موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

قصة امرأتين إنجليزيتين مع العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تعيين رئيس حكومة بريطانيا البارونةَ «أيما نيكلسون» مفوضة لزيادة التجارة والتعاون الاقتصادي بين بريطانيا والعراق، يماثل في عبثه تعيينها من قبل رئيس وزراء العراق مستشارته الفخرية للصحة. وإذا أمكن تعيين مستشارة صحية لا تملك شهادة في الطب، فما المانع من زيادة التجارة والتعاون الاقتصادي من دون زيادة في التجارة والاقتصاد! وهذه «نكتة» بريطانيا المستعصية، وسبب حربيها ضد العراق خلال العقدين الماضيين. البارونة «نيكلسون» ساهمت في المجهود الحربي بحملات دولية تؤكد امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل. وعندما افتضحت الأكذوبة بعد احتلال العراق عام 2003 لم تعتذر البارونة للعراقيين، ولم تدع لتعويضهم عما لحقهم من أضرار.

 

وقيمة اللقب النبيل الذي تحمله البارونة من دون نبالة الصدق والنزاهة والتعاطف، كقيمة «مجلس الأعمال العراقي البريطاني» الذي أنشأته، فيما اقتصاد بريطانيا يشرف على الانمحاء. معلومات مفزعة عن ذلك نشرتها «موني ويك»، أكثر مجلات المال البريطانية رواجاً. عنوان تقرير المجلة «نهاية بريطانيا»، ويمكن قراءة نصه الإنجليزي في موقعها على الإنترنت، وفيه تعرض المعطيات الإحصائية للدين البريطاني العام، والذي تجاوز لأول مرة في تاريخها التريليون دولار. خطة التقشف التي أعلنها رئيس وزراء بريطانيا تحتاج إلى استدانة أكثر من تريليون دولار إضافية خلال السنوات الثلاث القادمة، وهذا يعادل مجموع الدين البريطاني العام خلال مئة عام الماضية.

تلك الديون «الفلكية» التي ساهمت في تراكمها حربان على العراق يصعب تصورها، كما يصعب تصور كلفة تأمين سلامة البارونة خلال وجودها في البلد الذي تعمل لزيادة التجارة معه، وتحسين صحة سكانه. فأمن وسلامة الناس كأمن وسلامة المال لا تضمنها مجالس الأعمال في لندن، بل مجتمعات بغداد المحلية، التي عثرت فيها على الحب والأمان «فريا ستارك»، أشهر امرأة رحالة إنجليزية في الشرق الأوسط اجتازت «الأبواب الجنوبية لشبه الجزيرة العربية»، وهو عنوان كتابها عن رحلتها لحضرموت. «تخطيطات بغداد» عنوان كتاب رحلتها إلى العراق، وإقامتها في بغداد في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث عثرت على الحب والبهجة والأمان في أحد أفقر أحياء بغداد التي اختارت العيش فيها «لرخص العيش هناك، وأنا فقيرة، وديمقراطية بالفطرة».

قالت عنها «نيويورك تايمز»: «يندر أن تفارق رفقتها دون الشعور بأن العالم بشكل ما أوسع وأكثر وعوداً». وهذا العالم الواسع والأكثر وعوداً عاشته «ستارك» في «أصغر بيت رأيته في حياتي، لكنه مزين بباب أنيق من خشب مطلي باللون الأزرق الفاتح، وتزينه عقد، ومطرقة نحاسية». يقع المنزل في زقاق عرضه ستة أقدام، وغرفتها الصغيرة «البهيجة تطل على الشارع، مقابل حانوتي حداد وبقال، وباحة جامع صغير. وفي أول صباح لها في الحي قصدت سوق الحرامية المشهور في بغداد آنذاك، حيث اشترت أصغر قطع أثاث تناسب حجم المنزل، و(حَمَلها على ظهره حمال كردي سرتُ معه بخطوات متزنة إلى باب منزلي، حيث تجمّع معشر الجيران، يعرضون عواطفهم ومساعدتهم طوال عيشي بينهم). وفي اليوم التالي اعتذر لها الحداد عن الدخان الذي يتصاعد من مرجله، ووعدها بأن لا يُشّغله إلا عندما يتأكد أنها ليست في البيت. و(كل شئ في ذلك الحي بدا صديقاً وبهيجاً باستثناء ملا المسجد الشيعي العجوز الضامر ذي العينين البيضاويتين، الذي كان ينظر من بعيد بملامح متجهمة. وكنتُ أنا قلقة جداً، طالما أن تجهيز الماء من حنفية في باحة مسجده)»!

وترى «ستارك» بغداد ليس بعيني السائح، بل بقلب الرحالة الذي يستحضر تاريخ البلد عبر آلاف الأعوام. في الفصل الخاص بنهر دجلة، تصف ألوانه وانعكاساته المختلفة، ومشهد الجاموس يشرب منه آخر النهار، وتتذكر «المهن الكثيرة التي ظهرت على ضفافه عبر القرون، بحيث نرى مُّصَغر تاريخ السفن، منذ قيام البشرية». وفي وصف «الكلية العظيمة المستنصرية» المكتظة ببالات إدارة الجمارك، تستعيد «الجدالات القديمة حول الخلق، ووجود القرآن الأبدي، والتي كرس لها الرجال حياتهم هنا، وكيف أخلت مكانها الآن لمزاح الحمّالين الأكراد الذين يمرحون نشطين تحت هذه الأروقة المقوسة».

وأكاد أسمع صوت «ستارك» وأرى روحها الجميلة الشفافة، وأنا أضحك عالياً لقفشاتها حول شغّالتها «ماريا الأرمنية» التي شاركتها السكن في «منزل الدُمى»، وهو بالكاد يكفيها لوحدها. وكمعظم الأرمن الهاربين من مذابح الأتراك، أنقذ «ماريا» الطفلة المشردة رجل بدوي، وعاملها كبناته، حيث ثقب أنفها وألبسها الخزامة، ووشم حنكها، وباعها فيما بعد إلى دمشقي مسلم تزوجها عندما بلغت عمر الثانية عشر، ثم هربت منه إلى بغداد. وعندما عثرت عليها «ستارك» كان كل ما تملكه ثمانية أساور ذهبية تتوقع أن يقتلوها من أجلها يوماً. وتسألها «ستارك»: لماذا لا تغطيها: تقول مستنكرة: «مثل المسلمين، أنا لا أغطي نفسي قطُ من أجل هؤلاء الكلاب، بل أهز ذراعي في وجوههم».

وتصورت «ستارك» بأن «ماريا» ستسعد بالانتقال معها إلى غرفة استأجرتها في منزل نجار نصراني وزوجته «نجلة»، يطل على نهر دجلة. وما أن دخلت «ماريا» المسكن الجديد وعرفت أن «نجلة» سريانية كاثوليكية، حتى أعلنت بضراوة أنها لم تشهد طوال حياتها مكاناً موحشاً وكئيباً كهذا. وزعقت نجلة: «أنت أرمنية»!.. وتعالى صراخ المرأتين مع نباح كلب المنزل. وعبثاً حاول ناصر أفندي، ونوري أفندي اللذان يرعيان شؤون «ستارك» تهدئة الموقف، وغادرا يائسَين، وتبعتهما «ستارك» التي لجأت إلى منزل أصدقاء إنجليز على الجانب الآخر من النهر، وهي تفكر بأن «آسيا وانقساماتها الطائفية أكبر بكثير مما أتحمل».

في رحلات «ستارك» وحيدة عبر العراق واختلاطها بسكان الموصل ونينوى وسامراء وبغداد وبابل وكربلاء والنجف والبصرة، ندرك حجم الدمار الذي أنزله الغزو بالعلاقات الشخصية البريطانية العراقية. في تكريت التي زارتها برفقة امرأتين إنجليزيتين، وجدت البوليس أكثر رجال العراق لياقة بدنية. و«يبدون دائماً أذكياء ومرحين. وهم عون المسافر في كل أنواع الاحتياجات؛ من العثور على الطوابع وحتى المسكن ليلا. وعندما قررنا زيارة قبر صلاح الدين انبرى رجل بوليس لمرافقتنا».

ومن يتصور الآن أن تقيم كاتبة إنجليزية أسبوعاً في منزل قائمقام قضاء النجف، الذي دبّر لها لقاء المرجع الشيعي الأعلى آنذاك الشيخ محمد عهد الحسين الغطاء. قال لها المرجع الأعلى: إن لا شيء يعكر «علاقة الصداقة بيننا والإنجليز، لولا الآثام التي ارتكبت بحق إخواننا العرب في فلسطين، وطالما تستمر هذه فلا سلام أو ودّ بيننا من البحر المتوسط حتى الهند. وأرجو تبليغ ذلك لحكومتكم وإخبارها بأن ما يتلاعبون به ليس أرض فلسطين الصغيرة، بل العالم الإسلامي كله، الذي يشكل نصف الإمبراطورية».

وهل تجرؤ اليوم امرأة إنجليزية أن ترتدي قلبها، وهي تسير في سوق النجف؟ «كنتُ أمشي وأنا أشعر بالحب للعالم كله، وصُدمتُ فجأة عند رؤية إسكافي هرِم متربع في حانوته يحدق فيّ بعيون ملؤها الحقد. هذه الصدمات تحدث للشخص في النجف، وتثير الذعر بأنك مكروه كلّ الكره». وتفكر لو «أن الإسكافي تجاوز بنظره هيأتي الإنجليزية نحو قلبي لرأى في تلك اللحظة ملأه الاحترام لضريحه، الذي يعلو أرواح الرجال كقبة النجف الذهبية الواقفة فوق الصحراء». قصة امرأتين إنجليزيتين مع العراق بين قرنين، قصة خراب العقول والقلوب بين قرنين. وإذا خربت العقول والقلوب فبماذا نعمر العلاقات بين الناس والدول؛ بـ«البيزنس»؟

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم283
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205109
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر717625
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57795174
حاليا يتواجد 2872 زوار  على الموقع