موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لقد سئمت... ولم أعد أتحمل!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كم منا من شعر يوما بأنه فقد كل طاقته، ولا يستطيع أن يكمل، كم منا من شعر يوما بأنه وجد في هذه الحياة لا لشيء سوى أن يتعذب ويتألم، وكم منا من شعر باليأس ممن حوله وهو يحاول أن يغير.. أن يطور، ولا يواجه سوى بالسخرية أو اللامبالاة أو يُهاجم إلى أن يصل إلى حد أن تتسلط عليه الكراهية وتعكر عليه عيشه، فيتخلى ويبتعد،

هل كل هذا فعلا ناتج عن مؤثرات خارجية؟ أم هي هي نتاج مؤثرات داخلية أيضا؟ تلك التي منا من يعتبرها تافهة ليبرر عدم اهتمامه بها، وتلك التي منا من يرفض الاعتراف بوجودها أصلا.. خاصة المؤلمة منها، ورغم كل ذلك تظل مشاعر قمعت بطريقة أو بأخرى بدواخلنا، نوهم أنفسنا بأننا تخلصنا منها ولكنها تظهر وتتدخل في سلوكياتنا وقراراتنا!

 

قد يحاول البعض وضع تعريفات، بحيث يبين الفرق بين المشاعر والأحاسيس، فمن جهة هنالك المشاعر؛ وجدانيات تمتاز بأنها صفة إنسانية، ومن جهة أخرى الأحاسيس والتي تتبع ما نطلق عليها "الحواس الخمس"؛ بصر ولمس وذوق وسمع وشم، وهي تتواجد عند الإنسان والحيوان، بينما نجد تعريفا أكثر وضوحا عند أستاذ الطب النفسي الدكتور عادل صادق؛ حيث إنه عرف المشاعر على أنها استجابات لما يسمى "الوجدان"، وأما الأحاسيس فلقد عرفها على أنها استجابات الجسد، ولكن ما هو الوجدان؟ إنه بحسب القول المشاع؛ "المحكمة التي لا تحتاج إلى قاض"، لأنه يقيس ويحكم وينفذ، إنه قدرة فطرية، تحرك الإنسان لاتخاذ أحكام معينة بناء على ضمير يؤنب، ويراجع ويحاسب، يوجه للوقوف مع الحق، أن يعمل على البناء والسلام، ويرفض الظلم والاضطهاد والحرمان والقهر، يسعد لسعادة الناس ويحزن لحزنهم.. بمعنى كل ما يبقيه على تواصل مع إنسانيته كي يبقى إنسانا.

إذن ما الذي يعطل هذا الوجدان من أن يقوم بعمله الذي فطره الله سبحانه وتعالى عليه؟ كيف نجده يستسلم أحيانا، وأحيانا يهرب، وأحيانا أخرى يختفي ويموت؟! إنه الخوف... نعم الخوف والذي هو أساس لكل المشاعر السلبية؛ مثل القلق، والغضب، والسيطرة، والحزن، والاكتئاب، وعدم الكفاية، والارتباك، والألم، والوحدة، والشعور بالذنب، والخجل أو العار، إنها تلك المشاعر التي نتجاهلها ونعمل على دفنها، على خنقها بداخلنا لخوفنا من ظهور انعكاسها على سلوكيات قد نقوم بها فتؤدي إلى ما هو أعظم مما نخافه بالأصل! نعتقد بأننا من يسيطر فينتهي الأمر بنا إلى أن نكون المسيطر عليه! إن عدم القدرة على التواصل مع تلك المشاعر يحرمنا من أن نحررها؛ نخرجها للسطح لكي نتوصل إلى طرق كيفية التعايش معها والسيطرة عليها، بحيث لا تتحكم بسلوكياتنا أو قراراتنا أو أجسادنا.. أو على حياتنا بمجملها، بحلوها ومرها، فالسيطرة الخفية لا تحرمنا من الحكم الصحيح، بل إن كبتها ينكب على الجسد من الداخل ويعمل على إضعاف مناعته، وبالتالي إصابته بالأمراض المتنوعة، وليس هذا وحسب، بل يتدخل في استمتاعنا حتى بلحظات السعادة، لأنه يهجم ويسرق الفرحة ويحول عسلها إلى علقم في حلوقنا.

لا يوجد فرد منا لم تمر عليه في حياته خبرات مؤلمة أو مؤثرة، قد ندفنها في الأعماق لنتخلص منها، ولكن الناتج يطفو إلى السطح ويفاجئنا كل فترة من حياتنا، يجب ألا نخاف من المواجهة، فالحدث بمشاعره المصاحبة مر وأصبح ماضيا وانتهى، وبقينا واستمررنا، إذن نحن الأقوى، فلماذا إذن يستسلم الأقوى للأضعف؟! لا نريد استرجاع الحدث كي لا نوقظ مشاعر الانتقام أو الكراهية، ولكن نستطيع التواصل مع الألم، نبحث عنه في أعماقنا.. نخرجه ونتعامل معه، ومرة بعد مرة سينكمش لدرجة لا يصبح له ذاك التأثير، لأن معرفته ومواجهته قضتا على الخوف، وحين يختفي الخوف ترتاح النفس وتنجلي البصيرة ونستعيد التحكم بحياتنا من جديد.. وحينها لن نسمح لليأس بأن يدخل قلوبنا، وسنصبح، بإذن الله، أكثر صلابة وقوة على مواجهة كل ما تطرحه الحياة في طريقنا، المهم أن نتذكرالخطوات: إدراك بأن هنالك مؤثرا داخليا.. البحث عنه.. إظهاره أو تجسيده بطريقة ما لنستطيع أن نتواصل معه.. حينها نتمكن من المواجهة ومن تجربة كيفية التعامل معه، والناتج: وجدان بصيرة وإرادة، قد نقوم بذلك عن طريق مجهود ذاتي وطويل ولا أحد ينكر هذا، وقد يكون بمساعدة أخصائي لضمان الخصوصية والكتمان، ولكن ما أروع أن يكون في حياتنا إنسان نثق به، يساعدنا على مواجهة مشاعرنا دون حكم أو نصائح، مهما كانت الطريقة التي نختارها، المهم أن أمامنا جسرا مائيا، إما أن نسير ونبني، وإما نُسيّر ونغرق.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25574
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115225
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595614
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607630
حاليا يتواجد 2890 زوار  على الموقع