موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

من لا يعرف خط السلام.. يجهل ماهية القوة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ماذا يحدث يا أمتي؟! ماذا يحدث يا أبناء العروبة؟! ماذا يحدث يا قوم؟! نتابع يوميا، وبكل أسى وحزن وحسرة، تصاعد لغة الكراهية في وسائل الاتصال الاجتماعي وفي جميع وسائل الإعلام، حتى في المحاضرات الدينية لكثير من الشخصيات التي كنا نحترمها،

حيث كنا نستقي منهم كلام السلام والمحبة وقصص السلف الصالح وسيرة سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام، نجد أن بعضهم ممن له تأثير كبير على أتباعه، يبث خطب الكراهية والطائفية والتفرقة بين الأمة، لا بل بين المجتمع الواحد! لقد أصبحنا ننام ونصحو على صرخات ودعوات القتل والنحر والتنكيل!

 

كنت قد تحدثت في مقالة سابقة عن خطر الفكر المتطرف وطالبت بمحاربته، واليوم أجدد دعوتي.. فليس أصعب على قلب الفرد منا من أن يرى قومه يتقاتلون ويسمع صيحات الكراهية تردد في كل مكان. وليس أصعب على المرء من أن يراقب كيف أن من كان يعدهم من الشخصيات المتزنة المثقفة والموضوعية يقعون يوميا تحت رحمة هذا الخطاب من خلال الترويج لأحداث أو مقاطع من النت، قد تكون حقيقية وقد تكون مفبركة، وقد تكون حقيقية ولكن سلط الضوء على الجزء الذي يراد من خلاله إشعال الفتنة، المهم هنا أن المثقفين، والذين ينادي كثير منهم وينبه ضد الطائفية والفتنة، تجدهم يناقضون أنفسهم من خلال مواقف كهذه!

والأنكى من ذلك أن هنالك من نصبوا أنفسهم فرسان حماية ومساندة للضعفاء، وأطلقوا حملة قطع الأرزاق! يقومون بتجييش الكراهية لجنسيات معينة ومحاربتها في رزقها، وهم يعلمون بل يرددون قول الله تعالى "لا تزر وازرة وزر أخرى"، لقد حكّموا أنفسهم القاضي والجلاد وبدؤوا بالملاحقات. أحداث تذكرنا بمحاكم التفتيش في الأندلس وفرسان الصليب في أوروبا من القرون الوسطى!

والذي يقهر حقا، من هم من جنسيات عربية شقيقة، يستخدمون مقاطع تدمي القلب والروح، ولكن ليس لإشعال الكراهية فقط، بل أيضا لإشعال الغضب والنيل من المرأة السعودية، يهاجمونها في حجابها، نعم حجابها! "انظروا يا قوم كيف تحافظ هذه العفيفة على حجابها، ومن أين من تحت الأنقاض... وعندنا الفتيات والنساء كذا وكذا"!! عندنا!! عندنا؟! ولكنهن لسن من عندكم! ثم من سمح لكم بالتعميم؟ من سمح لكم بالتعدي على قوة إيمان بناتنا ونسائنا؟ نحن... نعم نحن! لأننا أسهمنا في التعليقات وعممنا أيضا. تمنيت أن يرد أحد من أبناء وطني ويقول على الأقل: لا تعمموا.. ليس لكم هذا! ولكن هيهات! واستمرت المهزلة بالطرق على أبواب المشاعر المشتعلة من تأثير المقطع، ولم ينتبه أحد أن هنالك تعديا على عفاف وإيمان غالبية نساء وبنات بلده! ثم ما دخلكم فيما تلبس هذه وكيف تتستر تلك.. هل شققتم على القلوب وقستم الإيمان؟! ومن قال لكم إنه في بلادي لا يوجد بنات ونساء ممن يتمسكن بحجابهن فوق كل شيء؟! إذن إليكم قصة زميلة لي في العمل، عندما تعرضت لحادث سيارة وكانت سيارتها مهددة بالاشتعال في أية لحظة، رفضت أن تمد يدها للمنقذ كي لا تتكشف أو تلامس يدها يد غريب، فانتزعها الشاب من السيارة مما سبب لها خلعا في الكتف، كانت تفضل الموت على أن تنكشف، قد نتفق وقد لا نتفق معها في سلوكها في حالة الطوارئ، ولكن تفضل.. هذه القصة مثال وغيرها الكثير عن تمّسك واعتزاز الكثيرات والكثيرات من بنات بلدي بحجابهن لدرجة أنهن يفضلن ذلك على الحياة، فبأي حق يخرج علينا شخص كائن من يكون ويقول: عندنا؟!!

وكأنه لا يكفينا من يُعتبرون من قبل الكثيرين أنهم من زمرة الدعاة أو المشايخ، ممن ليس لهم حديث أو خُطب سوى إشعال الفتنة الطائفية في بلاده، ولم يكتف بذلك بل قفز إلى بلادنا أيضا. يبررون للناس الكراهية والرفض والاحتقار للأديان والطوائف الأخرى، كلا لا يكفينا ابتلاؤنا بهؤلاء بل أفلتوا علينا أبناءهم يصولون ويجولون حيثما شاؤوا من مواقع التواصل الاجتماعي ليكملوا المسيرة.. ولم لا طالما يجدون آذانا تسمع وأعينا تقرأ وعقولا لا تفكر ولا تفقه... تبريرهم أن هذا الشبل من ذاك الأسد... فليفترسونا إذن!

رجال! يعتبرونهم رجالا... وأين هم من الرجولة! هل تحدث أحدهم عن الصلح؟ عن السلام؟ هل عرض أحدهم محاضرات تقارب بدلا من البحث عن كل ما يفرق ويمزق وللأنفس يحرق؟ هل ذهب أحدهم رسول سلام ليفرج عن مخطوف أو يعيد المياه إلى مجاريها بين من كانوا يوما أهلا وجيرانا وخلانا.. واليوم يتقاتلون؟! لقد سمعت عن شيوخ قتلوا، لقد سمعت عن أساقفة خطفوا، وهم يقومون مهمات خطرة كهذه، ولكن لم أسمع باسم واحد... واحد فقط منهم من قام بعمل مشابه... يدعون الرجولة وهم أبعد ما يكونون منها!

إن الشجاعة ليست بالتهديد والوعيد، والشجاعة ليست أن تبث الفتن والكراهية من منبر بعيد، إن الشجاعة حين تضع روحك في سبيل الله، وتذهب لقلب الحدث وتمد يد العون من أجل السلام والمصالحة.. لا أن تجلس في مكان آمن وتصب الزيت على نار العبيد! إن الشجاعة ليست بقذف أبناء الغير إلى التهلكة ثم الاستدارة والطيران إلى بلاد الله الواسعة للتمتع والسياحة، أو التنقل بين فنادق النجوم الخمسة، بحجة أنك تجمع المساندة، بينما أنت تجمع الأرواح لتلقيها في أتون معارك الحقد والكراهية! شبابنا ليسوا حطب محارقكم، ابدؤوا بأنفسكم وأبنائكم وأسركم، ودعونا نعمل من أجل السلام.. فخير لنا أن نموت من أجل البناء من أن نقتل في سبيل الهدم والدمار...إن السلام شجاعة وقوة.. لو أنكم فقط تعلمون ماهية السلام... دروس تعلمناها من خير الأنام عليه أفضل الصلاة وأتم السلام.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23915
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162205
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر490547
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48003240