موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

قصة امرأتين إنجليزيتين مع العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تعيين رئيس حكومة بريطانيا البارونةَ «أيما نيكلسون» مفوضة لزيادة التجارة والتعاون الاقتصادي بين بريطانيا والعراق، يماثل في عبثه تعيينها من قبل رئيس وزراء العراق مستشارته الفخرية للصحة. وإذا أمكن تعيين مستشارة صحية لا تملك شهادة في الطب، فما المانع من زيادة التجارة والتعاون الاقتصادي من دون زيادة في التجارة والاقتصاد! وهذه «نكتة» بريطانيا المستعصية، وسبب حربيها ضد العراق خلال العقدين الماضيين. البارونة «نيكلسون» ساهمت في المجهود الحربي بحملات دولية تؤكد امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل. وعندما افتضحت الأكذوبة بعد احتلال العراق عام 2003 لم تعتذر البارونة للعراقيين، ولم تدع لتعويضهم عما لحقهم من أضرار.

 

وقيمة اللقب النبيل الذي تحمله البارونة من دون نبالة الصدق والنزاهة والتعاطف، كقيمة «مجلس الأعمال العراقي البريطاني» الذي أنشأته، فيما اقتصاد بريطانيا يشرف على الانمحاء. معلومات مفزعة عن ذلك نشرتها «موني ويك»، أكثر مجلات المال البريطانية رواجاً. عنوان تقرير المجلة «نهاية بريطانيا»، ويمكن قراءة نصه الإنجليزي في موقعها على الإنترنت، وفيه تعرض المعطيات الإحصائية للدين البريطاني العام، والذي تجاوز لأول مرة في تاريخها التريليون دولار. خطة التقشف التي أعلنها رئيس وزراء بريطانيا تحتاج إلى استدانة أكثر من تريليون دولار إضافية خلال السنوات الثلاث القادمة، وهذا يعادل مجموع الدين البريطاني العام خلال مئة عام الماضية.

تلك الديون «الفلكية» التي ساهمت في تراكمها حربان على العراق يصعب تصورها، كما يصعب تصور كلفة تأمين سلامة البارونة خلال وجودها في البلد الذي تعمل لزيادة التجارة معه، وتحسين صحة سكانه. فأمن وسلامة الناس كأمن وسلامة المال لا تضمنها مجالس الأعمال في لندن، بل مجتمعات بغداد المحلية، التي عثرت فيها على الحب والأمان «فريا ستارك»، أشهر امرأة رحالة إنجليزية في الشرق الأوسط اجتازت «الأبواب الجنوبية لشبه الجزيرة العربية»، وهو عنوان كتابها عن رحلتها لحضرموت. «تخطيطات بغداد» عنوان كتاب رحلتها إلى العراق، وإقامتها في بغداد في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث عثرت على الحب والبهجة والأمان في أحد أفقر أحياء بغداد التي اختارت العيش فيها «لرخص العيش هناك، وأنا فقيرة، وديمقراطية بالفطرة».

قالت عنها «نيويورك تايمز»: «يندر أن تفارق رفقتها دون الشعور بأن العالم بشكل ما أوسع وأكثر وعوداً». وهذا العالم الواسع والأكثر وعوداً عاشته «ستارك» في «أصغر بيت رأيته في حياتي، لكنه مزين بباب أنيق من خشب مطلي باللون الأزرق الفاتح، وتزينه عقد، ومطرقة نحاسية». يقع المنزل في زقاق عرضه ستة أقدام، وغرفتها الصغيرة «البهيجة تطل على الشارع، مقابل حانوتي حداد وبقال، وباحة جامع صغير. وفي أول صباح لها في الحي قصدت سوق الحرامية المشهور في بغداد آنذاك، حيث اشترت أصغر قطع أثاث تناسب حجم المنزل، و(حَمَلها على ظهره حمال كردي سرتُ معه بخطوات متزنة إلى باب منزلي، حيث تجمّع معشر الجيران، يعرضون عواطفهم ومساعدتهم طوال عيشي بينهم). وفي اليوم التالي اعتذر لها الحداد عن الدخان الذي يتصاعد من مرجله، ووعدها بأن لا يُشّغله إلا عندما يتأكد أنها ليست في البيت. و(كل شئ في ذلك الحي بدا صديقاً وبهيجاً باستثناء ملا المسجد الشيعي العجوز الضامر ذي العينين البيضاويتين، الذي كان ينظر من بعيد بملامح متجهمة. وكنتُ أنا قلقة جداً، طالما أن تجهيز الماء من حنفية في باحة مسجده)»!

وترى «ستارك» بغداد ليس بعيني السائح، بل بقلب الرحالة الذي يستحضر تاريخ البلد عبر آلاف الأعوام. في الفصل الخاص بنهر دجلة، تصف ألوانه وانعكاساته المختلفة، ومشهد الجاموس يشرب منه آخر النهار، وتتذكر «المهن الكثيرة التي ظهرت على ضفافه عبر القرون، بحيث نرى مُّصَغر تاريخ السفن، منذ قيام البشرية». وفي وصف «الكلية العظيمة المستنصرية» المكتظة ببالات إدارة الجمارك، تستعيد «الجدالات القديمة حول الخلق، ووجود القرآن الأبدي، والتي كرس لها الرجال حياتهم هنا، وكيف أخلت مكانها الآن لمزاح الحمّالين الأكراد الذين يمرحون نشطين تحت هذه الأروقة المقوسة».

وأكاد أسمع صوت «ستارك» وأرى روحها الجميلة الشفافة، وأنا أضحك عالياً لقفشاتها حول شغّالتها «ماريا الأرمنية» التي شاركتها السكن في «منزل الدُمى»، وهو بالكاد يكفيها لوحدها. وكمعظم الأرمن الهاربين من مذابح الأتراك، أنقذ «ماريا» الطفلة المشردة رجل بدوي، وعاملها كبناته، حيث ثقب أنفها وألبسها الخزامة، ووشم حنكها، وباعها فيما بعد إلى دمشقي مسلم تزوجها عندما بلغت عمر الثانية عشر، ثم هربت منه إلى بغداد. وعندما عثرت عليها «ستارك» كان كل ما تملكه ثمانية أساور ذهبية تتوقع أن يقتلوها من أجلها يوماً. وتسألها «ستارك»: لماذا لا تغطيها: تقول مستنكرة: «مثل المسلمين، أنا لا أغطي نفسي قطُ من أجل هؤلاء الكلاب، بل أهز ذراعي في وجوههم».

وتصورت «ستارك» بأن «ماريا» ستسعد بالانتقال معها إلى غرفة استأجرتها في منزل نجار نصراني وزوجته «نجلة»، يطل على نهر دجلة. وما أن دخلت «ماريا» المسكن الجديد وعرفت أن «نجلة» سريانية كاثوليكية، حتى أعلنت بضراوة أنها لم تشهد طوال حياتها مكاناً موحشاً وكئيباً كهذا. وزعقت نجلة: «أنت أرمنية»!.. وتعالى صراخ المرأتين مع نباح كلب المنزل. وعبثاً حاول ناصر أفندي، ونوري أفندي اللذان يرعيان شؤون «ستارك» تهدئة الموقف، وغادرا يائسَين، وتبعتهما «ستارك» التي لجأت إلى منزل أصدقاء إنجليز على الجانب الآخر من النهر، وهي تفكر بأن «آسيا وانقساماتها الطائفية أكبر بكثير مما أتحمل».

في رحلات «ستارك» وحيدة عبر العراق واختلاطها بسكان الموصل ونينوى وسامراء وبغداد وبابل وكربلاء والنجف والبصرة، ندرك حجم الدمار الذي أنزله الغزو بالعلاقات الشخصية البريطانية العراقية. في تكريت التي زارتها برفقة امرأتين إنجليزيتين، وجدت البوليس أكثر رجال العراق لياقة بدنية. و«يبدون دائماً أذكياء ومرحين. وهم عون المسافر في كل أنواع الاحتياجات؛ من العثور على الطوابع وحتى المسكن ليلا. وعندما قررنا زيارة قبر صلاح الدين انبرى رجل بوليس لمرافقتنا».

ومن يتصور الآن أن تقيم كاتبة إنجليزية أسبوعاً في منزل قائمقام قضاء النجف، الذي دبّر لها لقاء المرجع الشيعي الأعلى آنذاك الشيخ محمد عهد الحسين الغطاء. قال لها المرجع الأعلى: إن لا شيء يعكر «علاقة الصداقة بيننا والإنجليز، لولا الآثام التي ارتكبت بحق إخواننا العرب في فلسطين، وطالما تستمر هذه فلا سلام أو ودّ بيننا من البحر المتوسط حتى الهند. وأرجو تبليغ ذلك لحكومتكم وإخبارها بأن ما يتلاعبون به ليس أرض فلسطين الصغيرة، بل العالم الإسلامي كله، الذي يشكل نصف الإمبراطورية».

وهل تجرؤ اليوم امرأة إنجليزية أن ترتدي قلبها، وهي تسير في سوق النجف؟ «كنتُ أمشي وأنا أشعر بالحب للعالم كله، وصُدمتُ فجأة عند رؤية إسكافي هرِم متربع في حانوته يحدق فيّ بعيون ملؤها الحقد. هذه الصدمات تحدث للشخص في النجف، وتثير الذعر بأنك مكروه كلّ الكره». وتفكر لو «أن الإسكافي تجاوز بنظره هيأتي الإنجليزية نحو قلبي لرأى في تلك اللحظة ملأه الاحترام لضريحه، الذي يعلو أرواح الرجال كقبة النجف الذهبية الواقفة فوق الصحراء». قصة امرأتين إنجليزيتين مع العراق بين قرنين، قصة خراب العقول والقلوب بين قرنين. وإذا خربت العقول والقلوب فبماذا نعمر العلاقات بين الناس والدول؛ بـ«البيزنس»؟

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16928
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16928
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715557
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727573
حاليا يتواجد 2796 زوار  على الموقع