موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

يوسف أيها الصدّيق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هناك اعتقاد شعبي يقارب اليقين بأن معظم الذين يبرعون في تفسير الأحلام يصدف أن يكون اسمهم (يوسف)! وكأنهم خصوا بهذا الفتح امتدادا لأقدم المؤولين في الذاكرة الجمعية.. النبي يوسف عليه السلام.

 

ليصبح الاسم حضورا قويا ورداء بل خلعة نادرة عندما يرتديها الشخص يمتلك طاقات خارقة ترفع عنه الحجب والستور، وفي وقتنا الحاضر هناك سوق كبيرة رائجة لمفسري الأحلام، بعد أن باتت الفضائيات والأقمار الصناعية هي الأوعية التي تحتضن وتروج لسوق الأحلام.

وليس بنيتي هنا أن أحاكم السوق ورواده، أو أطلق عليهم أحكاما قيمية معيارية تنتصر للعلم المتعجرف على حساب إرث ثقافي عميق مع لغة الرؤى والأحلام.

فالحلم هو من أبرز الخيوط التي تنسج بها ثقافتنا، وهو ذلك اليقين الملغز الذي يقع على البرزخ بين الغيب والشهادة ولغات ورموز متعددة ليس منها الأبجدية.

ولكن ما يحدث الآن في سوق الأحلام يستحق التأمل فهناك التاجر الصادق والبائع المطفف والبهلوان مع لمسة من الشعوذة.. جميعهم يستثمرون في خوف البشر من الغامض والمجهول وضعفهم أمام معميات الكون وملغزات حياتهم.

أمضيت الأسبوع الماضي أتنقل بين القنوات الفضائية التي تقدم المعبرين والمؤولين ومن يقدمون أنفسهم بالخاصة من أصحاب العلم اللدني، فوجدت هناك نشاطا فكريا ولغويا ثريا بالرموز والدلالات يستحق الاهتمام والمتابعة من اللغويين ودارسي علم الاجتماع كمخزون تراثي مقدس وفي نفس الوقت شعبي واجتماعي ثري.

واستطعت أن أرصد ثلاثة أنواع من المعبرين:-

- من يجعل التأويل لعبة لغوية جميلة تتراوح بين البدهية على سبيل المثال عندما سئل عن اثنين يدخلان الجامع فقال الجامع هو ترميز لغوي سيجمع بينكما بالحلال، وتصل إلى حد الطرفة عندما سئل عن تأويل حلم من رأى في جيب ثوبه (بكت سجائر مارلبورو) ففسره أنه مال سحت (مال + بور).

- المفسر الآخر وهو يعتمد المدرسة السلفية النقلية المتحفظة وقوله عليه الصلاة والسلام (الرُّؤْيَا عَلَى رِجْلِ طَائِرٍ مَا لَمْ تُعَبَّرْ فَإِذَا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ) فلا يسرفون بالمغامرات اللغوية ومصارعة الرموز ويكتفون بعدها بإجابات مقتضبة وقورة ويأمرون طالب التأويل بالتصدق والدعاء والتحصين.

- النوع الثالث وهو الذي تجده قد تبنى دور الكاهن أو عراف القبيلة، فيحدثهم عن هيئة أشخاص، وعدد أيام، وإشارات ولمح وجميع تلك اللغة المبهمة المفتوحة على كل الاحتمالات التي يستعملها قارئو البخت.

هذه النماذج الثلاثة هي أبرز ما يباع في سوق الأحلام المزدهرة على فضائياتنا، وهي جميعها تقع في عالم الحدس والانشغال باللعبة اللغوية والتكهنات الغنوصية في عالم العرفان.

وليس هناك تطرق من قريب أو بعيد إلى عالم البرهان أو مدارس علم النفس الحديثة التي تأسس جزء كبير منها على فك مرمزات الأحلام.

حتى أطباء علم النفس في الفضائيات لا يشيرون للنشاط الحلمي لدى البشر كعلم! بل نجد أن غالبيتهم يميلون لمدارس علم النفس السلوكية التي لاتحفل بالأحلام.

رغم أن الأب المؤسس لعلم النفس (فرويد) جعل منها رموزا يرسلها اللاوعي كي يعبر عن مأزقه الوجودي، وصراعه بين أعماقه البدائية المتوحشة واشتراطات المدنية والتحضر، بينما تلميذه (يونغ) وسع دائرة هذه الرموز وجعلها تعبر عن اللاوعي الجمعي المشترك بين البشر، وأكد أن هذه الرموز تحاول أن تقاوم الفناء عبر كمونها في عالم الأحلام لتضمن استمرار تداولها عبر الأجيال.

هذه المدارس لا يوجد لها دكاكين أو مسوقون في سوق الأحلام لدينا، وظل حقل الدلالات اللغوية وربطها بالمقدس الديني هو أبرز أساليب مقاربة الأحلام لاستقطاب الرواج والجماهيرية الشعبية.

وكل سوق تقتات على عرض وطلب.. والمعروض من الخوف والجهل والكبت والاضطرابات النفسية كثير في السوق.. ومقدمو الترياق والحلول دوما جاهزون..

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25585
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115236
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595625
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607641
حاليا يتواجد 2893 زوار  على الموقع