موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عاد سامر الى القدس... بشروطه لا بشروط العدو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عاد الأسير سامر العيساوي إلى القدس. عاد بشروطه بعد أن تكسرت على صلابة ارادته الصلدة كافة اشتراطات عدوه التي رفضها. كانت ارادته الأسطورية، التي اعلنت عنها اشهر تسع من الإضراب غير المسبوق تاريخياً عن الطعام قمينة بأن توصف بأنها قد قدت من صلابة جبال قدسه العائد اليها.

عاد فاستقبلته جماهيرها رغم أنف محتليها. لم ترعب عيسويتها جحافل محاصريها، ولم تثنِ المقدسيين عن تأدية واجب استقبال بطلهم العائد إقفال مداخلها، ولا انتشار الحواجز اسواراً مضافةً حول كامل المدينة الأسيرة.

 

اختصر سامر العيساوي المقدسي الفلسطيني العربي سفر اسطورته بعبارة مناضلة وبسيطة: "عرض عليَّ أن اتخلى عن شعبي وكرامتي... وهو ما لم اوافق عليه". اما لماذا لم يوافق؟ فالجواب أتى بنفس النضالية والبساطة ذاتها: "اريد أن احافظ على هذا الجيل ليحافظ على فلسطين"...

... عاد سامر إلى القدس بشروطه لا بشروط العدو... لم يفاوضهم ولم يساومهم ولم يهادنهم، وانذرهم العائد سلفاً: "لن نهدأ حتى نطلق سراح اسرانا، ولن تتحقق فرحتنا إلا بتحرير فلسطين"، وليتحداهم: "اشعراليوم بالنصر" عليكم... أما لمن يتحدثون عن بطولته فيذكِّرهم بأنه "كل الشعب الفلسطيني بطل"، لأنه شعب يقاوم ولا يساوم و"مصِّر على حقه بأرضه"... ولأنه ينتمي لمثل هذا الشعب فهل من غرابة انه يعود إلى عائلة مناضلة لا تختلف عن غالب سواها من اسره وعوائله، فهو شقيق لشهيد ولآخر قضى 25 عاماً متفرقةً في معتقلات الغزاة المحتلين، ولشقيقة أمضت فيها ما قارب العام، ووالدة يكفي أنها لم تقرأ في عودته اليها إلا أنها: "مثال لشعبنا إن الإرادة والعزيمة تصنعان المعجزات"... اما والده فقال ما هو لسان حال العيساوية والقدس وشعب بكامله ومعه بسطاء أمتة من مشارقها إلى مغاربها، قال ما لم يسمعه ولا يفهمه من على مقربة منه يفاوضون ويساومون ليفني تحت عبائة كيري: "فرحتنا ستكتمل حين تتحرر فلسطين"...

... يعود سامر للقدس بشروطه لا بشروط الغزاة، لتستقبل العيساوية ابنها العائد متحديةً انذارات المحتلين ووعيدهم، لم ترهبها قواتهم او تثنها حواجزهم، وعلى مقربة في المدينة المحتلة تحجز السفارة الأميركية في أحد الفنادق الكبرى خمسين غرفة ليشغلها جزء من طواقم الخبراء المرافقة لكيري، والذي يقال أن تعدادها يصل إلى اﻟ130 مختصاً... كيري العائد لفلسطين المحتلة آخر الشهرالأول من عامنا الجديد، أو بداية مايليه، ليفرض اتفاقاً أوسلوياً ثانٍ على أوسلويين لم يتمسكوا يوماً بشروطهم، وكان نهجهم المستدام هو الاستجابات المتتالية للإشتراطات التي تفرض عليهم. عاد ليفرض اتفاقه الذي يقول ما سُرب منه أنه، أما وقد بات مقتنعاً بأنه "لا يمكن التوصل إلى اتفاق سلام مرة واحدة"، فلابد إذن من اجتراع "خطة وسطية ترضي الطرفين"، لا تتطرق إلى "القضايا الحساسة بالتفصيل، لكنها تشير إلى اسس الحل"، أو ما يعني الكلام العام، أو الذي لا يعني شيئاً، عن دولة فلسطينية على حدود 67، واخرى "يهودية"، أما أولوية أمن الكيان الصهيوني فيكفلها "وجود أميركي مكثَّف في الأغوار". والمهم هو أن ما يسرَّب يقول أن كيري كان قد ناقش هذا مع رئيس سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود في رام الله وإن هذا "لم يعترض"... وإن صح هذه الذي سُرِّب فماذا يعني؟ !

إنه لوصح فلا يعني سوى ان الأسلويين، اللذين ليسوا في وارد سماع ما قالته العيسوية وهى تستقبل ابنها المتمسك بشروطه تمسُّكه بفلسطينه، قد تخلوا، كسالف عهدهم، أو هم بصدد التخلي، عن آخر شروطهم ليلحقوها بماسبق وإن دأبوا على التخلي عنه، فقبول "اتفاق اطار"، أو ما يعني تمديداً أو تعويماً لزمن المفاوضات، أو مايجعله مفتوحاً وفق الطلب والمشتهى الصهيوني، يعني تخليهم عن مطلبهم بما يدعونها، وفق منطقهم الأوسلوي "قضايا الحل النهائي"، لصالح ذات الحل الذي ينادي به ليبرمان ويحلم به غلاة الصهاينة، أي "الحل المؤقت"، كما وأن الدولة على حدود 67، وفق لغة اتفاق اطاركيري المزمع لاتعني حدود 67 التي تخلو عنها منذ زمن لصالح "تبادل اراض" متفق عليها... وماذا عن القدس التي هوِّدت، وحق العودة الذي تجاوزوه منذ أيام مبادرة قمة بيروت؟ ! كما ويعني أنهم لم يسمعوا بالغارات الدموية واصطياد الأطفال في غزة، تماماً كما ظلوا يتجاهلون سماع ازيز البلدوزرات التهويدية الصاخب وهى تهدم بيوت الفلسطينيين وتوسِّع المستعمرات وتسمَّنها من حولهم، أوهذه التي يشكل أطار كيري المزمع لها مهلاً تفاوضية مرغوبة تتيح لازيزها زمناً كاف للإجهاز على ماتبقى من ارض فلسطينية لم تهوَّد أو تطالها جنازيرها بعد.

... عاد سامر العيساوي إلى العيسوية، عاد المقدسي إلى القدس، لكن بشروطه لا بشروط الغزاة المحتلين، لم يتخل سامر عن شعبة وعن كرامته، أو ما سيتخلى عنه الأوسلويين المفاوضين بقبولهم بشروط العدو المغلَّفة بسلوفان اتفاق اطار كيري التصفوي... عاد سامر مناضلاً إلى مدينته، وهم يعودون الى سالفهم نهجهم التفريطي الذي جربوه لعشرين حولاً كارثياً ولم يتعظوا.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40414
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84201
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر784495
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45846883
حاليا يتواجد 3709 زوار  على الموقع