانقاذ عين العرب بحسب ادعائها بايجاد المنطقة العازلة وفرض منطقة حظر للطيران تشمل المنطقة العازلة مع الحدود التركية، أمريكا ترى ان الوضع الدولي والاقليمي في ظل توازنات القوى لا يسمح بذلك وهي تسعى لانشاء جيش سوري يدين بالولاء لأمريكا وذلك من خلال تدريب لما تسميه القوى المعتدلة في السعودية وتركيا، حيث ان أمريكا تسعى لاسترضاء تركيا عبر مشاركتها في اعداد وتدرب القوى المعتدلة بالقاموس الأمريكي وان ما تقوم به أمريكا ودول التحالف ضد الدولة السورية هو خرق فاضح لميثاق الامم المتحدة وتدخل في شؤون سوريا الداخلية وهو عدوان على سوريا، ان السياسة الأمريكية من خلال انشاء للتحالف الاقليمي يقود لخلق صراعات في المنطقة ويقود لحرب مفتوحة، وان تحذيرات ايران لتركيا هو ضمن ما تشهده المنطقة من صراعات، لقد ظهر الاثر الإسلامي على الصراع في المنطقة حيث دعمت أمريكا ما كانت تطلق عليه الإسلام السياسي المعتدل عقب ثورات الربيع العربي لكن سرعان ما انهار نظام الاخوان المسلمين في مصر واحتدم الصراع في ليبيا وهناك صراعات تشهدها تونس وخسرت تركيا مراهنتها على نجاح التيار الإسلامي المنضوي تحت لواء التنظيم الدولي للاخوان المسلمين، ما تشهده سوريا من تشدد للمجموعات المسلحة وصراع بين الاجنحة الإسلامية المختلفة مما جعل أمريكا وحلفائها في حالة ارباك نتيجة الصراعات بين المجموعات الإسلامية المختلفة الولاءات والاتجاهات ولم تستطع من احتواء تلك الخلافات بفعل تناقض المصالح بين الدول المنضوية تحت لواء التحالف الأمريكي لمحاربة داعش، كما ان الهوة الشاسعة بين الاذرع العسكرية والسياسية، حيث ان الذراع السياسي تماهى مع الرغبات الأمريكية والاوروبية التي كانت تريد احتواء الذراع العسكري بالسياسي، حيث ان الذراع العسكري كان يحرص على الرضا الأمريكي والغربي وهو حقيقة لا يمثل الشعب السوري ولن يكن بمقدوره ليمثل السوريين الرافضين للتدخل الخارجي في بلدهم سوريا، أمريكا تحاول جهدها لسحب البساط من تحت اقدام المجموعات الإسلامية المسلحة في سوريا، وهي تعمل جهدها لتدريب عناصر موالية لأمريكا، اللواء سليم ادريس المنشق عن الجيش العربي السوري والذي يشغل منصب القائد العام لما يسمى الجيش الحر لم يستطع تحقيق الاهداف والرغبات الأمريكية، الجبهة الإسلامية التي تشكلت من عدة كتائب إسلامية منها أحرار الشام وينضوي تحت لوائها عشرون ألف مقاتل، ولواء التوحيد والفتح، وله اثنا عشر ألف مقاتل، وصقور الشام، وتشكيلات أخرى ليصبح مجموع مقاتلي الجبهة أزيد من خمسين ألف مقاتل، ولم تضم الجبهة الإسلامية جبهة النصرة والتي تملك أكثر من عشرين ألف مقاتل، ولكنها تحتفظ بعلاقات قوية ومتينة مع قادة الجبهة، كما لم تضم مقاتلي دولة الإسلام في العراق والشام المعروف إعلاميا باسم "داعش" وهي الجبهة التي تسبب تهور قائدها أبي بكر البغدادي وغلوه في توتر العلاقات بينه وبين كافة التنظيمات الإسلامية، خاصة جبهة النصرة، بعد دعم الدكتور الظواهري للأخيرة في الخلاف الذي نشب بين البغدادي والجولاني قائد جبهة النصرة. الصراع على سوريا لم يعد صراعا اقليميا وهو صراع كوني تتداخل في فعالياتها الكثير من الأطراف الدولية والإقليمية ذات الأجندات المتباينة، والرغبات المتعارضة، وخاصة منذ تشكيل الجبهة المتحدة، تشكيل التحالف الاقليمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وفق ما سمي إستراتيجية الرئيس الأمريكي اوباما لمحاربة داعش هذه الإستراتيجية الأمريكية هي امتداد للمشروع الأمريكي الصهيوني لاستهداف سوريا واسقاط الدوله السورية، وتجلى صراع تناقض المصالح في صراع المحاور حيث ان لتركيا اطماع في سوريا والعراق وان تركيا تحاول فرض شروطها على التحالف الاقليمي تحت مسمى تدخلها في سوريا لمحاربة داعش وتشترط على أمريكا والتحالف لانشاء منطقة عازلة وفرض حظر للطيران بينما أمريكا ترفض ذلك متخوفة من حساسية ودقة الوضع الدولي والتوازن القائم في صراع المحاور وهي تسعى لايجاد لتدريب مجموعات مسلحة سورية لتحقيق هدفها على الارض، الدراسات الأمريكية تجمع على النتائج المتواضعة التي لا تذكر للغارات الجوية ضد مواقع داعش في سوريا والعراق وهناك حديث عن الدور التركي المرتقب في سوريا وبحسب الدراسات ان الازمة ستطول وقد تمتد لعقود وهي لن تسير بحسب الرغبات والاهداف الأمريكية، دخول داعش مدينة عين العرب تنذر بمجزرة رهيبة قادمة كما يحذر الاكراد ويرون ان داعش ستقدم على ارتكاب المزيد من المجازر في حال دخولها عين العرب وان المجازر في عين العرب ستفوق المجازر السابقة التي تعرض لها الايزيدية في العراق، إستراتيجية الرئيس اوباما لتقويض واحتواء داعش اصبحت أثر بعد عين كما وصفتها صحيفة اندبندنت البريطانية وان إستراتيجية الرئيس اوباما نالت قدرا كبيرا من الانتقاد من كافة الاطياف السياسية الأمريكية والغربيه معارضين ومؤيدين وان وزير الدفاع الأمريكي السابق ليون بانيتا انتقد إستراتيجية الرئيس الأمريكي اوباما وان سياسة الرئيس الأمريكي ادت الى بروز الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وقد تنبأ بانيتا بحرب طويلة تشنها الولايات المتحدة ضد ما يسميه الارهاب قد تمتد لثلاث عقود خلال لما وعد فيه الرئيس اوباما، السياسة الأمريكية الخارجية عمادها حرب مفتوحة تدر ارباح طائلة على شركات الأسلحة نظر لتفاقم الصراعات والنزاعات العسكرية عبر العالم، وان المستفيد الاكبر هي صناعة القذائف والصواريخ واسلحة مختلفة تستخدمها الولايات المتحدة وحلفائها في حرب داعش والمنطقة، وان مقاتلي الدولة الإسلامية العراق وبلاد الشام يستخدمون أسلحة وقذائف أمريكية وهو ما اشارت اليه شبكة بلومبرغ الاخباريه عن شركة لوكهيد مارتن، يبدوا من مؤشرات الوضع المتفاقم في المنطقة ان هناك اعادة تصويب في الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة وان الرئيس الأمريكي سيبحث مباشرة مع قادة القوات الأمريكية الامر الامر الذي يؤشر على توفر النية لديه لادخال بعض التعديلات على إستراتيجيته المعلنه ضد داعش، الرئيس الأمريكي محكوم بالوضع الداخلي الأمريكي خاصة في ظل الاجواء الانتخابيه لمجلس النواب والشيوخ وان هناك تنامي الضغط الداخلي من القاده العسكريين والساسه واعضاء الكونغكرس للنظر بخيارات نشر قوات بريه، الخارجيه الأمريكية تفضل العمل الديبلوماسي فقد رفضت الخيار العسكري وصرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ان الحيلولة دون سقوط مدينة عين العرب بأيدي داعش لا يعد هدفا إستراتجييا للولايات المتحدة الأمريكية في تبايت واضح من هيلاري كلينتون التي كانت تحبذ استخدام القوه لدى استعصاء الحلول السياسيه، وحث كيري جميع الاطراف باتخاذ خطوات بغية استيعاب الهدف الاستراتيجي لمراكز التحكم والسيطره والبنى التحتيه للدولة الإسلامية وحرمانها من القدرة على شن هجمات ليس في عين العرب فحسب بل في عموم سوريا وامتدادا الى العراق، ولفت كيري في تصريحاته الى تعاطفه مع فكرة انشاء منطقة عازلة بين سوريا وتركيا، قائلا انها فكرة جيدة للاخذ بها بعين الاعتبار، حلفاء أمريكا وعلى راسهم الرئيس الفرنسي هولاند ووزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يسعون لاستدراج الرئيس الأمريكي اوباما لنيل موافقته على المنطقة العازلة، الرئيس الأمريكي اوباما يخشى من اية تداعيات للمنطقة العازلة ومن تفاقم الصراع وعليه الخيار المتوفر للولايات المتحدة يستند الى حشد وتدريب قوات محلية سورية للتصدي لداعش الامر الذي سيستغرق فترة زمنية طويلة نسبيا وهذا ما يتم استنباطه من تصريح ليون بانيتا بالحرب المفتوحة ولمدة 30 سنه، تطمح الولايات المتحدة الى انشاء جيش سوري جديد بديل التشكيلات للمجموعات المسلحة الحاليه بما فيها الجيش الحر قوامه 15000 عنصر ينبغي التدقيق في خلفية وولاء كل منهم والذي سيوكل بمهمة القوات البرية البديلة عن القوات الأمريكية ويدين بولائه وعقيدته لأمريكا وبحسب التصريحات الأمريكية ان تدريب وتسليح العناصر سيستغرق نحو 12 شهرا في المعدل، هناك تناقض في المواقف بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية وان أمريكا تدخل في حساباتها الاعتبارات الدولية والاقليمية والتوازنات الدقيقة، فان الاهداف الأمريكية والتركية غير متطابقة بالكامل فيما يتعلق بسوريا بعد مضي قرابة اربعة اعوام على الصراع المسلح. هدف تركيا الرئيس "اسقاط الرئيس الاسد"، اما الولايات المتحدة فقد اثبتت الوقائع السياسية والميدانية تراجعها عن هذا الهدف واعلاء "تقويض الدولة الإسلامية" في المرتبة الاولى. كما ان الولايات المتحدة لا تمانع قيام كيان كردي في المناطق السورية، مما يثير ذعر انقرة التي ترفض رفضا مطلقا اي تعبيرات او تجليات تؤكد على الهوية الكردية. الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أعلن مرارا رغبته بانشاء "منطقة عازلة" داخل الاراضي السورية وفرض حظر الطيران في اجوائها كشرط مسبق لدخول قوات برية تركية ارض المعركة. كما يبدي ارتياحا بيّناً لسقوط مدينة عين العرب الحدودية باغلبيتها الكردية في أيدي الدولة الإسلامية دون ان يحرك ساكنا. الجانب الأمريكي يعتبر اشتراط اردوغان تبريرا لعدم دخول تركيا النشط، اذ ان الغارات الجوية فوق مدينة كوباني ادت الى حظر حركة الطيران السورية هناك. وعلق مسؤول رفيع المستوى في البيت الابيض لصحيفة "نيويورك تايمز" على تردد تركيا بأنها "تخلق اعذارا لعدم المبادرة وتفادي كارثة انسانية اخرى. "واضاف موبخا انقرة" هذا التصرف لا يعكس آلية عمل حليف للناتو بينما تفتح ابواب الجحيم على بعد مرمى حجر من حدوده. "اقتصر دور تركيا الفعلي، في المرحلة الراهنة، على الانضمام لجهود الائتلاف حرمان "داعش" من عائداتها المالية، اذ تعبر شاحنات نقل النفط الاراضي التركية وتصدر عبر موانئها ايضا. وقد فرضت حجرا على استخدام "داعش" الاراضي التركية، كما اوردت وسائل الاعلام المختلفة، وفرضت قيودا أخرى للحد من قدرة داعش شراء ذخيرة وقطع غيار للمعدات الثقيلة التي استولى عليها. تجلت تداعيات ازمة كوباني في انخفاض قيمة الليرة التركية سبقتها تخفيض مكانة الاقتصاد التركي من قبل الشركات المالية الأمريكية، الأمر الذي اثار قلق المستثمرين الاجانب وكذلك هاجس تدخل تركيا في سوريا. توفر السيولة المالية العالمية أمر حيوي للاقتصاد التركي، نظراً لنسبة العجز العالية في ميزان المدفوعات والذي "تضطر" الحكومة التركية للاقتراض من الاسواق العالمية مرة تلو اخرى لتغطية نفقاتها. نائب رئيس الوزراء التركي، علي بابكان، اقر في 8 تشرين الاول ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد التركي الى نسبة 9.4%، بما يقرب من ضعف التوقعات السابقة بنسبة تضخم 5.3% للعام الجاري. احد المخارج للحكومة التركية يكمن في عدم قيامها بالتدخل وتأزيم الأوضاع الإقليمية، وهو ما قد يلجأ اليه الرئيس اردوغان وحكومته للتكيف مع مطالب المؤسسات الاقتصادية الكبرى في البلاد. ان امتنعت تركيا عن المشاركة الفعالة في التصدي لداعش عسكريا فما يتبقى هو خيار الغارات الجوية واستمرارها للدول المشاركة في الائتلاف، وربما بعض العمليات الموكلة للقوات الخاصة القيام بها. يتضمن الإستعراض السابق بعض العوامل الضاغطة والتي تدفع بالرئيس أوباما إعادة النظر في إستراتيجيته المعلنة وإدخال تعديلات مطلوبة، سيما لإدراكه تنامي معارضة الشعب الأمريكي لسياساته المعلنة عززها حادث جز عنق امرأة أمريكية في ولاية اوكلاهوما مؤخراً. الأمر الذي يستدعي بلورة سياسة اوضح نحو داعش تسهم في تراجع التهديد الارهابي للداخل الأمريكي وللحلفاء ايضا. لا تبدي الاداره الأمريكية حماسا لانخراط قوات برية أمريكية في المعارك على الارض السورية، مما يستدعي الرئيس اوباما تقديم بعض التنازلات لارضاء تركيا تتضمن تطبيق محدود لمنطقة عازلة، مقرونة ببعض الاجراءات لمنطقة محدودة لحظر الطيران، وربما تجديد التزامه باسقاط الدولة السورية والرئيس الاسد. ويبدو ان التفاهم الذي توصل اليه الجنرال الأمريكي المنسق للتحالف مع الجانب التركي حول تدريب وتسليح ما يسمى بالمعارضة السورية المعتدلة يشكل حلا مُرضيا وسطيا يؤجل التباين حول ترتيب الاولويات في المسرح السوري. ان إستراتيجية أمريكا وان تباينت اهدافها الا ان هناك هدف استراتيجي يقود الى استهداف الدولة السورية وإسقاط سوريا، أمريكا تدرك مخاطر الوضع الاقليمي والدولي وتدرك ان المحور السوري الروسي الايراني لن يقف امام ما تتعرض له سوريا من مخاطر يتهدد وجودها وان المشروع الأمريكي الصهيوني ما زال حلم أمريكا والصهيونية لتحقيقه لإضعاف وتفكيك منظومة الجيش العربي السوري، إستراتيجية أمريكا لمحاربة داعش والتطرف هدفها تحقيق امن وترسيخ الوجود الصهيوني في المنطقة، ان الموقف الأمريكي من المشروع الفلسطيني لإنهاء الاحتلال الصهيوني ورفض أمريكا لعرض هذا المشروع على مجلس الامن وممارسة أمريكا ضغوطها وتهديدها للفلسطينيين للحيلولة دون التوجه الفلسطيني لمنظمات الامم المتحدة يدلل على ان أمريكا وإستراتجييتها تفتيت وتقسيم المنطقة الى دويلات تخدم امن العدو الصهيوني ضمن ما تسعى أمريكا لتحقيقه شرق اوسط جديد بدون وجود للدولة السورية

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4251
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4251
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر772216
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49427679
حاليا يتواجد 4296 زوار  على الموقع