موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

رسالة مانديلا للعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الرسالة التي نحن بصدد الحديث عنها هنا ليست جديدة، فهي رسالة مفتوحة وجهها الزعيم الافريقي والعالمي الكبير نيلسون مانديلا للشعوب العربية، في مصر وتونس وغيرهما من البلدان العربية، بعيد التحولات الكبرى التي جرت في عام 2011، وقد كتبها مانديلا على ضوء ما فهمه من الترجمات التي تصله عن تفاصيل الجدل السياسي اليومي في البلدان المذكورة، والتي تشي بأن معظم الوقت هناك مهدر في سب وشتم كل من كانت له صلة تعاون مع الأنظمة البائدة، الذي من خلاله يفهم بأن «الثورة لا يمكن أن تكتمل إلا بالتشفي والإقصاء» حسب تعبير مانديلا الذي قال أيضاً: «يبدو لي أن الاتجاه العام عندكم يميل إلى استثناء وتبكيت كل من كانت له صلة قريبة أو بعيدة بالأنظمة السابقة، وذاك أمر خاطئ في نظري».

 

أضاف مانديلا مخاطباً العرب: «عليكم أن تتذكروا أن أتباع النظام السابق في النهاية مواطنون ينتمون لهذا البلد، فاحتواؤهم ومسامحتهم هي أكبر هدية للبلاد في هذه المرحلة، ثم إنه لا يمكن جمعهم ورميهم في البحر أو تحييدهم نهائياً، ثم إن لهم الحق في التعبير عن أنفسهم وهو حق ينبغي أن يكون احترامه من أبجديات ما بعد الثورة».

وذكَّر مانديلا بتجربته الشخصية: «أذكر جيدا أني عندما خرجت من السجن كان أكبر تحد واجهني هو أن قطاعا واسعا من السود كانوا يريدون أن يحاكموا كل من كانت له صلة بالنظام السابق، لكنني وقفت دون ذلك وبرهنت الأيام أن هذا كان الخيار الأمثل ولولاه لانجرفت جنوب إفريقيا إما إلى الحرب الأهلية أو إلى الديكتاتورية من جديد. لذلك شكلت “لجنة الحقيقة والمصالحة” التي جلس فيها المعتدي والمعتدى عليه وتصارحا وسامح كل منهما الآخر. تخيلوا لو أننا في جنوب إفريقيا ركزنا – كما تمنى الكثيرون- على السخرية من البيض وتبكيتهم واستثنائهم وتقليم أظافرهم. لو حصل ذلك لما كانت قصة جنوب إفريقيا واحدة من أروع قصص النجاح الإنساني اليوم. مؤكدا «إن النظر إلى المستقبل والتعامل معه بواقعية أهم بكثير من الوقوف عند تفاصيل الماضي المرير إنها سياسة مرة لكنها ناجحة».

أحببت العودة لهذه الرسالة اليوم لأنها ما زالت تحتفظ بحيويتها وراهنيتها، بل لعلها اليوم تكتسب أهمية أكبر في ظل الجدل الذي نسمعه ونقرأه في وسائل الاعلام العربية، خاصة في مصر، والذي يستهدف أعضاء ومناصري جماعة الاخوان المسلمين بقضهم وقضيضهم، والمطالبات بانزال أشد العقوبات بحقهم وإقصائهم من الحياة السياسية، وقد عبرت هنا غير مرة عن رأيي في أداء هذه الجماعة ونهجها الإقصائي للقوى الأخرى عندما كانت في السلطة، واستعدائها لمكونات المجتمع المختلفة واستهدافها التقاليد المدنية للدولة والمجتمع في مصر، ومن الضروري إعمال القانون على يثبت القضاء تورطهم في العنف والتخريب وممارسة الارهاب على المجتمع ومرافق الدولة من أعضاء الجماعة أو غيرها، لكن لا يجوز بالمقابل إنزال العقاب الجماعي ضد كافة أعضائها ومناصريها، وحرمانهم من التعبير عن رأيهم بالوسائل السلمية والقانونية.

إن سياسة الإقصاء والتهميش لأي جماعة أو مجموعة أو فئة، مهما كانت درجة إختلافنا معها، سياسة مدمرة، لن تؤدي إلا المزيد من التوتر والتمزق والاحتقان. على البلدان أن تتسع لجميع أبنائها، وأن تضمن لهم ذات الحقوق والواجبات.

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19502
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56973
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677887
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190580