موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

كلية التربية بجدة قصة لم.. ولن تنتهي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أحيانا تمر علينا أحداث نعتقد في بادئ الأمر أنها مزعجة، وقد نحتقن من الغضب، لأمور قد تبدو غير مبررة أو غير مفهومة، ولكن حين نهدأ وندرس الوضع، ندرك أننا أمام تحد وفرص جديدة. أبواب يفتحها الله لعلمه سبحانه بقدراتنا واستعدادنا للمواجهة والإبداع.

 

هنا المفتاح... أن يكون لدينا البصيرة لنرى التحدي فرصة للتغير، وكثيرا ما نكتشف أن الله جعلنا نمر بخبرات متعددة؛ الإيجابية منها والسلبية، من أجل موقف يتطلب الصلابة والحكمة والإقدام.. وبالنسبة لكلية التربية بجدة وصلنا لهذا اليوم.

مرت كليات التربية في المملكة العربية السعودية بتاريخ يزخر بالعطاء والتوسع، لقد كان جل اهتمام كليات التربية للبنات مذ نشأتها قبل واحد وأربعين عاما تقريبا، بالكم وليس الكيف، لأسباب عدة، منها تمكين الفتاة السعودية من دخول عالم التعليم العالي، من خلال نافذة مجال التربية والتعليم، نظرا لتفضيل المجتمع آنذاك بوضع تعليم الفتاة العالي تحت مظلة الرئاسة العامة لتعليم الفتاة، ولكن منذ اعتلاء الملك عبدالله دفة الحكم في البلاد، بدأ التغيير والتطوير، وأعطى توجيهات بالارتقاء بالتعليم العالي، وبالتركيز على الكيف من أجل التوصل بالتعليم العالي ليس لمصاف المؤسسات التعليمية الإقليمية بل العالمية، ورحلة الألف ميل بدأت بخطوة.. وتم انطلاق مشروع آفاق، الذي شمل التعليم العالي في أوجهه ومجالاته كافة، وفي جميع أنحاء المملكة، وكعادتها شاركت كليات التربية من خلال عضوات في هذا المشروع الضخم، الذي كان من ثماره الكثير من التغيرات التي نراها اليوم في مؤسسات التعليم العالي أهمها، المجال البحثي، والتكنولوجيا، والجودة والاعتماد الأكاديمي.

لم تكن كليات التربية يوما بعيدا عن الحراك الثقافي أو الأكاديمي داخل أو خارج الوطن، فالكثيرات من العضوات شاركن في مؤتمرات وندوات وورش عمل، إما بالحضور أو بالدراسات وأوراق العمل، بل منهن من طلبن للتحكيم في جوائز ثقافية على المستوى الإقليمي، ومنهن من شاركن في دراسات دعمت من قبل وزارة التعليم العالي، ووزارة الثقافة، ووزارة التربية والتعليم، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومراكز الأبحاث، والفعاليات الثقافية مثل الجنادرية، ومعرض الكتاب، وغيرها الكثير... فضلا عن أن منهن من يعملن متطوعات يقدمن استشارات في مجال الإرشاد النفسي والاجتماعي في المؤسسات الخيرية وبعض المشافي وكلها خدمات تقدم مجانا، ومنهن من يشارك في مؤتمرات وندوات تقام في الجامعات في جميع مناطق المملكة، ومنهن كاتبات رأي في الصحف المحلية، ومنهن من لها مؤلفات من الكتب الأكاديمية باللغة العربية والإنجليزية، وتنقلت الكليات من تحت مظلة وكالة كلية البنات إلى وزارة المعارف "حاليا وزارة التربية والعليم" إلى وزارة التعليم العالي، ثم ضُمت كليات كل منطقة إلى الجامعة المحلية لتلك المنطقة، ما عدا كليات الرياض التي تحولت إلى جامعة الأميرة نورة للبنات، فتطورت ونمت وأبدعت وما زالت، نتطلع إليها ونتابعها بكل فخر واعتزاز، ولكن هناك كلية واحدة؛ كلية التربية بجدة.. كتب لها أن يستمر تنقلها، بعد أن كانت قد أسهمت في الارتقاء الذي كانت تسعى له جامعة الملك عبدالعزيز، وسعت بكل جهدها لتواكب المستوى الذي كانت عليه الجامعة، وبالفعل حصلت الجامعة على الاعتماد المؤسسي من الهيئة الوطنية للجودة والاعتماد الأكاديمي، الجهة التي بالمناسبة شاركت عضوات من الكلية خلال بناء المحاور وتجريبها، ومن ثم الإسهام في بعض برامج التدريب على مستوى المملكة، المهم هنا أن هذه الكلية قُرر لها، وهي التي تقع قريبا من قلب مدينة جدة أن تُنقل إلى جامعة "جدة"، التي صدر القرار الملكي بإنشائها في شمال جدة وتقع بالقرب من مدينة عسفان!

لماذا سردت كل هذا التاريخ وكل هذه المعلومات التي قد يعرفها البعض وقد يجهلها البعض الآخر؟ أولا لأبين أهمية كليات التربية ومشاركتها في الحراك الأكاديمي على مستوى المملكة وخارجها، وبالرغم من كل ذلك لم يتم الأخذ برأي أي واحدة من الهيئة الأكاديمية أو الإدارية في النقل أو التشاور معهن أو حتى تبرير القرار! وثانيا لأبين، ولطالباتنا خاصة، هذه الرسالة:

كليات التربية رغم كل التغييرات التي مرت بها، ظلت تعطي وظلت تنتج، بل أبدعت حين تحول جزء منها إلى جامعة للبنات، وكلية تربية جدة ليست بأقل منها لأنها من نفس الكادر ونفس الخلفية.. نعم بالأمس شاركت في قصة نجاح جامعة "الملك عبدالعزيز" في التحصل على الاعتماد المؤسسي... ولكن بإذن الله تعالى سوف تبني قصة نجاح أكبر في جامعة "جدة" وستشارك ليس فقط في التحصل على الاعتماد المؤسسي، بل أيضا على الاعتماد البرامجي المحلي والعالمي بإذن واحد أحد، فمن تعود على العمل في قلب التحديات لن يؤثر به تحد جديد، وإن تم إنشاء كلية تربية في جامعة "الملك عبدالعزيز"، وهذا المأمول والمتوقع؛ لأنه قد تم وضع حجر الأساس في مجمع "الفيصلية" لبناء كلية التربية الذي سيكون سبباً آخر للتنافس الشريف والمستفيد سيكون المجتمع الحاضن مما سيقدم له من مستوى تعليم راق من خلالكن ومن سيأتي بعدكن من بنات هذا الوطن، وعليه لن نسبح ضد التيار ولن نسبح معه... بل سنبني معا جسرا ونقطعه إلى منطلق آخر من التفوق والإبداع.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4442
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع268167
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر631989
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55548468
حاليا يتواجد 2711 زوار  على الموقع