موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

انعتاق الدين الإسلامي من الأدلجة، مساهمة في تحرير المسلمين من التبعية لغير الله...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن الدين الإسلامي، ليس كبقية الأديان، خلال ظهوره في مكة المكرمة، وأثناء انتشاره في الجزيرة العربية، وفي البلدان المجاورة، وفي كل القارات بعد ذلك. فقد جاء ليوحد العبادة بعد التعدد في الآلهة، الذي عرفته الجزيرة العربية، وبعد التحريف الذي عرفته ديانة موسى، وديانة عيسى، مما جعل توحيد العبادة مفقودا على وجه الأرض.

وهو ما جعل الدين، في شكله الوثني، أو حتى في شكل دين موسى، أو دين عيسى، يتخذ وسيلة لاستعباد البشر، واستغلالهم، وإخضاعهم لغير الله من البشر، وغير البشر.

 

وقيام الدين الإسلامي بتوحيد العبادة، لا يمكن أن يفهم منه إلا شيء واحد، وأساسي، والذي يعتبر أكبر مبرر لمجيء الدين الإسلامي، وهو تحرير الإنسان من الخضوع لغير الله، وهذا الفهم، هو الذي حضر عند المسلمين الأوائل، وخاصة أثناء نزول الوحي على الرسول محمد بن عبد الله "ص"، إلا أنه، بعد وفاته، أخذت الأمور تتحول، لتبرز مسلكيات أخرى، تتناقض تماما مع ما عليه طبيعة الدين الإسلامي. فقد صار الرسول رجل سلطة تورث، كما تورث سلطة الملوك، وصار الدين الإسلامي مصدرا للسلطة، مع أن الأمر ليس كذلك، فقد ورد عن الرسول "ص" قوله: (نحن معشر الأنبياء، لا نرث، ولا نورث)، وورد في القرءان: (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي)، كما ورد فيه: (وأمرهم شورى بينهم)؛ لأن الدين الإسلامي نفسه، يميز بين مستويين:

المستوى الديني الصرف، كما جاء في الآية الكريمة: (وأن المساجد لله، فلا تدعو مع الله أحدا).

ومستوى الحياة العامة، التي هي شأن المعنيين بها، كما جاء كذلك في الآية الكريمة، التي نعيد ذكرها: (وأمرهم شورى بينهم).

فما هو ديني صرف، يهدف إلى تحديد مجال العبادة، المتمثل في وحدانية المعبود، الذي هو الله تعالى، والذي لا يعني، في عمق الأشياء، إلا تحرير الإنسان من استعباد غيره له، حتى يصير حرا في اعتقاده، وحرا في سلوكه، وحرا في اختياره، وحرا في علاقاته، لا يخضع إلا لله، ولا يعبد إلا هو، ولا يمارس إلا ما يراه مناسبا له، ولمعتقده في الحياة الدنيا.

وما هو دنيوي، يلجأ المسلمون إلى ممارسته، وفق ما يتم الاتفاق عليه فيما بينهم، تكريسا للممارسة الديمقراطية، التي يعملون على أجرأتها في المجالات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، باعتبارها مجالات تحتاج إلى تنظيم، وإلى أجرأة آنية، تحترم فيها إرادة الجميع، مهما كان جنسهم، أو لونهم، أو معتقدهم، أو لغتهم، أو عرقهم، ودون تمييز بين البشر؛ لأن الأمر، هنا، مرتبط بالاختيارات الديمقراطية الشعبية. وإلا، فما معنى: (وأمرهم شورى بينهم)؛ لأن الشورى عندما يتم التنصيص عليها، لا تعني إلا الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، باعتبارها مجالات تكون موضوع الشورى، لتصير موضوع الممارسة الديمقراطية في نفس الوقت.

وبعد موت الرسول برز اتجاهان:

اتجاه يعتبر أن مهمة الرسول انتهت بموته، وعلى المسلمين أن يعملوا على تنظيم شؤونهم الدنيوية، حتى يتمكنوا من المحافظة على سلامة دينهم. وفي هذا الإطار، نجد قول أبي بكر الصديق، الملقب بأبي قحافة: (من كان يعبد محمدا، فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله، فإن الله حي دائم لا يموت)، مما جعل أصحاب هذا التوجه، يلجأون إلى السقيفة، من أجل الاتفاق على من يتولى أمور المسلمين الدنيوية، قبل دفن الرسول، ليتم الاتفاق على مبايعة أبي بكر، ليخلف الرسول في تنظيم شؤون المسلمين.

واتجاه، يعتبر أن الرسول كان رجل سلطة، ورجل دولة في نفس الوقت، إلى جانب كونه رسولا، يتلقى الوحي، ويبلغه إلى الناس كافة، وموته يخلق فراغا، يجب ملؤه لتدبير شؤون المسلمين الدينية، والدنيوية، باعتبار الشأن الديني، والشأن الدنيوي، شيئا واحدا.

فإذا كان الرسول ملكا، فالملك يورث، وأقرب الناس إلى وراثته، كل من يمت بصلة قرابة إلى بني عبد المطلب، وفي مقدمتهم علي بن أبي طالب، زوج ابنته فاطمة. ولكن، ونظرا لكون علي بن أبي طالب، كان يدرك جيدا، ما معنى أن تكون مسلما، كان يدرك كذلك، أن محمدا "ص"، لم يكن ملكا يورث ملكه لأسرته من بعد وفاته، بقدر ما كان رسولا، كبقية الرسل، الذين سبقوه، مع خاصية أنه آخر الأنبياء، وآخر الرسل، وتلقى آخر الرسالات. ولذلك لم يهرول إلى السقيفة، بقدر ما مكث إلى جانب الرسول، من أجل إعداد جثمانه للدفن؛ لأن السلطة، هي شأن دنيوي، وليست شأنا دينيا، كما يدعي البعض حين ذاك.

ومع اختيار أبي بكر بمبايعته، فيما صار يعرف ببيعة السقيفة، يتأكد أمران أساسيان:

الأمر الأول: أن أمر المسلمين شورى فيما بينهم. ولذلك، فهم تفرغوا للبث فيه قبل دفن جثمان الرسول، الذي كان يتلقى الوحي من الله، ودون انتظار نزول الوحي من السماء، ما دام الوحي انتهى بنزول قوله تعالى: (اليوم أكلت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا)، ولم يقل ودنيا، لتأكيد أن الغاية من الرسالة التي تلقاها الرسول "ص"، لا تسعى إلا إلى تثبيت وحدانية عبادة الله، لتحرير الإنسان من التبعية لغير الله، ومن أجل أن يصير للمسلم رأي فيما يجري في الحياة الدنيا، دون ربطه بالأمور الدينية، ما دامت الأمور الدنيوية من شأن من يعيش على وجه الأرض.

والأمر الثاني: أن الأمر الديني، له علاقة بالحرص على وحدانية عبادة الله، باعتبارها أساسا لتحرير الإنسان من التبعية لغير الله، كيفما كان هذا الغير؛ لأن الحرص على وحدانية الله، هي نفسها الحرص على التمتع بالحق في الحرية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، باعتبارها كلا لا يتجزأ، حتى لا يصير الإنسان مستعبدا من قبل حزب معين، أو شخص معين، أو توجه مؤدلج للدين الإسلامي، من منطلق أنه هو الذي يمثل الدين الإسلامي؛ لأنه في الدين الإسلامي، لا وجود لشيء اسمه الرهبانية، القائمة في ديانة موسى، وفي ديانة عيسى. فبمجرد أن يختار الإنسان الإيمان بالدين الإسلامي، يصير حرا، بعيدا عن أن يصير تابعا لغير الله، ومومنا بغيره. وإلا، فإنه يصير مشركا، والشرك هو المدخل لتحريف الدين، كما حصل في ديانة موسى، وفي ديانة عيسى، كما تدل على ذلك الآية الكريمة: (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله). وكل الذين يعتقدون بالسلطة الدينية للشخص، أو للحزب، أو حتى للدولة، أو لأي توجه سياسي معين، فإنه يصير مشركا بالله، وإيمانه بالله غير صحيح، خاصة وان الإيمان بالله شأن فردي، وليس شأنا جماعيا، ولا شأن للحزب، أو للتوجه السياسي/ الديني، أو للدولة. وإلا، فلماذا التخيير الوارد في الآية الكريمة: (فمن شاء فليومن، ومن شاء فليكفر). فالإيمان بالدين الإسلامي، والحق في الحرية، متطابقان، حتى يتم تحصين الحرية بالدين، ويتم تحصين الدين بالحرية. وإلا، فلا معنى لوحدانية عبادة الله، الواردة في الآية الكريمة: (وأن المساجد لله، فلا تدعو مع الله أحدا).

وما يجري اليوم في مختلف بلدان المسلمين، لا علاقة له بالدين الإسلامي، بقدر ما له علاقة بأدلجة الدين الإسلامي، التي تحولت، بفعل الحرص على تسييدها، إلى دين يحل محل الدين الإسلامي، ليصير التقديس للأشخاص، وللأحزاب المسماة دينية، ولمختلف التوجهات التي تعتبر نفسها دينية، وللدول التي تسمي نفسها دينية، ليصير حلول أدلجة الدين الإسلامي، محل الدين الإسلامي، موضة العصر الذي نعيشه، لنجد أنفسنا أمام إسلامات بعدد الدول، وبعدد الأحزاب المسماة دينية، وبعدد التوجهات المسماة دينية، وبعدد الذين يعتبرون أنفسهم علماء الدين الإسلامي، الذين يتحولون إلى رهبان، مع أننا نعرف جيدا، أنه لا رهبانية في الإسلام.

فالرهبانية التي أريد لها أن تتطبع مع الدين الإسلامي، عن طريق مؤدلجي الدين الإسلامي، هي المدخل إلى الدين الإسلامي، الذي تأدلج، من أجل الوصول إلى السلطة، بعد تأسيس الأحزاب المسماة دينية، وبعد إيهام المسلمين بأن السلطة الدينية هي المدخل لحل المشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في مجتمعات المسلمين، وبعد تجييش المسلمين ضد العلمانيين، وضد الاشتراكية، وضد اليسار، وضد الاستبداد القائم، مع أنهم لا يطبقون في الحكم إلا الاستبداد البديل، الذي لا يختلف في جوهره عن الاستبداد القائم، أو الذي كان قائما، خاصة وأن الأحزاب المسماة دينية، باعتبارها مؤدلجة، ومسيسة للدين الإسلامي، تسعى إلى تأبيد الاستبداد القائم، الذي تعتبره دولة دينية، أو تعمل على فرض استبداد بديل، عندما تسيطر على السلطة، التي تتحول إلى سلطة دينية، التي يصير فيها مؤدلجو الدين الإسلامي، ومسيسوه، إلى خلفاء لله في الأرض، يطبقون (شريعته) على المسلمين، وعلى غير المسلمين، بدعوى أنهم يحكمون بما أنزل الله، وبما حكم به الرسول محمد بن عبد الله ص.

والواقع، أن هؤلاء الذين يؤدلجون الدين الإسلامي، ويسيسونه، إنما يسعون إلى استغلال الحكم باسم الدين الإسلامي، من أجل تحقيق تطلعاتهم الطبقية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، بحكم انتمائهم إلى الشرائح البورجوازية الصغرى، المريضة بالتطلعات الطبقية، والتي تركب كل المراكب المشروعة، وغير المشروعة، لتحقيق تلك التطلعات الطبقية؛ لأن المهم عندها، ليس هو تطبيق الشريعة الإسلامية، ولا الحكم بما أنزل الله، وما حكم به رسوله، بل هو مراكمة الثروات بطريقة، أو بأخرى، حتى تتحول إلى رأسمال كبير، ينقل البورجوازية الصغرى، من واقع، إلى واقع آخر، تتحول معه إلى بورجوازية تمارس همجية الاستغلال المادي، والمعنوي للمجتمع.

وإذا كان هذا هو واقع حال مؤدلجي، ومسيسي الدين الإسلامي، فإن توعية المسلمين، بالخصوص، بخطورة أدلجة الدين الإسلامي، على مستقبل أبنائهم، كما يتبين ذلك في تونس، وفي مصر، وفي دول الخليج، وفي ليبيا، وفي سورية بالخصوص، من أجل أن يحددوا موقفهم من أدلجة، وتسييس الدين الإسلامي، اللذين صارا يشكلان خطورة على مستقبل الدين الإسلامي نفسه، وعلى مستقبل أبناء المسلمين، الذين يجدون أنفسهم في يوم ما، غارقين في الاستبداد الديني، من أخمص القدمين، إلى فروة الرأس كما يقولون.

فمن يقوم بمهمة التوعية بخطورة أدلجة، وتسييس الدين الإسلامي، في أفق تحريره من الأدلجة، ومن التسييس؟

إن الجهات المعنية بتوعية المسلمين بخطورة أدلجة الدين الإسلامي، تشمل:

أولا: المثقفين المتنورين، المتحصنين ضد أدلجة الدين بصفة عامة، وضد أدلجة الدين الإسلامي بصفة خاصة. ذلك أن المثقفين المتنورين، يمكن أن يلعبوا دورا كبيرا، ورائدا في صفوف الجماهير الشعبية المتعلمة، ويمكن أن يصلوا إلى أوسع القطاعات الجماهيرية الواسعة، التي يترسخ فيها الوعي بخطورة أدلجة الدين، وتسييس الدين الإسلامي، على مستقبل الدين الإسلامي نفسه، وعلى مستقبل المسلمين في كل أرجاء الكرة الأرضية، وخاصة في بلدان المسلمين.

ثانيا: كل المتعلمين المتنورين، الذين يستطيعون خلق علاقات في صفوف الجماهير الشعبية، ويستطيعون من خلال تلك العلاقات، ترسيخ الوعي بخطورة أدلجة، وتسييس الدين الإسلامي، والعمل على تحييده في الأمور الأيديولوجية، والسياسية، إلى أن يصير الدين الإسلامي لله، والوطن للمواطنين، في كل بلد من بلاد المسلمين، وفي غيرها من البلدان.

ثالثا: المنظمات الجماهيرية الحقوقية، والثقافية، والنقابية، والتربوية: الديمقراطية، والتقدمية، والمستقلةن والتي تعمل في صفوف الجماهير الشعبية الكادحة، التي تلعب دورا رائدا في توعيتها بالقضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وتعبئتها لخوض معارك معينة.

رابعا: الأحزاب السياسية الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، التي تناضل جميعها من أجل تحقيق الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ومن أجل الانتقال بالمجتمع الذي يتواجد فيه المسلمون، من وضعية التخلف، والتدهور، إلى وضعية التطور، والتقدم، وتعمل على تحرير الإنسان المسلم، وغير المسلم، من كل القيود التي تمنعه، من ممارسة حريته الكاملة، وبجميع مضامينها، وتناضل من أجل تحقيق العدالة الاقتصادية، والتي تقتضي التوزيع العادل للثروة، في كل بلد من بلدان المسلمين، والعدالة الاجتماعية، المتمثلة في تقديم الخدمات لجميع المسلمين، وغير المسلمين، في مجتمعات بلدان المسلمين، وفي غيرها، والعدالة الثقافية، التي تمكن من التفاعل بين مختلف الثقافات القائمة في المجتمع، ومن أجل التحلي بالقيم الثقافية النبيلة، التي ترقى بسلوك الإنسان، مهما كان لونهن أو جنسه، أو معتقده، أو عرقه، أو لونه.

خامسا: كل حاملي الفكر الديمقراطي، والتقدمي، واليساري، والعمالي، الذين لا انتماء لهم، لا جماهيريا، ولا حزبيا، نظرا للدور الذي يمكن أن يلعبوه في علاقتهم بالجماهير الشعبية، ونظرا لقدرة الجماهير المذكورة على التقاط لحظات الوعي العابرة، والصادرة عن مثل هؤلاء، وغير المؤطرة، لا جماهيريا، ولا حزبيا.

سادسا: البرامج التعليمية المتحررة من أدلجة الدين الإسلامي، والعاملة على انفتاح الأجيال الصاعدة على ثقافة العصر المتنوعة، والمتفاعلة فيما بينها، في أفق إيجاد مثقف متعدد الاهتمامات الكونية، والشمولية، حتى لا يبقى حبيس ثقافة محدودة، ومنحسرة في الثقافة المحلية، وخاصة في بلدان المسلمين، حيث لا نجد إلا الثقافة المؤدلجة للدين الإسلامي الماضوية، والمحدودة الأفق. ذلك أن البرامج التعليمية، المتحررة من أدلجة الدين الإسلامي، وفي بلدان المسلمين، يمكن أن تلعب دورا في إعداد الأجيال المتشبعة بالتعدد الثقافي، وبالثقافة الكونية، والشمولية، وخاصة تلك التي لها علاقة بحقوق الإنسان الكونية، والشمولية، كما هي منصوص عليها في الإعلانات، والمواثيق، والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، والتي يجب أن تصير متضمنة في البرامج التعليمية، في كل بلدان المسلمين.

سابعا: الإعلام العمومي المسموع، والمقروء، والمرئي، والإليكتروني، الذي يجب أن يصير وسيلة تثقيفية رائدة، لارتباطه ببث المعلومة المؤثرة، والحاملة للقيم الثقافية المطورة للمسلكيات الفردية، والجماعية تجاه المجتمع، وتجاه العالم، مما يجعل الإعلام يقوم بدور كبير في تطور، وتطوير الاقتصاد، والاجتماع، والثقافة، والسياسة، في بلدان المسلمين، التي يصير فيها الإنسان متطورا، ومطورا لواقعه، الذي يصير منفتحا على العصر، ومتحررا من أدلجة الدين الإسلامي.

وهكذا يتبين أن الجهات المعنية بتوعية المسلمين، في بلدان المسلمين، تكاد تشمل كل المكونات الاجتماعية المتنورة: الفردية، والجماعية، والمنظمات الجماهيرية، والأحزاب السياسية، والقطاعات المؤثرة في الواقع، والفاعلة فيه.

فهل يتحرر الدين الإسلامي، فعلا، بفعل التوعية الإيجابية، والمسؤولة من الأدلجة، ومن التسييس، حتى يصير خالصا لله دون غيره، ممن يصير معبودا من دون الله؟

أم أن الدين الإسلامي سيبقى مستغلا من قبل مؤدلجيه، ومسيسيه، إلى ما لا نهاية له؟

إن أملنا، أن نتجاوز هذه المرحلة، التي يتم فيها أسر الدين الإسلامي، من قبل مؤدلجيه، ومسيسيه، حتى يصير متحررا، ومحررا للإنسان، كما كان، أثناء نزول الوحي.

*********

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا

مــدارات | عباس الجمعة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

"المناضلة اللبنانية العربية لينا بعلبكي" تستحق منا اوسمة الشرف، كيف لا وهي ابنة اتحاد الش...

المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

الإسرائيليون يراقبون المصالحة الوطنية الفلسطينية لكنهم غاضبون، ويتربصون بها ويدعون أنهم إزاءها صامتون وفيها لا ...

المصالحة لوحة فنية متعددة الألوان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

لا يطيب حديث لأهل غزة بعيداً عن المصالحة، فأينما يممت وجهك يسألونك عن المصالحة، وأي...

المرأة في الخليج والحداثة

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

من المحال كتابة تاريخ التحولات باتجاه الحداثة في مجتمعات الخليج والجزيرة العربية دون الوقوف عند...

من أنت يا بلفور...؟؟!

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منذ بدايات القرن العشرين يقع الشعب الفلسطيني تحت تآمر كبير على أرضه وحقوقه وتواجده على...

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6847
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97276
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر841357
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45903745
حاليا يتواجد 3811 زوار  على الموقع