موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

اشكالية الفتاوى السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مع انفجار المنطقة العربية برزت ظاهرة الفتاوى السياسية بقوة لم تعهده المجتمعات العربية. واشكالية هذه الفتاوى انها باتت مفتوحة الى درجة بتنا نرى فيها كل ما لم يكن يخطر على بال، الامر الذي يمكن وصفه بفوضى الفتاوى التي باتت جزءً يوميا من الحياة الاجتماعية والسياسية في بلادنا.

 

على المستوى التاريخي لعبت الفتاوى دورا في تأكيد شرعية الحاكم أو في نقض شرعيته. وهذا ما جعل الحكام يعون اهميه كسب المؤسسة الدينية لمعرفتهم بخطورة تأثيرها على عامة الناس.

وهذا الامر لم يكن مقتصرا على الحكام بل ايضا على المعارضة الامر الذي تم فيه توظيف الفتاوى في الصراعات السياسية التي كانت تجري الامر الذي جعل من الكثير من هذه الفتاوى عرضة لللاستغلال لدى الاطراف الاسلامية المتصارعة التي كان كل طرف فيها يسعى للدفاع عن مصالحه وشرعنتها عبر الافتاء. ولعل هذا السبب الذي ادى لظهور ما يمكن تسميته بفتاوى السطان او المؤيدة لنظام الحكم ووايضا فتاوى المعارضة التي تقف ضد النظام الحاكم. وتاريخ الدول العربية الاسلامية القديمة ملىء بالفتاوى التي صدرت لدعم الحكومات الاموية في صراعها مع الاطراف المسلمة التي كانت تنتفص او تشكل في شرعية حكمها. وذات الامر نجده في فتاوى القوى والفرق المناوئة التي لم تكن تعترف بشرعية هؤلاء الحكام.

ان نقدنا لفوضى الفتوى في الزمن الحالي لا يعني بالطبع تجاهل حقيقة انها لعبت احيانا دورا في مقاومة الغزاة وتشجيع الاهالي على مقاومة العدوان كما حصل في فتوى الشيرازي المشهورة في ايران والمعروفة بفتوى التنباك وفتوى علماء الزيتونة بتحريم الحصول على الجنسية الفرنسية اثناء مقاومة الاحتلال الفرنسي.

وايضا ليس من باب عدم ادراك انها من منظور سايكولوجي سوسيولوجي ربما لعبت دورا لاجل تحقيق التوازن النفسي المجتمعي المطلوب خاصة في ازمنة ضعف الحاكم او الدولة العربية وعدم قدرتها لسبب او لاخر على تطبيق العدل الذي يعتبر من مقاصد الدولة الاساسية في الاسلام.. وبهذا المعنى ظلت الفتاوى شعارات ورؤى عامة تعبر عن ضمير ورأي الامة وامالها وتطلعاتها واهدافها حتى في الوقت الذي لم يكن من الممكن فيه تحقيق الاهداف الوطنية المتوخاة ولعل فتوى تحريم التعامل مع اسرائيل مثال على هذا.

لكن هذه الفتاوى لم تقتصر على دعم قضايا تحظى باجماع الامة لانها ايضا استخدمت بقوة من قبل الحكام العرب لاجل تقديم التسويغات الدينية والشرعية لسياسات لا تحظى بقبول شعبي. كما في حالة استخدامها من قبل انور السادات لاجل الصلح مع اسرائيل واخراج مصر من الصراع العربي الاسرائيلي او في حالة استصدار حسني مبارك لفتوى لاجل بناء السور لحصار غزة او في تثبيت شرعية الحكم كما نرى في مصر الان.

واذا كان من الممكن فهم اهمية الفتاوى ايام الدولة العربية القديمة التي كانت في الجوهر دولة دينية او تستند للدين في شرعيتها الامر الذي يكون فيه مفهوما او طبيعيا ان القوى الناقدة لها كانت تنطلق من ذات الارضية الدينية الامر الذي قد يبرر التسلح بالفتاوى الا انها في الدولة المعاصرة الحديثة لم تعد ضرورية بسبب وجود احزاب معارضة او آليات نقد حديثة للدولة واداءها.

ان النقد السياسي المعاصر بات يستند الى مرجعيات لا علاقة لها بمرجعيات الفتاوى. واكثر من ذلك لم يعد هناك حاجة للفتاوى في الزمن الحاضر لاسباب كثيرة لعل اهمها ان الدول المعاصرة لم تعد تستند في تكوينها للشرعية الدينية. ولذا يمكن التصدي للقصور والاخطاء عبر النقد السياسي الدنيوي وليس بالاستناد لما قاله ابن تيميه في ازمنة غابرة. وهذا النقد يستند عادة على معطيات معاصرة التي تمنح شرعية الحكم مثل مدى احترام الدولة للدستور ومنظومة الحقوق القانونية التي اقرها المجتمع عبر الاستفتاء والانتخابات.

فالدولة المعاصرة ليست معاصرة ايضا بالمعنى التاريخي للكلمة. انها معاصرة لان الدولة الحديثة تضع سياساتها في التعليم والتنمية والصحة والامن الخ بالاستناد على رؤى وبرامج وحقائق ومعطيات الحياة المعاصرة وليس بالاستناد على مرجعية دينية.. والسياسة في نهاية المطاف هي ادارة المجتمعات والعمل على تدبير امورها ومعالجة مشاكلها وقضاء مصالحها. والدين يجب ان يظل الاطار الاخلاقي العام للمجتمع وليس نظرية سياسية له. وفصل الفتاوى عن ولوج معترك السياسة هو جزء من فصل الدين عن الدولة. وتحرير مجتمعاتنا من هذه الفتاوى التي تخلق الفوضى والارتباك هو جزء من خروج بلادنا من هذه الفتن والبلابل التي دخلت الى بلادنا وباتت تهدد وحدة واستقرار بلادنا وتهدد الاهداف التي ثار الناس من اجلها وهي الحرية ووالعيش الكريم والكرامة الانسانية.

 

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19481
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203577
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر531919
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48044612