موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

العقاب للتربية وليس للانتقام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

طبعا كي تكون التربية مؤثرة، يجب أن نفكر أولا بأهم عنصر في العملية التربوية؛ المعلم.. ويظهر هذا الاهتمام من أول خطوة، ألا وهي عملية الاختيار، في كليات التربية يجب ألا يتم تسجيل أي متقدم إلا بعد سلسلة من الاختبارات،

تعطي فكرة عمن يمتلك الشخصية القيادية، الراغب فعلا في هذا التخصص، ليس فقط من أجل شهادة أو وظيفة، ولكن لطموح في إجراء تغيير في المجال التربوي من خلال إسهاماته، والتأكد من أنه خلال فترة تأهليه سوف يقدم له أفضل وأحدث المعلومات من قبل هيئة أكاديمية عالية المستوى، وتهيئة بيئة مجهزة بكل ما يحتاجه من مصادر تعلم وتكنلوجيا وخدمات مساندة، ولا ينتهي الأمر هنا، بل لا يتم تثبيته في الوظيفة بعد التخرج، إلا بعد قضاء ثلاث سنوات كمساعد معلم، وهذه المرحلة هامة في تأهيل المعلم، وتحتاج إلى مقالة أخرى توضح الإيجابيات من هكذا خطوة.

 

المهم هنا أنه بعد التثبيت لا يكون بمفرده، بل ضمن فريق عمل مساند من المرشد الطلابي والمرشد الاجتماعي وخبير التربية الخاصة أو صعوبات التعلم، إضافة إلى المعلم المتدرب الذي يلازمه ويعاونه على التركيز أكثر على الفروق الفردية، والإبداع في تنويع طرق التدريس والأنشطة، بحيث لا تشكل ضغطا عليه.

وعند ذكر الضغوط يجب ألا نشغل المعلم بأعمال إدارية لتوفير العدد من الجهاز الإداري، فعمله الأساس هو التدريس والتطوير والبناء لمهاراته ومعلوماته، من خلال المشاركة في ورشات العمل، وإجراء الأبحاث، والمشاركة في مؤتمرات التخصص محليا وإقليميا وحتى عالميا إن أمكن، ولا ننسى أن الترقية لا تكون من خلال تحويله إلى مجال آخر كمساعد مدير أو مدير؛ لأننا بذلك نخسر خبرة وطاقة فاعلة، بل من خلال وضع سلم درجات بمميزات وحقوق

خطوه ليس فقط تقوي من مركزه داخل حدود المدرسة بل فى المجتمع أيضا، سردت بعضا وليس كل ما. يمكن أن يقدم للمعلم.. قلب العملية التربوية

والآن، لن أتحدث عن المناهج والبيئة التعليمية؛ لأنني سبق وتحدثت عنهما في مقالات سابقة، اليوم سأتحدث عن تربية الطالب، أي العمل على بنائه عقلا وجسدا وروحا، فإن كان لدينا المعلم الكفء، وجب علينا أن ندعم هذا المعلم بقوانين تسهم في إدراة صفية تعيد للمعلم السلطة، ولكن لا تتجنى على الطالب أو تحرمه من حقوقه، كيف؟

اليوم، نجد أن قوانين الثواب والعقاب التي تتغير كل حين وحين، قد تراكمت حتى حرمت المعلم من هيبته، والطالب من حقه في التربية الصحيحة.. نعم منع المعلم من طرد الطالب خارج قاعة التدريس، ولكن وجوده داخل الفصل إن لم يتم تعديل السلوك سيكون ظلما له ولبقية الطلبة أيضا، ولكن نجد أن عملية فصل الطالب مازالت تستخدم في الكثير من المدارس!

لم لا يكون هنالك مجلس منتخب للطلبة ، يتم فيه مناقشة المخالفات التي يقوم بها الطالب، ويتم إصدار العقاب المناسب، الذي وضعت المدرسة حدوده، مثل رزمة من الأعمال داخل وخارج المدرسة يقوم بها الطالب؟، طبعا مدتها ونوعيتها حسبما قام به الطالب من مخالفة، وأن يقوم الطالب بإجراء اتصال من غرفة المرشد الاجتماعي وأمامه، لولي أمره يخبره عن المخالفة التي قام بها، ونوع العقاب المتوقع من جراء ما قام به، قد يعترض البعض، ولكن سنفاجأ بأن الكثير لن يرضيه الأمر وسيدعم المدرسة، ثم إن الطالب لن يكون لديه فرصة بأن يذهب إلى المنزل ويؤلف قصة أخرى عما جرى أصلا في الفصل، ونقطة أخرى وهامة، بعد أن يقوم الطالب بالعمل المطلوب منه، تمحى الحادثة من سجله المدرسي، ويصبح مثله مثل بقية الطلاب قابلا للترشيح لبنود الثواب، والأهم أن اختيار الأعمال ليس فقط لتعريفه بماهية تحمل مسؤولية قرارات خاطئة اتخذها، ولكن تنمي عنده قيما لن يشعر بها إلا بعد أن يمر بخبرات معينة.

إن مشاركة الطلاب والأهالي إن أمكن في وضع قوائم وأنواع العقاب من أعمال لن تتم في ليلة وضحاها، وقد تمر في الكثير من التعديلات، ولكن متى استقرت تصبح عقدا يوقع عليه جميع المعنيين من منسوبي المدرسة، وكل مدرسة لها بيئة مختلفة عن الأخرى. وعليه، فإن مجالات الأعمال قد تكون داخل أو خارج أسوار المدرسة وهذا أيضا يعتمد على قوة ترابط المجتمع المحلي مع المدرسة، والاستعداد للمشاركة في العملية التربوية، فأولا وأخيرا المنتج هو منهم وإليهم.

كل ما ذكرت مجرد أفكار، وقد يكون لدى غيري ما هو أفضل، بل أنا متأكدة من أن لدى أولياء الأمور والطلبة أفكارا إبداعية في التعامل مع قضية الثواب والعقاب، ولكن كيف تصلنا إن لم نفتح لهم المجال في المشاركة والعطاء؟!

وأخيرا، علينا أن نتذكر بألا نجعل من العقاب انتقاما بل بناء وإصلاحا، تماما مثل حرصنا على أن نجعل الثواب عملية مبنية على قوانين وثوابت، تضمن حق كل طالب مبدع فكريا أو مهاريا أو فنيا أو رياضيا أو أي مجال، المهم ألا يحصر ضمن قلة ويترك الباقي.

فكل طالب لديه موهبة، وكل طالب قادر على الإبداع في مجال معين، المهم المساواة والتقدير، وبعدها نحول المدرسة إلى خلية إبداعية قائمة على مجتمع متعاون يعرف ما له وما عليه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29116
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135137
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر903102
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49558565
حاليا يتواجد 3808 زوار  على الموقع