موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

اقتلاع الماضي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بعد أن وضع مصطفى أتاتورك كل المسؤوليات بيده وفرض سيطرته على مقاليد الحكم، حتى يصل إلى النقطة التي رسمها لتركيا، وكانت تلك هي نقطة (اللاعودة) أي فصل تركيا عن الحياة العربية والإسلامية وتمتين صلتها بالحياة الأوروبية، ولاشك،

أن ذلك يعني إحداث أهم شرخ في العلاقات التركية مع الأمتين العربية والإسلامية، واذا ما تمت دراسة الأمور طبقاً للمؤثرات غير المنظورة وعلى أساس حجم الفائدة المتحققة من الفعل والتحرك، والجهة التي يمكن أن تحقق فائدة معينة سواء على المدى القريب أم البعيد، فإننا سنجد أن جميع النتائج المتحققة على هذا الصعيد، تخدم المخططات الصهيونية التي كانت تفعل فعلها في الأوساط القيادية في تركيا بفعل وجود أغلبية قادة الجيش ضمن جمعية الاتحاد والترقي المعروفة صلاتها بالماسونية، ولهذا فإن جهود مصطفى كمال الأساسية، انصبت على إنهاء الخلافة، مع أنه (كان في البداية يتهيب باستمرار الإقدام على هذه الخطوة، برغم اقتناعه بضرورتها، ولم يكن يصارح بها إلا أعوانه المخلصين المستعدين للسير معه حتى آخر الطريق).

 

وبالعودة إلى الأجواء التي تربى فيها اتاتورك وبإحاطته بيهود الدونمة من قادة الجيش ونشأته في مدينة سلانيك مركز الماسونية في تركيا، والطروحات الفكرية التي كان اليهود يروجون لها والتي تؤكد أن قوة تركيا تكمن في عزلتها عن العالم الإسلامي، فإن مصطفى كمال قد تأثر جداً بتلك الطروحات، وفي هذا الجانب يمكن أن نلاحظ حجم التأثير اليهودي في القرارات التي اتخذها خلال زعامته لتركيا، والتي انصبت في بدايتها على إنهاء الخلافة التي كانت في نظره رمزاً لتخلف تركيا وعجزها عن السير في طريق العمران والتقدم).

يذكر مالك منصور في بحثه عن الماسونية ودورها في الثورة التركية التي قادها مصطفى كمال معلومات نشرها الكاتب الانكليزي ﻫ. س. ارمسترونج في كتابه (الذئب الأغبر) الصادر عام 1933، يقول إنه كانت في مدينة (سالونيك) عام 1908 منظمة ماسونية كبيرة وقد تم ادخال مصطفى كمال في هذه المنظمة كعضو في محفل (فيدانا) الماسوني.

ومن خلال الطروحات التي عمل مصطفى كمال على تعميمها في الأوساط الشعبية والجماهيرية، نجد أن حالة من الحقد الدفين كانت تنسب إلى زمن الخلافة، ومع أن السلطنة العثمانية، استطاعت أن تحتل مكانة مهمة في التاريخ، وأصبح لها حضورها الكبير بين الأمم، واستمرت أربعة قرون، دخلت خلالها الحروب الكثيرة وتوسعت رقعتها الجغرافية ووصلت إلى مدن كثيرة، إلا أن الخطاب الإعلامي الذي ركز عليه مصطفى كمال وساعدته على بثه بين الناس وسائل الإعلام التي كانت أغلبها مملوكة لليهود، كان يعمل على فصل الأتراك عن تلك الانجازات التي حققوها باسم الاسلام والتي أعطت للأتراك هويتهم وحضورهم بين الأمم، وكانت المسألة ليست سهلة، اذ أن تحويل النظرة العامة للناس صوب ضفة أخرى يحتاج الى امكانات خاصة، كما أن ذلك التوجه لا يمكن أن يجئ مصادفة او اعتباطاً أو تنفيذاً لرغبات أتاتورك الآنية، وبدون أدنى شك أن اغلاق المدارس الاسلامية والغاء الجمعيات الدينية في تلك الفترة كان من أهم الخطوات التي اتخذها اتاتورك على هذا الصعيد وكان ذلك يعني:

أولاً: قطع التربية والثقافة الاسلامية عن الجيل الجديد، الذي بدأ يتلمس الحياة في ظل الطروحات الجديدة التي يقودها اتاتورك، وهذا القطع المباشر، يعني أن التناقض في السلوكيات الأسرية سيدخل في مرحلة جديدة، بسبب الاختلاف بين توجه الآباء الذين عاشوا في أجواء تربوية إسلامية صرف من الدراسة الى التجمعات الاسلامية والطقوس والاحتفالات الدينية الى واقع الحال الذي فرض على الجيل الجديد، والذي وجد نفسه في حالة انقطاع شبه تام عن الطقوس الإسلامية الأسرية..

وتتضح الصورة بدقة اذا عرفنا أنه في الثلاثينيات وصف المعاصرون العاصمة التركية بأنها مدينة دون منائر فباستثناء جامع الحاج بيرم في المدينة القديمة، ولم يكن ثمة جامع يستحق الذكر في انقرة الجديدة ولم يبن جامع واحد بأي حجم خلال حكم حزب الشعب الجمهوري الذي دام سبعة وعشرين عاماً، أما جامع (مالنيه) في القسم الجديد من المدينة فقد انشئ في الخمسينيات بعد اندحار حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات، لكن موقع هذا الجامع لم يمكنه من السيطرة على الخط الأفقي لمدينة انقرة اذ منح ذلك الشرف لمعبد علماني هو ضريح اتاتورك الذي بني على تل مرتفع في المدينة خاصة في الليل عندما يضاء..

ثانياً: إن جمهرة الأساتذة والتدريسيين والمشتغلين في المدارس الإسلامية التي كانت منتشرة بكثرة والجمعيات التي كان لها حضورها في المدن التركية، هذه الجمهرة وجدت نفسها فجأة أنها منقطعة عن تخصصها الفكري والعملي، وليس ذلك وحده بل إن المطلوب من الهيئات التدريسية التي تعمل في التخصصات الإسلامية، أن تتجه إلى أجواء دراسية أخرى تزخر بالتقاليد الجديدة التي تتناقض تماماً مع التقاليد التربوية التي كانوا يعملون على ترسيخها، والتي كانت تعبر عن روح الإسلام، وبعد أن تغير المنهج الدراسي الإسلامي اتجه كمال أتاتورك إلى استبدال الإشارات والرموز المتعارف عليها في التقاليد والأعراف الإسلامية بإشارات ورموز ذات طبيعة مسيحية أو أوروبية، ويركز على هذا الجانب في دراسته لمرحلة أتاتورك الكاتب (فيليب روبنسن) مؤكداً أن الرئيس التركي قد نقل عطلة نهاية الأسبوع من الجمعة المقدسة عند المسلمين إلى يوم الأحد المسيحي، وهذه الخطوة كانت ايذاناً بانتقالة واسعة بالحياة اليومية ذات المظاهر الإسلامية، إلى المظاهر الحياتية ذات المظاهر المسيحية، ولمزيد من الامعان فقد أكمل خطواته تلك باحلال التقويم الجريجوري محل التقويم القمري الاسلامي.

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26908
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر770989
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45833377
حاليا يتواجد 3987 زوار  على الموقع