موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي::

إن حرمناهم من "العدو".. فماذا سيفعلون!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الجميع أصبح لهم أعداء، سواء رغبوا بذلك أم لم يرغبوا، كل يوم يخرجون إلينا بعدو وعلينا أن نهاجم بكل الوسائل التي بيدنا وحتى التي بيد غيرنا، تقسمت البلاد إلى بقع جغرافية يكمن بداخل كل منها عدو يتربص بالأرض التي تجاورها، كيفما توجهنا نجد أننا محاصرون ويجب أن نتحد كي نقف في وجه هذا المد أو ذاك،

داخليا كان أم خارجيا! المشكلة أننا كنا جسدا واحدا بجغرافية متنوعة لكنها كانت متحدة على عدو واحد مغتصب وواضح، واليوم نُقسم ونُجزأ، ليس من خلال احتلال أو حتى عصا سحرية، بل من خلال "الخوف"!

 

لقد فُتح صندوق "باندورا" وخرج كل الشر ليعم ويستشري داخل كل محافلنا، حتى الأفكار التي لم نقترب منها بعد! ولمن لا يعرف قصة هذا الصندوق؛ تقول الأسطورة إنه عندما سرق "بروميثيوس" النار من السماء، كان انتقام "زيوس" من خلال تقديم "باندورا" كعروس إلى "إبيمثيوس" شقيق "بروميثيوس"، وأعطاها صندوقا بتعليمات مشددة على ألا يتم فتحه تحت أي ظرف من الظروف، وبدافع الفضول فتحته، فهرب كل الشر الذي كان بداخل الصندوق وانتشر على الأرض، ورغم أنها فزعت وسارعت إلى إغلاقه، لكن الوقت كان قد فات وتسربت جميع محتوياته باستثناء شيء واحد كان مستقرا في القاع، وكان هذا الشيء يدعى "إليبيس" أي روح الأمل، شعرت باندورا بالحزن العميق بسبب ما فعلته، وخشيت مواجهة غضب "زيوس" بما أنها فشلت في أداء واجبها، ولكن زيوس لم يعاقبها، لأنه كان يعلم أن هذا سيحدث، وهنا أستطيع إسقاط هذه القصة علينا، سلمونا الصندوق وهم يعلمون أننا سنفتحه ثم خرجوا إلى المدرج وتركونا على المسرح نتذابح! لم يكلفهم الأمر أي نقطة من دماء أبنائهم، أو حتى قطعة واحدة من نقودهم، جعلونا نصب من زيتنا لنحرق دقيقنا!

بعض العلماء والإعلاميين والسياسيين يُحرّضون على الخوف في المجتمع بين عامة الناس لتحقيق أهدافهم أو أهداف وضعت لهم.. إنها عمليات مدروسة ومجربة لنشر "ثقافة الخوف"، فالناس بفطرتهم لا يريدون سوى الأمن والأمان، من حقا يريد الانشغال بالعداء والتعصب لدرجة المقاطعة، الهجوم.. أو حتى الاقتتال؟! ولكن الأمر يحدث حين يتم غرس ثقافة الخوف من عدو لا يهم إن كان وهميا، المهم أنه يوحد العامة، لأن الخوف يحجب العقل ويكثف العواطف، وبالتالي يجعل الأمر سهلا على تعبئة الجمهور، ومن يعارض من دعاة التعقل والسلم والحكمة يوصم بمعاداة الأخلاق أو المجتمع أو الدين، وحسب طبيعة العدو الذي تم بناؤه يكون الهجوم، وغالبا ما ينجحون في الإبعاد كي تخلو الساحة لهم للتمكن من توليد السلوكيات العدائية، والحث على التجمهر في خانة واحدة أو خانات متعارضة، وباستخدامهم لمخاوف الناس استطاعوا زيادة قوتهم وسيطرتهم على المجتمع، وبهذا أصبح العامة أحجار شطرنج تُحرك حسب إرادة الخاصة، ففي عصر فقدت فيه كل الأفكار العظيمة مصداقيتها جراء عمليات الفبركة والتشويه أو التطبيق الخاطئ، نجد أن الخوف من عدو وهمي هو كل ما تبقى لهم للحفاظ على النفوذ الذي ينشدونه.

لماذا يركزون على "العدو"؟ لأن أحد الأبعاد المحورية في حياة الإنسان هو العدو، ذلك الشيء أو الإنسان أو المفهوم، سمه ما شئت، ولكننا بالنهاية دائما ما نبحث عمن نحمله مسؤولية الأشياء السيئة في الحياة، ولكن بغض النظر عن كون هذا العدو حقيقيا أم وهميا، نجد أنه في غالبية الأحيان نحن من صنعه أو (غالبا) ما صُنع من أجلنا وساهمنا نحن في البناء والتضخيم، إما من خلال التصديق والموافقة، أو من خلال السلبية والانجرار خلف المجاميع، وعليه تظهر معلومة من المهم التأكيد عليها هنا؛ أن العدو إنتاج مشترك وليس عملا فرديا، بل إنه بناء اجتماعي شارك في تشكيله وتحديد صفاته كل واحد منا، لنتابع التصريحات، المقابلات، المحاضرات، المقالات، العناوين في الصحف والمجلات، الحوارات في وسائل الاتصال الاجتماعية، وإن لم تتضح الصورة بعد ذلك، لا أعلم بأي شيء يمكن أن تتضح!

كيف يمكننا مكافحة كل هذا الشر دون أن نتلوث نحن؟ بأن نتكل على الله سبحانه وتعالى، ولنتسلح بما تبقى لنا من داخل الصندوق؛ "روح الأمل"، فلنخرج من الصورة، من الإطار بأكمله وندرس الأحداث، ليس على مستوى جزئي، بل جمعي لنتمكن من رؤية الروابط، وبالتالي قد تتضح لنا الأيادي التي تحرك أحجار الشطرنج. قد لا نستطيع القضاء على كل الهجمات التي تتواتر علينا حسب تواتر الأحداث المحلية والإقليمية والعالمية، ولكن أفضل ما يمكن أن نأمله هو أن نصبح أكثر وعيا للكيفية التي يستخدمنا بها الغير كأدوات، وبذلك نتمكن من استرجاع بعض السيطرة على حياتنا، لنحرمهم من "العدو" الفزاعة التي يستخدمونها لتفرقتنا. ماذا لو أننا توقفنا واحتضنا هذا الآخر، من خلال التقرب والتفهم والحوار؟ ماذا لو أننا طردنا الخوف وقبلنا المواجهة وبدأنا بالاعتراف بأن جزءا كبيرا من هذا "العدو" هو من صنعنا؟ يقول شكسبير في إحدى مسرحياته: "هذا الشيء من الظلام.. أُقر بأنه لي".. وبما أنه لي وأنا من شارك في صنعه، سأواجهه وعلى طريقتي من خلال جذب الأعداء من الكراهية إلى التقبل، فكما تم تجميع هذا العدو اجتماعيا، نستطيع أيضا تفكيكه اجتماعيا، لنحرم كل من يريد أن يشتتنا عن مسارنا الحقيقي، لنجرده من سلاحه ولنتخلص من الخوف.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22787
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55450
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419272
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55335751
حاليا يتواجد 3893 زوار  على الموقع