موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

تحرشوا يحفظكم الله

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من الممكن أن تمر الفتوى المتعلقة بوجوب التحرش بالبائعات لإرغامهن على الرجوع إلى المنزل، دون أن يكترث بها أحد لأنها قد تدخل في باب الرأي المنحرف الشاذ الذي لايمثل سوى صاحبه، لاسيما أن مطلقها هو الشخص نفسه الذي سبق أن أطلق فتوى بوجوب تحجيب الرضيعة، والحذر من الاختلاء مع الفتى الأمرد أو الوسيم.

 

ولكن هنا الموضوع مختلف ويتداخل به دائرتان مهمتان.. الفضاء العام/ المقدس..

فالفتوى أطلقت في النطاق العام وعلى الملأ، متجاوزة كونها (سوالف) تقال في المجالس الخاصة والحلقات الضيقة، ولكن الآراء حين تطرح في النطاق العام، تصبح مشاعا وقد تسير به الركبان، (وهذا ماينشده مطلقه فيبدو أنه أحد طلاب الشهرة) وهذا بالتحديد ينقلنا إلى الدائرة الأخرى وهي جانب المقدس/ التابو، فالكلام ارتدى حلة دينية وأصبح فتوى ذات سلطة على المجموع والعديد من المستقبلين لها يتلقونها في حالة من تغييب العقل والاستسلام الراضخ لها، بل قد يجدونها مسوغا ومبررا لجوانب مظلمة ودموية في أعماقهم، لاسيما أن مطلقها قد حاول أن يؤصل لها شرعيا، واستجلب لها حادثة حدثت في زمن الصحابة، والكثير من أولئك أن استجابت إلى هواجسهم وهوى في أنفسهم قد يجعلون منها فتوى ملزمة، وما كان الفتيان المختطفون من حجور أمهاتهم إلى حلقات الإرهاب والتفخيخ والكراهية والعنف والتفجير إلا ضحايا لهذا النوع من الفتاوى المتطرفة.

إذاً ما المسار الذي يسير به ذلك النوع من الآراء المنحرفة، والمآلات التي يصير إليها؟، وجميعنا نعلم أن هناك مشروعاً كبيراً تتبناه الدولة من أجل تمكين المرأة وإشراكها في سوق العمل، لاسيما أن عمل المرأة لم يعد خيارا ينتظر رأينا أو قراراتنا المترددة المرتبكة.. هل نقدم أم نتقهقر؟ بل بات حتمية اقتصادية تفرضها خطط التنمية، وطبيعة العصر والعالم الذي نحن جزء منه، وشروط الاستقرار الاجتماعي والسياسي.

إما عملية إطلاق الفتاوى (تحرشوا يرحمكم الله) بهذا الشكل المتطرف المهيج للعامة والعاجز عن استكناه طبيعة المرحلة، فهو أمر خطر ومهدد. ولاسيما أن الفتوى داخل مجتمعاتنا مابرحت هي المرجعية الفكرية الأولى التي من خلالها يتحرك المجتمع، ويقرر، ويعيش ويتكاثر وينام ويصحى، وأي نشاط اجتماعي لابد أن يمر عبر بوابتها، ومن الخطر جدا أن تترك هكذا مشرعة، لجميع الذي يتقافزون هنا وهناك على وسائل الإعلام ومن ثم ينثرون هواجسهم وخواطرهم على رؤوس الأشهاد، مضمرين مهمتهم الأولى وهي إدخال العصي في عجلة المشروع التنموي المحلي، وخلط الأوراق، وإدخال الديني بالقرار السيادي، لكي يتحقق لهم حلمهم القديم المتجدد بالدولة الطالبانية الكبرى.

أنا هنا لا أود أن أقوم بعملية تأليب أو استقواء بالسلطة ضد أي صاحب رأي، ولكن أيضا المختل الذي يحمل بيده زجاجة ملتوف مشتعلة ويلوح بها هنا وهناك في وجوه المارة، فمن حق الجهات المسؤولة عن أمن المجتمع أن تأخذ على يده، ولنا أن نتخيل انطلاق فوج من الشباب (يحدث مثل هذا كثيرا في الجنادرية ومعرض الكتاب) الذين تشربوا هذه الفتوى أو وافقت هوى في نفوسهم، باتجاه الكاشيرات والأسواق للامتثال للفتوى؟

هل سنعود عندها إلى مجتمع الغاب والناب؟ أعتقد أن الأمر خطير وليس بالسهل.. والتلويح بزجاجات الملتوف وتقاذف أمن المجتمع بهذه الصورة أمر خطير.. والإرهاب والتطرف له شقه الفكري قبل أن يتحول إلى رصاصة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2726
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145426
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر891900
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024332
حاليا يتواجد 2430 زوار  على الموقع