موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ارحمونا من النقاشات البيزنطية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما نحترم من نحاور.. عندما يسارع المتابعون للحضور من أجل الإصغاء والتعرف على وجهات النظر المختلفة.. عندما نتخلى عن عنصريتنا وتشجيعنا الأعمى لهذه المدرسة الفكرية أو تلك، حينها قد نخرج ببعض المفيد

 

بدأ الحوار وافتتحت الجلسة، تعرض قضية مهمة نراها تتصدر الحوارات الجانبية في معظم قنوات التواصل الاجتماعي، قلت نراها، وكل منا له الحق في اختيار ما يراه مهما في ظرف أو وقت ما، وما أراه مهما قد لا يراه غيري كذلك، ولكن هذا لا يعطي أي فرد الحق في التقليل من القضية أو ممن يحمل شعلة التوعية أو البحث عن الحل! ويظل هنالك من يعترض قائلا: "هل انتهت كل القضايا حتى نناقش هذه؟" أو "لماذا لا تناقشون هذه القضية أو تلك؟" أو "لماذا تصرون على العودة لهذا الموضوع؟"، وإن أشعلت أصابعك العشر في البحث وانتقاء مواضيع تهم الغالبية من المجتمع، تجد أن هنالك دائما من يقول: "أنا أعترض"!

ورغم إظهار الكثير منا أننا متحضرون ومحاورون أذكياء، غالبا ما نصدم بجدار الجهل وتحجر المواقف، لدرجة أننا مهما حاولنا أن ندور حولهم جاهدين في البحث عن ثغرة في مكان ما نستطيع من خلالها التوصل إلى العقل المحاصر، نجد أن كل ما نقوله يصل إلى الشمال، يطوف حول اليمين، وقد يدور عدة مرات فوق الوسط، ولكن أبدا لا يصيب الهدف، ونشعر وكأننا في ملعب شبيه بملعب كرة قدم، بكل ما تحمله تلك الصورة من حراك مكوكي تتبادلك كل أجزاء اللاعبيين فيما بينها إلا العقل.. إلا العقل، وهنا استخدمت رياضة كرة القدم كمثال توضيحي، لا تهجما أو تقليلا من شأن هذه الرياضة، حيث نجد أن المشجعين يأتون كي يشدوا من أزر فريقهم بالأناشيد وأحيانا بالطبل والزمر ليبثوا الحماس في عروق اللاعبيين، ولكن الكثير من مشجعي الحوارات لم يأتوا أصلا للإصغاء والاستمتاع بما ينطوي عليه مدارك المحاورين من ثقافة ومعلومات تشد كما تعلم وترتقي، ولو على نطاق ضيق، كأن تظهر لك الإيجابيات والسلبيات لتقرر في النهاية أي فريق تساند، بل أتوا لأهداف خارج نطاق التغطية! تجد نفسك وسط بحر من المشجعين ممن يدخلون على الخط، ويشوشون على الحوار! منهم من أتى وعلى تصميم مسبق لمهاجمة ومقاطعة المتحدث الخصم، ومنهم من يستمع ولا يصغي، وكلما علا التذمر سارع إلى ضم صوته، رغم أنه من الأصل في عالم ثان، ينزل منه بين الحين والحين فقط للمؤازرة والمساندة، ومنهم يستمع وأيضا ولا يصغي بل يتتبع كلمات يعتبرها كجرس تنبيه كي يبدأ الاعتراض والمقاطعة دون أن يعرف كيف ولماذا وعلى أي حيثيات تم استخدام الكلمة.. كل ما يعرفه أنها من الكلمات "التابو" ويجب أن تحاصر وتخنق في مكانها!

تترك كل هذا الضجيج المفتعل وتتسمر في مكانك، ورأسك متجه إلى أقصى ما تستطيع أن تمده، إلى الأمام، كي تتابع الحوار، لعلك تجد ما يساعدك على تفهم الرأي الآخر، أو على الأقل معرفة من أين يستسقي آراءه وعلى ماذا يبنيها... هيهات، وكأنك تمد رأسك لتضربه بحائط آخر! والأنكى من ذلك أن نجد أن الفوضى قد وصلت منصة الحوار ذاتها! فأحيانا تجد المحاور الذي وجد نفسه أنه قد حشر في زاوية، يستأسد فجأة ويبدأ بالهجوم على محاوره، مسترشدا بمعلومات، أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها إشاعات ولا تمت للحقيقة بصلة، ورغم شكه بأنها قد تكون كذلك، إن لم يكن هو أصلا من أطلقها، يصر على قيادة الحوار إلى زاوية أخرى خارج كادر التصوير، أي خارج المعلب كُليّةً!

وهنا ترمي منشفتك البيضاء في وسط الحلبة وتمضي مشمئزا... ماذا ينتظر منا أن نفعل غير ذلك؟! نحن كلما سمعنا عن نقاش حضاري أو ثقافي، سياسي أو حتى ديني، سعدنا وسارعنا لنكون أول الحضور، أو على الأقل نتابعه على "النت"، فنجد وكأننا نتابع أفلام "أكشن" أو "رعب"! وكل ذلك كوم والتعليقات كوم آخر! بعضها يجعلك تتساءل: من أي كوكب هبط أصحابها؟ وتبدأ بالشك بأنه ربما ما يعرض على القنوات الثقافية على تنوع خلفياتها، من أنه يوجد شعوب أتت إلينا من الفضاء، ربما... أقول ربما فيها بعض من الحقيقة!

هل تريد أن تضحك إلى أن تقع من على كرسيك؟ هل ترغب في أن يرتفع ضغطك في ثوان؟ هل تنتظر جلطة عصية في الدماغ؟ تابع التعليقات ولسوف تجد كل ما يستجيب لمطالبك! إنها كفيلة بأن تجعلك تهاجر إلى المنتديات الأجنيبة لتشارك في حوارات قضايا مجتمعات غريبة عنك ولكنها على الأقل لا تعتدي على إنسانيتك، صحتك، ولا تفقدك ما تبقى من عقلك!

عندما نحترم من نحاور، عندما يسارع المتابعون للحضور من أجل الإصغاء والتعرف على وجهات النظر المختلفة، عندما نتخلى عن عنصريتنا وتشجيعنا الأعمى لهذه المدرسة الفكرية أو تلك، أو هذه الشخصية أو تلك، عندما ينتج عن الحوار أفكار جديدة تشكل أرضية مشتركة ينطلق منها حوارات مستقبلية، عندما يعتبر المتابع أنه يجلس في معقل فكر وصرح ثقافي لا مدرج ملعب رياضي، حينها قد نخرج ببعض المفيد، ولن أقل كله، لأننا لكي نصل إلى أول الطريق يجب أن نتعرف على الطريق أولا، ونحن للأسف ما زلنا ندور في أروقة الأزقة الخلفية!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13722
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13722
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781687
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437150
حاليا يتواجد 2383 زوار  على الموقع