موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

«حديث آخر» للنخبة العراقية المغتربة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا تصدِّقوا تأكيدات نخبة مثقفي العراق المغتربين عندما يعلنون هجر بلدهم، بل انظروا ما يفعلون. «حديثٌ آخر» عنوان مسلسل الفضائية «السومرية» وفيه يحاور المخرج والمنتج اللبناني ريكاردو كرم فنانين عراقيين، بينهم رافع الناصري، وضياء العزاوي، وجواد الأسدي، وعلماء بالطب والكمبيوتر، ومنهم لحاظ الغزالي، وعلي الأعسم، والمعماريون معاذ الألوسي، ورفعت الجادرجي، وجاله مخزومي، والمفكرون والباحثون خير الدين حسيب، وندى شبوط، وغسان العطية، ووليد خدوري، وليس بينهم من ينبذ العراق، بل يرفعون جميعاً اسمه في أعمال مبدعة في الرسم والنحت والمسرح والعمارة، والطب، والكمبيوتر، وفي الفلسفة، والبحث العلمي، وفي إنشاء مسارح، ومراكز أبحاث، وجوائز معمارية، ومعارض، ومنظمات عربية ودولية.

 

«تشاؤم العقل وتفاؤل الإرادة» بهذه العبارة المأثورة للفيلسوف الإيطالي غرامشي استهل «الجنرال» خير الدين حسيب حديثه الآخر. وحسيب، الدكتور باقتصادات الدخل القومي من جامعة كمبردج، شغل مناصب قيادية عدة عربية ودولية، بينها محافظ البنك المركزي العراقي في ستينيات القرن الماضي، وينبغي أن يكون المرء جنرالاً في تقدير اللبنانيين كي يؤسس في أسوأ سنوات الحرب الأهلية اللبنانية في سبعينيات القرن الماضي «مركز دراسات الوحدة العربية» الذي يعتبر عالمياً من أهم مراكز الفكر العربي، ولا يتوقف على امتداد 35 عاماً صدور مجلة المركز الشهرية «المستقبل العربي»، التي تعتبر من أبرز دوريات الدراسات العربية، وتصدر حالياً طبعتها الإنجليزية عن دار النشر العلمية «روتلدج» بلندن. والمركز الذي قاد حسيب نشاطاته اليومية أربعين عاماً يشرف عليه مجلس أمناء، أعضاؤه مسؤولون وباحثون ورجال أعمال من بلدان عربية مختلفة يبلغ عددهم حالياً 37، ولعب المركز دور الحاضنة لمؤسسات إقليمية فاعلة، بينها «المنظمة العربية للترجمة»، و«المنظمة العربية لحقوق الإنسان»، و«المنظمة العربية لمكافحة الفساد».

وساعة «حديث آخر» مع حسيب لا تتسع حتى لعناوين إنجازات المركز، الذي يتكون من دار نشر تجاوز عدد مطبوعاتها الألف، وبينها «موسوعة تاريخ العلوم العربية» بثلاثة مجلدات، و«ملف الحرب على العراق» في 1600 صفحة. وكثير من المطبوعات وثائق، وبحوث مؤتمرات عقدها المركز، بينها «استراتيجيات العلوم والتكنولوجيا العربية»، و«هجرة الكفاءات العربية»، و«العرب والعولمة»، وأحدثها ندوتا «الثورة والانتقال الديمقراطي في الوطن العربي»، و«مستقبل الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع في الوطن العربي». ولا يفهم العراقيين كاللبنانيين، الذين يقول مثلهم «الوطن قَتَّال». هكذا تدبّر ريكاردو، الذي يعد من أبرع المحاورين التلفزيونيين العرب الحديث حتى عن تفاصيل حياة حسيب العائلية، وسجنه 30 شهراً عام 1968، وتعذيبه في «قصر النهاية».

و«دوافع الإنسان ليست منطقية، بل كوكتيلا عجيب غريب يصعب فهمه». قال ذلك الأكاديمي والدبلوماسي السابق غسان العطية، الذي انفرد عن المشاركين في المسلسل بالحديث عن خيباته، وليس انتصاراته. والعطية الدكتور في علم السياسة من جامعة أدنبرة نادم على عمر قضاه في السياسة «لو أعود 50 سنة إلى الوراء لتحولت إلى أسلوب آخر في العمل؛ خطوة خطوة، وليس عن طريق الانقلابات الثورية». هذا الأسى الواهن لم يفارق العطية منذ فاجأنا في أمسية عائلية في بغداد في نوفمبر عام 1977 بنبأ سفر السادات للقدس، أوشكنا آنذاك أن نفتك به كأنه المسؤول عن الزيارة! والمفارقة أن يعود إلى العراق بعد أربعة عقود من الغياب لإنشاء «المؤسسة العراقية للتنمية والديمقراطية». أسى العطية هل هو ما يسميه الفيلسوف هيجل «اليأس الجميل»، أم عقدة أوديب الفرويدية، وغسان ابن الشيخ رايح العطية، أحد أبرز قادة ثورة العشرين ضد الاحتلال البريطاني، أم ما يسميها صحوة سياسية تعتبر إعدام صدام خطأً مميتاً، وتدعو إلى العمل السياسي المثابر، ليس لاجتثاث البعثيين وإقصائهم، بل لحثهم على المشاركة في مسؤولية الحكم، وإدارة البلد. يا لأسى غسان وهو يحاول لملمة شتات الروح العراقية التي مزقتها حروب ونزاعات وحرمانات 40 عاماً.

وأسى هذه النخبة العراقية هو الثمن الذي تدفعه عن وضع أهداف مستحيلة. علي الأعسم، أحد مؤسسي شركة «ديوان» التي أطلق برنامجها «الناشر المكتبي» ثورة النشر الصحفي العربي المستمرة حتى اليوم، ومؤسس شركة «نوليج فيو» المجهز لأنظمة المعرفة العربية والعالمية، أطلق أخيراً نظامه الكمبيوتري الجديد «فريده» الذي يقيم منجم معلومات هائل يضع تحت تصرف الباحثين جميع المنشورات بلغات مختلفة، بما في ذلك معطيات أجهزة الإعلام متعددة الوسائط. وتضيع بوصلة الطائفية البليدة مع الأعسم، الدكتور بالفيزياء من جامعة «إمبريال كوليج» بلندن، والذي ساهم بإنشاء «حركة الديمقراطيين العراقيين في الخارج ضد الاحتلال» عام 2003. ولا يفهم من لا يعرف أسرتي الأعسم النجفية، والصفار البغدادية كيف أصبح سليل الأسرتين يسارياً وماركسياً، وهو صبي يوزع القهوة على ضيوف «ديوان الشعرباف» أحد أشهر دواوين النجف الثقافية.

و«الحياة مسرح كبير وكلنا لاعبون». بعبارة شكسبير هكذا استهل الكاتب والمخرج المسرحي جواد الأسدي حديثه الآخر. يقاطعه كرم بسؤال ريكاردوي قاطع «هل علّمَت المصائبُ العراقيَّ أن يغلق قلبه ولا يقول شيئاً». يجيب الأسدي «بالعكس علّمتني التجارب أن أفتح قلبي وأطلق لساني». وكيف يغلق قلبه من تفتح في طفولته اليسارية على فلسفة ماركس في مسقط رأسه مدينة كربلاء. يطلق الأسدي «جحيم دانتي» على مراسيم الحزن في عاشوراء بمناسبة ذكرى استشهاد الحسين حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم. «جحيم دانتي» من أبرز الملاحم الشعرية في الأدب الإيطالي، وحلم الأسدي الذي ألف وأخرج 22 مسرحية تأليف وإخراج ملحمة «تطلق الشخصية الحسينية المسجونة داخل الفكر الطائفي المتزمت والعنيف». والعراق وفاطمة يسكنان الأسدي الذي أسس أخيراً «مركز بابل المسرحي» في بيروت. «فاطمة الجميلة الرائعة المقدسة» أمه التي تلازمه ذكراها كالشبح في مسرحية «هاملت»، ويلثم كل صباح النعال التي كانت تلبسها وتضعها فوق جهاز التلفزيون كي لا تفارقها عيناها.

و"الورده ما بتشبع لكن بتطَّيب منافِس" حسب المثل اللبناني. وما بتشبع حلقات "حديث آخر" التي أبدعها كرم المشهور بمقابلاته التلفزيونية مع المشاهير، كالمغني شارل أزنافور، ونجم هوليود عمر الشريف، ومصمم الأزياء فالنتينو، ومبتكر ساعات سواتش نقولا الحايك. والمرأة العراقية هي ماء الورد أصبح امرأة. صدِّقوني، فأنا عرفت روائح الورد في كثير من البلدان، ولم أكن أبالغ عندما كتبت هنا «نابغات العراق لا يشبهن الورد بل الورد يشبههن». كانت المناسبة آنذاك منح جائزة «لوريال» عام 2009 لعالمة طب الجينات لحاظ الغزالي. وساعة من «حديث آخر» مع الغزالي تضوع برائحة الورد العراقي. ما الذي يشدّ عدسة التلفزيون إليها.. حدتها الموحشة، أم بهاؤها العراقي الذي يلتقي فيه أجمل ما في الظلمة والنور؟

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9520
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47000
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر725386
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56644223
حاليا يتواجد 3261 زوار  على الموقع