موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

هل يؤسس العراق لطائفية مشابهة ﻟ"لبنان" (1- 10)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ أن تأسس مجلس الحكم الانتقالي في العراق منتصف يوليو عام 2003 م بإشراف مباشر من الحاكم الأميركي بول بريمير، على أسس طائفية وعرقية والتحذيرات لم تتوقف من دخول العراق في نفق "محاصصة" مشابه للنفق اللبناني،

فحذر البعض من لبننة العراق وتخوف الكثيرون من انجرار العراقيين إلى حرب مشابهة لتلك التي اندلعت في لبنان عام 1975، ولم تتوقف سيول الدماء إلا بعد توقيع اتفاق الطائف عام 1989 م، ليصبح هذا البلد على كف عفريت، قد تنفجر فيه الأوضاع في أي وقت، كما أبدا المفكر اللبناني ميشال شيحا منذ عقود تخوفه منبها البنانيين إلى ضرورة إدراك حجم الخطر فقال (لبنان بلد يجدر بتقاليده أن تحميه من القوة)، ايضا راهن الكثيرون على تقاليد العراقيين عسى أن تحمي البلد من الوقوع في حرب داخلية، لكن تقاليد لبنان لم تتمكن من الصمود بوجه القوى التي أرادت للبنان الوقوع في دوامة العنف، وما زالت تقاليد العراقيين تكافح القوى الداخلية والخارجية التي تسعى للعبث بالمجتمع العراقي، في محنة غير مسبوقة في حياة العراقيين.

 

في هذه المقاربة التي نسيح بها في تاريخ لبنان، حيث بدأت أول ملامح الطائفية في أزمة 1840م، والتي أنتجت نظام القائمقاميتين، ومن ثم رصد المتغيرات في العراق التي وُضعت أولى لبناتها مطلع تسعينات القرن الماضي، باتفاقات بين اقطاب المعارضة العراقية المدعومة اميركيا ودول عربية وإقليمية، ومن ثم ترسخ ذلك في مؤتمر لندن عام 2002 م، قبيل بداية الحرب على العراق بأشهر قليلة، ليبدأ التطبيق على أرض الواقع بعد الغزو مباشرة عام 2003م.

فإذا حصل التأسيس الطائفي والمحاصصي في لبنان بتأثير خارجي ونتيجة للصراعات بين الإمبراطوريات في ذلك الوقت (الفرنسية التي دعمت الموارنة والبريطانية التي دعمت الدروز والعثمانية التي تقع لبنان ضمن رقعتها الشاسعة، فإن التأسيس المحاصصي في العراق قد جاء بإرادة اميركية، رسمت خارطته باتفاق مع أحزاب وشخصيات معارضة، وبعد ذلك فرضته من خلال تحكمها بكل شيء داخل العراق بعد غزو هذا البلد ربيع عام 2003.

وإذا توقف نزيف الدم اللبناني منذ مذابح عام 1860م ليندلع بقوة ووحشية عام 1975، فإن محاولات إدخال العراقيين في أتون حرب طائفية لم تتأخر طويلا، فقد دفعت الكثير من الأطراف لمثل هذه الحرب بعد أقل من ثلاث سنوات وتحديدا بعد تفجيرات سامراء في (22-2- 2006)، التي تأكد وقوف القوات الأميركية خلفها، وأنها ضمن مسلسل تقسيم العراق إلى ثلاث دول طائفية وعرقية بعد إغراق العراق بالدماء، وإنهاك جميع القوى والأطراف وركونها إلى حل التقسيم المرسوم بدقة قبل الغزو.

يبقى جوهر الصراع بين القوى التي تعمل على تكريس المحاصصة والقوى التي تقف بالضد من ذلك، محددا بقضية المحافظة على هوية البلد أو تغليب الهويات الفرعية على حساب الهوية الجامعة، ومهما حاول البعض أن يفلسف قوة الهوية الفرعية، فإن أي حريص على الارتقاء ببلده إلى ما هو أفضل لا يمكن أن يقتنع بمشاريع تفرق لا تجمع، وتثير النعرات لا تتجاوز بعض الهنات والأحداث.

في تجارب الأمم والشعوب عبر التاريخ لم تفض الحروب إلا إلى دمار وخراب، ولم تخرج الشعوب من أتون الفتن الداخلية إلا بنتائج كارثية، لكن في تجربتي لبنان منذ أمد بعيد والعراق منذ عقد من الزمن نجد إصرارا للإبقاء على جميع عوامل إثارة الفتنة، دون تحرك حقيقي وجاد لإلغاء جميع مفاصل المحاصصة، والشروع في برامج تنموية حقيقية يتقدم فيها المواطن على الطائفة وتتغلب المواطنة على جميع الجزئيات الأخرى.

******

wzbidy@hotmail.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24832
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24832
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645746
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158439