موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

نوافذ الأرواح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل هنالك أجمل أو أرق أو أبلغ من لغة العيون؟ نلاحقها أحيانا كي تنثر عبير كلمة في قلوبنا ولو أن الشفاه تأبى عن البوح بها، وكم سمعنا كثيرا عن لغة العيون، ولكننا لن نجد أبلغ ولا أجمل ولأ أكثر ممن ذكر العيون بجميع حالاتها، من العرب في شعرهم وأدبهم حتى في الأقوال التراثية أو ما يسمى الشعبية، فلم لا، فالإنسان العربي ومنذ تشكل حروف الأبجدية تشكل عنده حسه الشاعري ونمت العواطف عنده مع تطور اللغة، فلقد لاحظ الإنسان العربي وعلى مر العصور ما تستطيع العيون كشفه مما يشعر به الإنسان أو يفكر به، فرسم ذلك على ألواحه ولوحاته، وسطره بكلمات عذبة تتسلل إلى الوجدان وتعطره بعبير يلامس الروح ليسمو بها سحاب سرعان ما يتساقط هتان محبة على كل من يقرؤه أو يشاهده.

 

يقال في فن التواصل: "خاطب عقلي وسأحترمك.. خاطب مشاعري وسأشعر بك.. خاطب عيني وسأفهمك"، فالعين ليست سوى مغرفة الكلام، تنصب الرسائل من خلالها إلى الفكر والوجدان حسبما أيهما على استعداد للتلقي، فحين ينظر الشخص إليك مباشرة فهو يرسل لك أنه مهتم بما تقوله، وحين يشيح بنظره يكون قد فقد الاهتمام أو شد انتباهه أمر آخر، وأحيانا ينظر إلى الأسفل وفيها يعطيك القيادة أو إعلان استسلامه لك تواضعا أو احتراما أو ربما خوفا، وحين يتحاشى نظراتك يكون خائفا من أن تقرأه إن كان كاذبا أو جاهلا أو حتى عاشقا أو متألما.. وقائمة الحالات تطول ولكنها تظل تدور في محور رسائل التواصل شئنا لها أن تصل أم أبينا، وكما قال الشاعر:

إنّ العيون إذا تحدث صمتها/خرست أمامها ألسن الفصحاء

وإن تابعنا ثقافتنا وتراثنا فسنجد الكثير من الأقوال التي محورها العيون مثل: "العين بالعين والبادي أظلم"، "عرق عيني"، "عين الحسود فيها عود"، "عيونه مثل الصقر"، "بطرفة عين"، ومن الروحانيات نجد: "عين بكت من خشية الله"، و"عين تغض بصرها عن الحرام"، و"عين جعلت قرة عينها الصلاة"، و"عين ابيضت من الحزن"، و"عين قريرة راضية"، و"عين عليها غشاوة"، و"عين لا يبصر صاحبها الحقيقة"، أما بالنسبة لأجمل ما قيل في الشعر بالنسبة لي على الأقل: دع عنك ذا السيف الذي جردته/ عيناك أمضى من مضارب حده.

أيضا: وتعطلت لغة الكلام وخاطبت/ عيني في لغة الهوى عيناك.

وكذلك: إذا ما ضعت في درب... ففي عينيك ... عنواني.

ولقد قالها العرب قديما: "الصب تفضحه عيونه".. وليس أفصح من ذلك في ثلاث كلمات عن لغة العيون.

ورغم أن غالبية من تحدث عن العيون هم من الذكور إلا أننا لا نستطيع إنكار أن المرأة بفطرتها الربانية لديها القدرة على قراءة العيون والتعرف على حقيقة المشاعر والتغييرات التي تجري على العلاقة بمجرد حدوثها من الصوت، ومن تعابير الوجه، وهذا نابع من غريزة الأمومة التي أوجدها الرحمن في خلقتها كي تستطيع التواصل مع الرضيع والطفل غير القادر على التحدث أو فهم ما يقال له، ومن هذا التواصل تنمو خبرتها في قراءة لغة الجسد ومن ضمنها طبعا لغة العيون. ورغم كل ما قيل ويقال عن لغة العيون، تفوتنا في الكثير من الأحيان أن نقرأها، ونحن نجري في الحياة كمن يحاول أن يتجنب دك الطاحون لعظامه، فيتخبط يمنة ويسرة هروبا فنحكم على مشاعرنا قبل مشاعر الغير في الاختفاء.. في الاندثار.

قبل يومين قابلت زميلة لي في العمل، المستخدمة التي تحضر لنا قهوة الصباح، والصباح لا يحلو إلا بابتسامتها ودعائها لنا مع كل دخول وخروج لنا من المكاتب، كنت أعاني من صداع، وحين مررت بها أوقفتني تسألني عما إذا كانت قهوتي كما أردتها، لأنني شكوت لها من قبل أن الطعم قد تغير.. لم تكن تنتظر الإجابة بل كانت تريدني أن أنظر إلى عينيها، ولكني كعادتي النرجسية وهروبي من الطاحون، وقفت أشكو لها ألم الصداع بحثا عن المواساة والتعاطف، لم أجبها حتى على سؤالها، كنت مهتمة بنفسي... كم كنت قاسية! ولكن ربما رحمة من رب العالمين لأمرها قبل أن يكون لأجلي، دق جرس في قلبي يشعرني بأن هنالك أمرا لم أنتبه له، التقطته عيني ولكني رغم أنني رأيت.. لم أر! وحين عدت إلى مكتبي بعد المحاضرات، وضعت أوراقي وذهبت إليها، أخذت بيدها وسألتها: "لم تعجبني عيناك اليوم، ما الأمر"؟ وكأنني فتحت لها باب الفرج، غير أنني كل ما فعلته هو أنني سألت.. فقط سألت! وحينها لاحظت تورم جفنيها، واحمرار عينيها، وأخبرتني أنها فقدت فجر ذاك اليوم ستة من أقاربها، جميعهم من الذكور، في حادث سيارة وهم في طريقهم من الجنوب إلى الرياض لزيارة مريض؛ جدان، وأب، وخال، وولدان! كل ما كانت تريده هو المواساة لا أكثر ولا أقل، فما بوسعنا أن نفعل غير ذلك؟ ولكننا نركز على أعين من نحب، من نكره، من نخاف، وننسى أن هنالك آخرين أيضا معنا في الحياة لهم أعين تحمل رسائل! أرواحا تحملنا في حياتنا اليومية، ولا نرى سوى ما بين أيديهم أو ما خلفت أيديهم من تغييرات على مكاتبنا أو منازلنا أو شوارعنا أو حتى مطاعمنا.. هم في كل مكان حولنا، يروننا ولا نراهم، تخاطبنا عيونهم، وتتحاشاهم عيوننا، لا يريدون منا الرزق، فالرزق من عند الله.. سبحان العاطي الوهاب، كل ما يريدونه قليل من التعاطف ليشعروا بإنسانيتهم بيننا، لنخفف سرعتنا، لنتوقف حتى، فلن يطير رزقنا أو عمرنا!

لننتبه لنوافذ الأرواح من حولنا.. سنرى البسمات كما سنرى الأدْمُعَ.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44337
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130682
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر459024
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47971717