موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ألغام المياه... (4 - 15)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أولت الصهيونية أهمية خاصة لموضوع الحدود منذ البداية دون أن يغيب موضوع المياه لأهميته القصوى، ويذكر “Aaron T. Wolf” أن الصهاينة بدأوا تكوين الحدود التي يرغبون بها من أجل «وطن قومي» ليتم رسمها على أساس ثلاثة معايير:

تاريخية واستراتيجية واقتصادية، وكانت تلك المعايير متلازمة وتصب في النتيجة بضرورة توفير الأمن الاقتصادي والعسكري، وفيما يتعلق بالأمن الاقتصادي فقد تم التركيز على موضوع المياه، إذ إن برنامج الهجرة والتوطين بحاجة ماسة إليه، خاصة في الري لأن الأرض التي يقصدها المهاجرون خالية من الفحم، كما أن المياه تستخدم لتوليد الطاقة الكهربائية. ولهذا فإن الخطط كانت تعتمد كليًّا على ضرورة الاستيلاء على منابع المياه لنهر الأردن والليطاني واليرموك.

 

والجدير بالذكر أن الكيان الصهيوني - كما يرى د. خلدون ناجي معروف- قد أدرك مبكرًا أهمية الأمن المائي العربي، فقد أوصى ديفيد بن جوريون بضرب الأمن العربي في مقتل الأمن، وفي ذلك انطلق من مسألة أساسية هي أن الأمن القومي العربي مرتبط بالأمن الغذائي المرتبط بدوره بالأمن المائي.

وفي بداية القرن العشرين، قال بن جوريون، إن اليهود يخوضون اليوم مع العرب معركة المياه، وعلى نتيجتها يتوقف مصير إسرائيل وإذا لم ننجح في هذه المعركة، فإننا لن نكون في فلسطين. ونجد أن الدعوات التي أطلقها زعماء الصهيونية منذ البداية لن تتوقف عند قضية المياه التي تحتاج إليها في توطين المهاجرين القادمين للاستيطان في أرض فلسطين، بل إن الاهتمام بالمياه كان أوسع من تلك الحدود التي كان يشار إليها في دعواتهم للاهتمام بموضوع المياه، فعندما يتم التركيز على موضوع شعار دولة إسرائيل من الفرات إلى النيل، فإن ذلك يعني تحقيق أكثر من هدف في آن واحد ومن أهمها ضمان الجانب الأمني، إذ إن المياه تعتبر من الحدود الطبيعية المهمة، ورغم أن ثمة من يعتقد أن الأنهار تمثل مناطق حدودية قلقة، إلا أن “هولدج” قد ربط في كتاباته خلال الحرب العالمية الأولى بين مبدأ الأمن والمناطق الحدودية، مبرهنًا على أن هذه الحدود، سواءً كانت طبيعية أم مصطنعة، يجب أن تؤدي دورها كحاجز أمني، وبرهن على إمكانية جعل الأنهار مناطق حدودية جيدة، وقال إنها تأتي في المركز الثاني بعد المناطق الجبلية.

إن التاريخ الفعلي للزراعة اليهودية التي تعتمد على المياه داخل الأراضي الفلسطينية يبدأ في سنة 1870م، حين أنشأ ممثل الاليانس الإسرائيلية العالمية قرب يافا مدرسة زراعية باسم ميكفة - إسرائيل و(كان هدف هذه المدرسة تحضير الدراسات اللازمة عن تربة فلسطين وتدريب اليهود الوافدين إليها وتزويدهم بالخبرة الضرورية لاستعمار الأراضي وإنشاء المستعمرات الزراعية. وقد لعبت هذه المدرسة، ولا تزال، دورًا رئيسيًّا في حركة الاستعمار الصهيوني لأراضي فلسطين).

إن جذور الزراعة الإسرائيلية ترجع إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عندما ظهرت في أوائل الستينات منه مؤلفات موزس هس Moses Hess (روما والقدس) 1862 و(مشروع استعمار الأراضي المقدسة) 1867، حيث يعرض المؤلف اليهودي والممهد المباشر للصهيونية الفكرية والسياسية وضع الجاليات اليهودية في أوروبا، ويرى أن الحل الوحيد لمشاكلها وتناقضاتها لا يتم إلا بعملية استعمار مركزة للأراضي الفلسطينية، يسبقها إعداد نفسي وعسكري للمستعمرين (العائدين إلى أرض آبائهم) حتى يتمكنوا من الصمود في وجه البدو (الذين سيهاجمونهم حتمًا) كما يرددون باستمرار.

اهتم الكتاب الصهاينة ومعهم الصحافة اليهودية المنتشرة في أوروبا بموضوع الزراعة في فلسطين، وكان الحديث عن الهجرة اليهودية من مختلف أرجاء العالم إلى الأراضي الفلسطينية، يقترن بالحديث عن الزراعة، وبطبيعة الحال يشمل ذلك مسألة المياه. وأن إثارة موضوع المياه طيلة تلك الفترة وحتى العقود اللاحقة، كان بمثابة الحديث عن عنصر مهم في الزراعة التي يحتاج إليها اليهود لاستثمار الأراضي والتي تساعد على جذب أعداد منهم للهجرة إلى فلسطين، وحتى الإشارات التي كانت ترد في الطروحات الصهيونية بخصوص المياه لم تكن تعني في نظر الكثيرين سوى أن المياه أحد العناصر المهمة في الزراعة، ولا يمكن أن تكون أوسع وأشمل وأخطر من ذلك، لتشمل أهم الموضوعات السياسية المحركة للصراع العربي- الإسرائيلي، كما أنها قد تكون المحرك لصراعات وحروب إقليمية أخرى، وذلك بسبب اهتمام اليهود ومنذ وقت مبكر بدراسة الأهمية المستقبلية للمياه، في ضوء التطورات المحتملة على صعيد التقدم التكنولوجي والتقني، إضافة إلى ازدياد عدد السكان وما ينتج عنه من حاجة طبيعية للمياه، سواءً أكان ذلك على صعيد مياه الشرب أو المياه المطلوبة لسقي المساحات المزروعة التي تؤمن العناصر الغذائية الأساسية للبلدان، ولهذا نجد أنه (لدى تناول استراتيجيات إسرائيل المائية)، لا بد من الانطلاق من وحدة تحليل أوسع، تتمثل في وجود إسرائيل ذاتها وسياستها التوسعية الاستيطانية العدوانية (بالضرورة)، التي قادت إلى نشأة المشكلة المحورية في الشرق الأوسط (الصراع العربي- الإسرائيلي) واستمرارها.

*******

 

 

wzbidy@hotmail.com

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50849
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175497
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر539319
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55455798
حاليا يتواجد 4443 زوار  على الموقع