موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

هل يؤسس العراق لطائفية مشابهة ﻟ"لبنان" (7- 10)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن تكريس المحاصصة الطائفية، يحتاج قبل كل شيء إلى أن تكون بعض الأشياء مغلفة بالأبهام وعدم الوضوح، فليس هناك أي سقف زمني لإنهاء المحاصصة التي غالبا ما يتم تأطيرها بالحاجة المرحلية، وضرورة الانتقال من ظرف طارئ واضطراب إلى مرحلة أو حقبة جديدة،

فكما قلنا في لبنان جاؤوا بنظام "القائمقاميتين" بعد مذابح عام 1840م، وقالوا إنها تهدف إلى حل النزاعات وهدأت الأجواء لحين صفاء النفوس ثم يتم الدخول في مرحلة اخرى، لكن على أرض الواقع كان تقاسم السلطات يُحرك جميع الأطراف صوب ضفة التباعد في الجوهر وعدم الثقة بالطرف الآخر، وهو ما أسس لاندلاع فتنة عام 1860م، التي أفضت إلى محاصصة أوسع هي "نظام المتصرفية" ولم ينجح إعلان الدولة البنانية عام 1920م من تخيف الأجواء الدفينة المتراكمة ولا ميثاق عام 1943م، وظل السعير يزداد في الخفاء والعلن حتى تفجر في حرب عام 1975م، وتداعياتها الخطيرة.

 

كما أن التأسيس الطائفي والعرقي لن يتم بدون تمويه واسع لعدد نفوس السكان، لكي تبقى القوالب التي رسمتها الدول والقوى الخارجية دون تغيير وغير قابلة للنقاش، وتبقى الزعامات ذاتها تتوارث السلطات، لهذا نجد أن لبنان لم يجر فيها إحصاء للسكان منذ عام 1932م، أي قبل الاستقلال بإحدى عشرة سنة (الاستقلال عام 1943)، كذلك الحال في العراق، إذ لم تجر السلطات الحاكمة أي إحصاء سكاني خلال العشر سنوات المنصرمة منذ بداية الاحتلال ربيع عام 2003 م، واستمع العراقيون إلى قرارات وإجراءات لإجراء الإحصاء السكاني منذ اواخر عام 2003 م، لكن أي تحرك جاد وحقيقي لتحقيق ذلك لم يتم، وكان اخر إحصاء قد جرى في عموم مناطق العراق عام 1987، وإحصاء عام 1997 جرى بدون المحافظات الشمالية الثلاث التي وفرت لها الإدارة الأميركية بعد حرب عام 1991 على العراق مستلزمات الانفصال، وفي حال استمر نظام المحاصصة - كما هو حاليا- فلن تسمح الأطراف الشريكة في تقاسم السلطات والمغانم بإجراء إحصاء سكاني سليم وعلمي ودقيق.

وفي سبيل تكريس المنهج المحاصصي في الحكم، يجب أن تبقى الدولة والشعب في دوامة وقلق، فيتم خلق أكثر من عدو، ويتم الإيحاء بأن هوية هذا العدو هي في حقيقتها صديقة وراعية ومدافعة عن فئة اخرى، ففي لبنان هناك من يريد الاقتراب من هذه الدولة أو تلك لأن هناك من كرس في عقليته أن هدف هذه الدولة حمايته، ولن يجري الحديث في هذه الحال عن مصالح لتلك الدول بل يتم التركيز على الدفاع لأسباب تتعلق بالطائفة والعرق، وفي بدايات التأسيس في لبنان، رددوا أن فرنسا تدافع عن المارونيين وأن بريطانيا تدافع عن الدروز، أما في العقود الماضية فقد دخلت دول اخرى، وهو ما يتم العمل على تكريسه في العراق فإيران تدافع عن فئة والسعودية وتركيا تدافع عن الفئة الأخرى، وفي المحصلة فإن المطلوب من السياسيين الانقسام والتبعية لهذا الطرف وذاك وتهبط إسقاطات ذلك بكل سلبياتها الكارثية على المجتمع بكليته.

في تفاصيل المشهد، يشعر العراقي واللبناني، أن ثمة من يقف ضد مصالحه ومصالح بلده، وأن ذات الجهة والدولة من وجهة نظر وقناعة الفئة الاخرى تذهب بطريق مغاير تماما، ما يوفر دعما للسياسيين، إذ يجد المواطن أن التخندق مع هذا السياسي ضرورة وجود وضمان للمستقبل، وهذا الأمر تم تكريسه في المجتمع اللبناني على أوسع نطاق، في حين ما زال التأسيس لهذا المرض يتصاعد في العراق، ويبذل السياسيون وأطراف دولية وإقليمية الجهود الكبيرة، وتعمل وسائل إعلام ومؤسسات ومنتديات ثقافية وفكرية لتكريس هذا التوجه، لأن هذا النوع من التخندق، يفتك على نطاق واسع، بالثقة العفوية والفطرية في المجتمعات في حال نجح تأسيس ممنهج من هذا النوع.

إن الخطورة الداهمة على مستقبل العراق تتأتى من المشتركات الكثيرة في التجربة اللبنانية المؤلمة، والخطورة على لبنان في الإبقاء على هذا المثال المأساوي، في تقاسم السلطات وتقديم هوية الطائفة على حساب هوية الوطن والانقياد التام والأعمى للقوى الخارجية.

******

wzbidy@hotmail.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31839
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262440
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر626262
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55542741
حاليا يتواجد 2276 زوار  على الموقع