موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ليلة القدر وإصلاح ذات البين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الخلافات التي بلا معنى، والاندفاع وراء الوصول إلى السلطة السياسيّة التي صارت بلا معنى، وتناسي الروابط الأخويّة والدينيّة والوطنيّة، كلها سلسلة من الأسباب التي أدّت إلى إفساد ذات البين داخل المجتمعات العربيّة والإسلاميّة

وأنتجت هذا الواقع المُرعب والمُخيف بتداعياته التي يتوقف عندها عالم اليوم منقسمًا بين مستغرب محتار ومتشفٍ حاقد يحلم بالمزيد منها لإخراج الأمة العربية والإسلامية من التاريخ.

 

وتحت وطأة واقع مُخيف كهذا طغت فيه الجوانب السياسيّة على ما عداها بل لا مجال لتصوّر واقع بديل أو البحث في وضع حلول ناجعة تُعيد الحدّ الأدنى من التعايش الذي كان إلاَّ بمراجعة عميقة مخلصة لإصلاح ذات البين وتجاوز رفع سقف الخلافات الذاتية بين الفئات المتقاتلة. وقد أيقظني حديث نبوي من حالة الحيرة التي تلبستني في الفترة الأخيرة ووصلت ذروتها مع بداية هذا الشهر الكريم. والحديث هو : "عن أبي الدرداء رضي الله عنه: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأفضل درجة من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: "إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة" وليضع كل قارئ في ذهنه أكثر من خط تحت كلمة "الحالقة"، التي تشير إلى ما يترتب على فساد ذات البين داخل الصف الإسلامي من انقسامات وصراعات حالقة للدين والحياة والأمان والاستقرار.

والبرهان الأعظم على صحة هذا الحديث وما يتسع له من معنى روحي ودلالي أنه يتوافق في مقاصده مع عشرات الآيات في القرآن الكريم، تلك التي تدعو وتحضّ على أهميّة الاعتصام بالوحدة والإصلاح بين الناس لكي يستتب الأمن ويسود التعايش ويطمئن الناس على حياتهم وأموالهم وأعراضهم ودمائهم، ويتفرغوا لعمارة الكون وتحسين أحوال المعيشة، والمشاركة في اكتشاف المزيد من عجائب الكون وما يزخر به من خيرات ومخترعات تصبّ في مصلحة الإنسان وتحريره من سطوة الفاقة والتخلف والقبول بتقديم نفسه قربانًا لحروب ولصراعات ليس لها سوى معنى واحد هو الهروب من الحياة والرحيل السريع إلى الموت العبثي المجاني باسم التضحية التي لا تكون كذلك إلاَّ في سبيل هدف عظيم يحفظ للدين جلاله وللوطن كرامته وللمواطنين حقوقهم الطبيعية في العدل والحرية والأمان والكرامة الإنسانية.

أين هذا الذي يريده الأخيار من البشر، من هذا الذي يتم بين المُتصارعين الذين فقدوا كل قدرة على التسامح وكل رغبة في إصلاح ذات البين؟ وهل في مقدور ذلك الحديث النبوي الكريم أن يصل إلى أسماعهم وإذا ما وصل أن يتسلل إلى قلوبهم فيغسلها ويطهرها من درن الحقد والرغبة في الانتقام؟ إن الصيام والصلاة في غياب صلاح النفس لا يدفعان الحالقة ولا يحولان دون ارتكاب أسوأ الجرائم. وأية جريمة أسوأ من قتل النفس الإنسانية وما يترتب على ذلك القتل من شعور ساحق، وإحساس بأن البشرية كلها قد لقيت مصرعها في كيان ذلك القتيل الفرد الذي تعادل حياته عند الله سبحانه حياة الناس جميعًا، فكيف إذا كانت الحروب الدائرة في وطننا العربي وعالمنا الإسلامي تواصل يوميًا حصد المئات من القتلى، وأغلبهم من الأطفال والنساء ومن لا يجدون وسيلة للفرار من وجه الموت العابث والفاجع.

لست واعظًا، وإن كنت أدري أن كل كتابة فكرية أو فلسفية أو روحية أو أدبية تحمل في ثناياها رسالة، وكل رسالة هي موعظة مهما اختلفنا على تسميتها أو توصيفها. وآن لمن تبقى في الصفوف المتحاربة من عقلاء وأنصاف عقلاء أن يستجيبوا لنداء إصلاح ذات البين، وما أظن إلاَّ أنهم فاعلون ذلك بإذن الله في خواتم الشهر الكريم.

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8119
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8119
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر761534
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57839083
حاليا يتواجد 2812 زوار  على الموقع