موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من الذي سيقنعهم بالترجل عن المسرح؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

غريب هو الخطاب الميكافيلّي الذي صرح به زعيم تنظيم القاعدة الظواهري مؤخراً حول جماعة الإخوان عندما قال (بأن لهم الحق في استخدام القوة ضد الظلم الذي يواجهونه، مضيفاً: "هاجمهم العلمانيون والجيش بأموال الخليج وبتخطيط أمريكي وتحريض إسرائيلي ومؤامرة صليبية)

 

ورغم أنه كان يسوغ عنفهم الميداني في مصر، حيث إن العنف هو إحدى سمات تنظيم القاعدة، إلا أن توقيت هذا التصريح وفحواه يستوقفانا بسبب قائمة الخلافات الجذرية بين الإخوان والقاعدة فكرياً وعقدياً.

فجماعة الإخوان من ناحية هي جماعة دعوية ذات طموحات سياسية، ولا يجدون بأساً في المشاركة بالعمل الحزبي والانخراط في المؤسسات الحكومية داخل الدولة الحديثة، بينما من ناحية أخرى تنظيم القاعدة يقوم على عولمة الجهاد وكان اسم التنظيم الذي أسسه الظواهري في مصر قبل أن يندمج في القاعدة (الجبهة الإسلامية العالمية لمحاربة اليهود والصليبيين)، بالإضافة إلى كونهم يكفرون الشكل الحديث للدولة ومؤسساتها من برلمانات وأحزاب وشرطة ويرفضون المشاركة بها.

ولطالما اتسمت العلاقة بين القاعدة والإخوان بالتوتر والتشكيك والطعن وكيل الاتهامات، ورغم أن المنظر الأول لفكر القاعدة (عبدالله عزام) خرج من عباءة الإخوان، إلا أن الإخوان ظلوا يتبرأون من الفكر القاعدي ويدفعون عن أنفسهم تهمته، ويصنفونه كفكر تكفيري متطرف، وينسبونه بشكل موارب كذراع عسكرية للتيار السلفي المتطرف.

ويذكر الباحث (نعيم التلاوي) في بحث مقارن له بين الطرفين لم تشارك جماعة الإخوان في المراحل التأسيسية للقاعدة في أفغانستان، لكونها تحبذ الفكر الإصلاحي ذا النفس الطويل والعمل الدؤوب لدى الإخوان المسلمين، فمنظّر ومؤسس الجماعة حسن البنا كان يحثهم على (البعد عن مواطن الخلاف الفقهي).

ومن هنا لم يكن لم يكن معيار الولاء والبراء حاضراً في أيدلوجية جماعة الإخوان، بل لم يكن ممكن الحضور خاصة وأن الجماعة ليست مهتمة بالمصطلح العقدي بقدر اهتمامها وحرصها على انتشار الدعوة عبر العمل الاجتماعي، الذي يضمر طموحاً سياسياً، وكما قال مؤسس الجماعة يبقون في حالة كمون إلى أن يجدوا الوقت المناسب (وإن لم يجدوا فالحكم من منهاجهم وسيعملون لاستخلاصه من أيدي كل حكومة لا تنفذ أوامر الله).

أخيراً لم يكن العالم بحاجة إلى هذا التصريح من الظواهري ليعرف بأن الأصوليات السياسية شبكة ممرات أرضية معقدة كخلية النحل بعضها يفضي إلى بعض ومهما حاول الباحثون والدارسون القيام بعملية فرز وفهرسة بين تلك الأصوليات المتطرفة من قاعدة وإخوان وجهاديين وجاميين وسروريين وداعشيين وقوائم أخرى لامتناهية إلا أنها تظل ترشف من ذات النبع وتحمل نفس الأجندات السياسية التي تتربص الوصول عبر أقرب بوابة وأسهل طريقة ميكافيلّية تقودها نحو العرش.

الآن ليست تلك الجماعات هي التحدي المستقبلي الوحيد أمام الوحدة الوطنية المحلية، ولكنها قوائم بمتطلبات المرحلة التنموية القادمة، التي تحفظ السلم الاجتماعي، وتغلق باب المزايدات، هذه القوائم تسير بموازاة خطة إصلاح وطنية عميقة ومتجذرة للكثير من الجوانب الإدارية في الدولة، مع توسيع دائرة المشاركة الشعبية.

عندها لن تحتاج الحكومات أن تقنع هؤلاء بأن يترجلوا عن خشبة المسرح ويتقهقروا إلى الكواليس، لأنه ببساطة الأدوار التي كانوا يمارسونها والمزايدات التي يروجون لها والشقوق التنموية التي كانوا يتسللون منها قد سدت، لم تعد جزءاً من اللعبة المحلية أو المسار الدولي والعالمي، وأن الخطاب الأممي الذي كان يستقطب أحلام الجماهير ستستيقظ منه الجماهير سريعاً بجيوب خاوية وموائد متقشفة ومقاعد متقهقرة في مسار التحضر العالمي.

هم في واقعهم لا يمتلكون حلولاً سحرية، سواء القاعدة أم الإخوان كونهم يقبعون في أرض الشعار.. هم فقط بحاجة إلى نهضة إصلاحية شاملة تحتفي بالوحدة الوطنية.. لتزيلهم عن خشبة المسرح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19400
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56871
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677785
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190478