موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

يوسف أيها الصدّيق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هناك اعتقاد شعبي يقارب اليقين بأن معظم الذين يبرعون في تفسير الأحلام يصدف أن يكون اسمهم (يوسف)! وكأنهم خصوا بهذا الفتح امتدادا لأقدم المؤولين في الذاكرة الجمعية.. النبي يوسف عليه السلام.

 

ليصبح الاسم حضورا قويا ورداء بل خلعة نادرة عندما يرتديها الشخص يمتلك طاقات خارقة ترفع عنه الحجب والستور، وفي وقتنا الحاضر هناك سوق كبيرة رائجة لمفسري الأحلام، بعد أن باتت الفضائيات والأقمار الصناعية هي الأوعية التي تحتضن وتروج لسوق الأحلام.

وليس بنيتي هنا أن أحاكم السوق ورواده، أو أطلق عليهم أحكاما قيمية معيارية تنتصر للعلم المتعجرف على حساب إرث ثقافي عميق مع لغة الرؤى والأحلام.

فالحلم هو من أبرز الخيوط التي تنسج بها ثقافتنا، وهو ذلك اليقين الملغز الذي يقع على البرزخ بين الغيب والشهادة ولغات ورموز متعددة ليس منها الأبجدية.

ولكن ما يحدث الآن في سوق الأحلام يستحق التأمل فهناك التاجر الصادق والبائع المطفف والبهلوان مع لمسة من الشعوذة.. جميعهم يستثمرون في خوف البشر من الغامض والمجهول وضعفهم أمام معميات الكون وملغزات حياتهم.

أمضيت الأسبوع الماضي أتنقل بين القنوات الفضائية التي تقدم المعبرين والمؤولين ومن يقدمون أنفسهم بالخاصة من أصحاب العلم اللدني، فوجدت هناك نشاطا فكريا ولغويا ثريا بالرموز والدلالات يستحق الاهتمام والمتابعة من اللغويين ودارسي علم الاجتماع كمخزون تراثي مقدس وفي نفس الوقت شعبي واجتماعي ثري.

واستطعت أن أرصد ثلاثة أنواع من المعبرين:-

- من يجعل التأويل لعبة لغوية جميلة تتراوح بين البدهية على سبيل المثال عندما سئل عن اثنين يدخلان الجامع فقال الجامع هو ترميز لغوي سيجمع بينكما بالحلال، وتصل إلى حد الطرفة عندما سئل عن تأويل حلم من رأى في جيب ثوبه (بكت سجائر مارلبورو) ففسره أنه مال سحت (مال + بور).

- المفسر الآخر وهو يعتمد المدرسة السلفية النقلية المتحفظة وقوله عليه الصلاة والسلام (الرُّؤْيَا عَلَى رِجْلِ طَائِرٍ مَا لَمْ تُعَبَّرْ فَإِذَا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ) فلا يسرفون بالمغامرات اللغوية ومصارعة الرموز ويكتفون بعدها بإجابات مقتضبة وقورة ويأمرون طالب التأويل بالتصدق والدعاء والتحصين.

- النوع الثالث وهو الذي تجده قد تبنى دور الكاهن أو عراف القبيلة، فيحدثهم عن هيئة أشخاص، وعدد أيام، وإشارات ولمح وجميع تلك اللغة المبهمة المفتوحة على كل الاحتمالات التي يستعملها قارئو البخت.

هذه النماذج الثلاثة هي أبرز ما يباع في سوق الأحلام المزدهرة على فضائياتنا، وهي جميعها تقع في عالم الحدس والانشغال باللعبة اللغوية والتكهنات الغنوصية في عالم العرفان.

وليس هناك تطرق من قريب أو بعيد إلى عالم البرهان أو مدارس علم النفس الحديثة التي تأسس جزء كبير منها على فك مرمزات الأحلام.

حتى أطباء علم النفس في الفضائيات لا يشيرون للنشاط الحلمي لدى البشر كعلم! بل نجد أن غالبيتهم يميلون لمدارس علم النفس السلوكية التي لاتحفل بالأحلام.

رغم أن الأب المؤسس لعلم النفس (فرويد) جعل منها رموزا يرسلها اللاوعي كي يعبر عن مأزقه الوجودي، وصراعه بين أعماقه البدائية المتوحشة واشتراطات المدنية والتحضر، بينما تلميذه (يونغ) وسع دائرة هذه الرموز وجعلها تعبر عن اللاوعي الجمعي المشترك بين البشر، وأكد أن هذه الرموز تحاول أن تقاوم الفناء عبر كمونها في عالم الأحلام لتضمن استمرار تداولها عبر الأجيال.

هذه المدارس لا يوجد لها دكاكين أو مسوقون في سوق الأحلام لدينا، وظل حقل الدلالات اللغوية وربطها بالمقدس الديني هو أبرز أساليب مقاربة الأحلام لاستقطاب الرواج والجماهيرية الشعبية.

وكل سوق تقتات على عرض وطلب.. والمعروض من الخوف والجهل والكبت والاضطرابات النفسية كثير في السوق.. ومقدمو الترياق والحلول دوما جاهزون..

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19399
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156460
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر668976
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57746525
حاليا يتواجد 2650 زوار  على الموقع