موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ﺑ"الأحضان".. الأحضان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من لا يرغب - بل يتمنى- أن يحضن أو يُحتضن من قبل كل عزيز وغال؟! الحضن دفء ومحبة، الحضن أمن وسلام، الحضن تواصل روحي من خلال تبادل طاقات إيجابية تسري بجسدين في وقت واحد.

كيف لا نقدر قيمة الحضن عند أم تحتضن للمرة الأولى وليدا في أول لحظات عمره فيتعرف على عبيرها ويندمج ذلك العبير مع دمائه لبقية أيام حياته، أو لا ندرك لهفة الغائب حين يسارع إلى احتضان كل من يحبهم ليعوض حرقة الغربة وشوق الابتعاد، ومن يستطيع أن يعترض حينما يحتاجنا صديق في وقت ألم وضيق أن نفتح الذراعين ونضمه للقلب و"نطبطب" عليه، مخففين من حدة سكاكين الألم التي تمزقه من الداخل.. نعم الحضن محبة ولكن... المحبة لا تعرض ولا تستجدى.

 

لفت نظري للموضوع زميلة صحفية اتصلت تأخذ رأيي عما يسمى حملة free Hug، طلبت منها أن توضح لي أكثر عن هذه الحملة، ولماذا تجدها بأهمية أن تتخذها موضوعا للتقرير الذي تقوم به. وبدأت بسرد قصة ظهور مقطع على اليوتيوب لشخص لبس لباس "دب" ودار في الطرقات بلافتة كتب عليها Free Hug.. إلى هنا جميل، فهم في الغرب قد وصل الانفصال الأسري والاجتماعي لديهم لدرجة أن كثيرا منهم نسي ما هو الحضن... وحسب فهمي أنه أحب أن يذكرهم، ثم استطردت الزميلة بأن هذه الحركة وهذا السلوك نقله أحد الشباب في شوارعنا والتقطه غيره من نفس الشريحة العمرية من الأولاد والبنات، بل إنها حددت كم حادثة مشابهة لطالبات في عدة جامعات حول المملكة، إلى هنا كنت أصغي إليها ثم شرد ذهني: "غريبة أنا أدرس في مجمعين مختلفين ولم ألاحظ ذلك"! ويبدو أنني كنت أفكر بصوت عال وسمعت، فأجابتني: "ربما ليس في المكان الذي تدرسين فيه ولكنه حصل في مدن أخرى".

المشكلة أنني من أشد مؤيدي الاحتضان، حتى إنني في وقت بعيد ومضى، كنت في المناسبات الأسرية من أفراح وما شابه، حين أقابل قريباتي ممن كان لي معهن بعض الاختلافات ويدرن لي ظهورهن، كنت أتجه مباشرة إليهن.. أضع يدي على كتف الواحدة منهن وأديرها نحوي وأحضنها، وأنا أرى نظرات الدهشة تتحول إلى ابتسام ومحبة، ثم أنتقل للتي بجانبها، لم يكن قلبي حينها يحتمل أن يكون بيننا أي عداء، ولقد حدثتني إحداهن فيما بعد أنها كانت تشعر بالراحة والخجل في نفس الوقت بأن تأخذ درسا في المحبة من طفلة... المسألة هنا أنه لا توجد خبرة سلبية تخرج من سلوك طبيعي خارج من القلب في باطنه محبة وفي ظاهره محبة.

إذن الفكرة راقت للبعض، ربما لامست وترا إنسانيا في قلوبهم.. ربما هو مجرد تقليد للبعض الآخر، أو ربما هو تمرد.. احتياج أو حتى البحث عن ملء نقص ما بالنسبة للبقية.. مجرد طلب مغلف بسلوك يصرخ بأن انتبهوا نحن هنا... المهم أنه ليس إعلان حرب أو تحريض على ترك الأسس من الدين والشريعة، هو مظهر من مظاهر المحبة، ولأنه كذلك يجب أن يعالج بالمحبة والتفهم والاحتواء.. لا ينفع هنا التأنيب والقمع والمحاربة وكأنهم أعداء الدولة لا سمح الله.. إنهم أبناؤنا، أحبوا أن يعبروا عن شيء ما بداخلهم... لنقرأ الرسالة ولا نحرقها فنخسرهم، وقد يزيد أي سلوك سلبي من قبلنا عندهم الشعور بالرفض للمجتمع الحاضن سواء كان داخل أو خارج المؤسسات التعليمية، هم قدموا المحبة فلنواجه المحبة بالمحبة.

لدينا مخزون ضخم وثري من قلب دين المحبة والسلام، فلنتحاور، وأول طريق الحوار، تقبل الآخر ومحاولة تفهم وجهة نظره.. ثم هل تعتقدون حقا أنهم حين يحملون هذه اللافتات سوف يجري إليهم كل من هب ودب، خاصة في مجتمعنا، طالبا الاحتضان؟! كل ما في الأمر أنهم يحاولون تذكرة من حولهم.. المجتمع الذي - حسب قراءتهم له- نسي كيف يبتسم، كيف يتقبل، كيف يتعاطف مع أخيه الإنسان وهو من عالم واحد، أمة واحدة، أرض واحدة.. من وطن واحد وقد يكون من أسرة واحدة.. ومرة أخرى ليس الكل لديه نفس الرسالة.. ولكنها تظل رسائل، ونحن ولا أحد سوانا مسؤول عن قراءتها وترجمتها بحسن نية ورغبة صادقة للتفهم والاحتواء. ما نريده هنا هو Response وليس Reaction، فكلتاهما تدور حول الرد، ولكن الأولى تمثل التعقل والتدبر قبل الرد أو التعامل مع أي قضية أو مثير، والثانية التسرع في ردة الفعل.. لتكن استجابتنا بتعقل ولا نسارع بردات فعل قد نندم عليها فيما بعد.. فمن نتعامل معهم بشر من لحم ودم ومشاعر.. ليسوا بناء نهده ونقيم مكانه صرحا جديدا!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32354
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153424
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر633813
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54645829
حاليا يتواجد 3051 زوار  على الموقع