موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لا تسمح بنقد التحطيم أن يؤثر عليك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من منا لم يقابل في حياته من يعمل على إحباطه بكل الطرق المشروعة منها وغير المشروعة، يريد أن يشعرنا بأننا أقل منه، أو بأننا لا نصلح، وأن ما نقدمه لا يرتقي حتى لدرجة المقبول، وقد يتعدى إلى الأمور الشخصية كالشكل الخارجي من مظهر أو سلوكيات..

يتصرف الفرد عن صفاء وطيبة قلب فتفسر على أنها ليست سوى خبث ورياء! قد لا نستطيع تجنب مثل هؤلاء البشر، فطالما أننا نمر بهذه الحياة لا بد أن نقابل هذه النوعية، لا تستطيع أن تتفاداهم ولكن تستطيع أن تدرب نفسك على كيفية التعامل معهم.

 

لنعلم أولاً بأن من يحتوون على هذه السمات في شخصياتهم عادة ما يكونون أنفسهم يتألمون لسبب ما، تعساء يعنانون من مشكلة نفسية ولا يستطيعون الشعور بالرضى عن أنفسهم سوى بمهاجمة الغير؛ تكنيك يبعد عنهم التفكير بنقص ما يعانون منه، وقد يكونون ممن يحب السيطرة وفرض الرأي للتغطية والتمويه، وبعضهم قد يكون مر بصدمة لا يعرف كيف يتعامل معها غير أن يجعل الغير يتألم ليرتاح.. مهما كان السبب يجب أن تعلم بأن الأمر مشكلتهم وليست مشكلتك، ومتى ما أدركت ذلك تستطيع أن تخرج من الدائرة التي يراد لك أن تسجن بداخلها وتكون بذلك هدفا سهلا لتفريغ كميات الكراهية والغضب والإحباط والألم، وحين تفعل ذلك تستطيع أن تفعل ذلك وتصبح خارج الكادر تصبح أنت المشاهد وليس الضحية، وعليه تستطيع أن تفكر بكل أريحية وتتضح أمامك الصورة، تمرد واعلن رفضك بأن تكون الضحية.. ولا تعطِ أحدا مهما كان، زمام المبادرة في تحطيمك، وكن أنت المبادر صاحب قوة اتخاذ القرار.

كم مرة شعرت بالندم لأنك لم ترد أو تقول شيئا تدافع فيه عن نفسك؟ ولكن في حقيقة الأمر يجب ألا تعطي الأمر كل هذه الأهمية، لأن الغرض الأساسي هو سحبك لكي تنزل إلى مستواهم من التفكير، بل المراد أصلا التلذذ بردة فعل يعملون من أجل أن تظهر عليك ليرتاحوا نفسيا.. كيف تتصرف؟

كنت في دورة وكان المطلوب من الآخرين في المجموعة أن يمروا على أعمال الزملاء ويتحاوروا معهم للاستفادة، بدأت بالشرح لكل من توقف أمام لوحتنا.. وبكل احترام كان النقد يقدم للاستفهام أو الاستزادة، إلى أن أتى دور من كان واضحا من اللحظة الأولى أن الهدف كان التحطيم والتحدي، حافظت على ابتسامتي وأجبت، وعندما تم التيقن بأنني لن أتزحزح عن مسار التقديم أو أفقد أعصابي وأرد بهجوم، توجهوا إلى المنصة التالية، سارعت أنا وقلت "شكرا على دعمكم"، وحولت انتباهي للمجموعة التالية، ما أريد توضيحه هو ألا تعطي من يريد أن يحطم أو يقلل من شأنك الفرصة بأن تتخلى عن أعصابك، ويشتت تفكيرك عن الهدف الأساسي للعمل الذي تقوم به، كلمة "شكرا على رأيك" تكفي وبهذا تقلب الموقف لصالحك، لأن الشكر لا يعني بالضرورة أنك موافق على النقد أو الرأي الذي من الواضح لم يكن من أجل المصلحة. إنه فقط قطع للطريق على من يريد أن يشوش عليك، أن يأخذك إلى مكان آخر غير المكان الصلب الذي تقف عليه.

وأحيانا يكون النقد مؤلما، ليس لأنه في غير موضعه، بل لأنه قد يكون ضربا على وتر حساس بداخلنا، وهنا أيضا يجب ألا تكون ردة الفعل مباشرة، مرة أخرى كلمة "شكرا" تفي وتنهي الموضوع، ولكن يجب بعدها أن نستفيد من الموقف، كيف؟ أن نسأل أنفسنا ما الذي جعل هذا التعليق يحرك شيئا بداخلي؟ كيف أن هذه النقطة واضحة للغير ولم أنتبه لها؟ ما الذي يجب أن أعمل عليه كي أطور نفسي كي لا يظهر هذا الأمر مرة أخرى؟ المهم هنا أن تأخذ الأمر للتعلم عن نفسك؛ أي لا تربط الأمر بمن قدم النقد، إن كان القصد إحراجك وليس تعليمك أو مصلحتك.. نحن نحول الموقف لمصلحتنا من خلال تحليل مشاعرنا في تلك اللحظة لنعرف لماذا تضايقنا، لنتعرف على مكمن النقص.

تذكر بأن من يجب أن تعمل على رضاه، بعد الله سبحانه، هو نفسك.. أن تكون واثقا مما تقوم به ولا تترك نفسك تتحرك حسب آراء الآخرين، وبما أنك واثق من مهنيتك وقدراتك، وشعرت بأن من يهاجمك يقوم بذلك على شكل دائم، لا تسمح له بذلك، بل يجب أن توقفه عند حده، بأن تذكره بأن هناك إيجابيات تقدم مع النقد لكي يتقبلها الفرد، اختر مفرداتك بكل دقة، بحيث لا تخرج عن حدود اللياقة في الحديث، لأن بعضهم حين يدرك بأنك صلب وواع يتراجعون، وبعضهم يستمرون، هنا تشكر وتتجاهل الموجات السلبية وتعتمد على الموجات الإيجابية بداخلك، فبالنهاية لا يصح إلا الصحيح، وعملك ورقي سلوكياتك سوف يكونان واضحين لك أولاً، ومن ثم للباقي من حولك.

لا أريد أن نسير في الحياة ونأخذ كل نقد على أساس أن صاحبه يريد أذيتنا، هناك الكثير ممن يريد لنا الخير، ولكن قد تكون طريقتهم جافة بعض الشيء، المهم أن نعرف كيف نفرق ونعرف كيف نتحكم بردة الفعل، لا نريد أن نخسر من يريد لنا الخير، ولكننا أيضا لا نريد أن نقضي حياتنا في خندق الدفاع وننشغل عن حياتنا بالاستسلام للإحباط والألم.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا

مــدارات | عباس الجمعة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

"المناضلة اللبنانية العربية لينا بعلبكي" تستحق منا اوسمة الشرف، كيف لا وهي ابنة اتحاد الش...

المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

الإسرائيليون يراقبون المصالحة الوطنية الفلسطينية لكنهم غاضبون، ويتربصون بها ويدعون أنهم إزاءها صامتون وفيها لا ...

المصالحة لوحة فنية متعددة الألوان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

لا يطيب حديث لأهل غزة بعيداً عن المصالحة، فأينما يممت وجهك يسألونك عن المصالحة، وأي...

المرأة في الخليج والحداثة

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

من المحال كتابة تاريخ التحولات باتجاه الحداثة في مجتمعات الخليج والجزيرة العربية دون الوقوف عند...

من أنت يا بلفور...؟؟!

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منذ بدايات القرن العشرين يقع الشعب الفلسطيني تحت تآمر كبير على أرضه وحقوقه وتواجده على...

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46193
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133778
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر834072
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45896460
حاليا يتواجد 3504 زوار  على الموقع