موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

النقد، والنقد الذاتي، والنقد الهدام...!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن العنوان الذي وضعناه لمقالتنا هذه، يحمل ثلاث مصطلحات ذات دلالات مختلفة، ولكنها بليغة في نفس الوقت، نظرا للتناقض، وعدم الانسجام القائم فيما بينها. واختيارنا لها كعنوان لهذه المقالة، لم يأت هكذا جزافا، بقدر ما أتى انطلاقا من إدراكنا للفهم الخاطئ لمفهوم النقد، ولمفهوم النقد الذاتي بالخصوص. أما مفهوم النقد الهدام، فيفصح عن نفسه، ولا وجود فيه لأي غموض.

 

فماذا نعني بالنقد؟

وماذا نعني بالنقد الذاتي؟

وماذا نعني بالنقد الهدام؟

إن مفاهيم النقد، والنقد الذاتي، والنقد الهدام، هي مفاهيم يكثر تداولها في الاجتماعات الخاصة، والعامة، وفي العديد من الكتابات التي تتناول نتائج تلك الاجتماعات، التي تعرف ارتكاب أخطاء بشكل مقصود، أو غير مقصود، فيمارس النقد، سواء كان موضوعيا، أو كان هداما، ويطلب من المرتكب للخطأ، أن يقدم نقدا ذاتيا، فيرفض، لاعتقاده أنه فوق النقد، وفوق ان يقدم نقدا ذاتيا. وما قام به، أو قاله، هو الحقيقة عينها، سواء حصل منه ذلك في إطار حزبي، أو في إطار نقابي، أو في إطار حقوقي، أو ثقافي، أو تربوي.

والمشكل ليس مشكل:

هل نقبل ممارسة النقد بشكله الموضوعي، أو حتى بشكله الهدام، أم نرفضه؟

وهل نقدم نقدا ذاتيا، إذا بدر منا فعل، أو نطقنا بقول يستوجب ذلك؟

بل المشكل هو:

هل نستوعب مفاهيم النقد، والنقد الذاتي، والنقد الهدام؟

وهل نميز بين هذه المفاهيم، أم لا؟

إننا عندما نمعن النظر في المفاهيم النقدية، المطروحة في الممارسة اليومية، وفي العلاقات القائمة بين البشر، في مختلف الإطارات المفعلة في المجتمع، نجد أن متداوليها، غالبا ما يفهمونها فهما مغلوطا، يجعلهم يوظفونها توظيفا سلبيا، تجاه الآخر، المستهدف بالنقد الموضوعي، أو الهدام، والمطلوب منه أن يقدم نقدا ذاتيا. ونظرا لكونه هو لا يتعامل مع المفاهيم النقدية تعاملا سليما، فإنه يرفض النقد، ويرفض النقد الذاتي، ويرفض النقد الهدام.

ولذلك، علينا أن نحدد المفاهيم النقدية، المتداولة بين البشر في الحياة اليومية، وفي الإطارات الجماهيرية، والحزبية، وفي كل مجالات الحياة، حتى يتحدد:

ما هو النقد المسموح به؟

وما هو النقد غير المسموح به؟

ومتى يستوجب النقد تقديم النقد الذاتي؟

وما هي الشروط التي يجب أن تتوفر لتقديم النقد الذاتي؟

إن مفهوم النقد، ينصب على تشريح ممارسة معينة، من أجل الكشف عن إيجابياتها، وعن سلبياتها، في أفق ترسيخ إيجابياتها، وتنميتها، ونشرها، وتجاوز السلبيات التي تعرقل السير العادي للأفراد، أو للتنظيم الجماهيري، أو الحزبي، من أجل أن يعرف الأفراد تطورا نوعيا، في اتجاه ممارسة الأحسن، مما يقف وراء التطور الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وهو ما يجعل النقد ضروريا للتقويم، من أجل إنتاج الممارسة الإيجابية، لتطور المسلكية الفردية، والجماعية، في إطار المجتمع، وفي إطار التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، فتطور الأفراد كنتيجة للنقد الذي لا يكون إلا موضوعيا، يؤدي بالضرورة إلى تطور الواقع في تجلياته المختلفة، وتطور الواقع يؤدي بالضرورة إلى تطور التنظيمات الجماهيرية، والحزبية، التي ينعكس تطورها إيجابا على تطور الواقع، وتطور الأفراد، نظرا للعلاقة الجدلية القائمة بين مختلف المكونات، التي تتفاعل فيما بينها باستمرار.

والنقد عندما ينصب على الأفراد، أو على التنظيمات الجماهيرية، أو على التنظيمات الحزبية، أو على أي مكون من مكونات الواقع. وهو عندما يكون موضوعيا، وواضحا، وبالغا أهميته، يستوجب ما صار يعرف بالنقد الذاتي.

فماذا نعني بالنقد الذاتي؟

إن مفهوم النقد الذاتي، الذي لا يقع إلا بعد توجيه النقد إلى الشخص، أو إلى التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، الذي لا يكون إلا موضوعيا، وواضحا، لا يمكن أن يؤدي إلا إلى الاعتراف بالقيام بالممارسة الخاطئة، وما أدت إليه من نتائج ألحقت الضرر بالواقع، في تجلياته المختلفة، أو أضرت بممارسة التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، في علاقتهما بالواقع، والالتزام بعدم القيام بنفس الممارسة، حتى لا تؤدي إلى نفس النتائج.

ونظرا لكون الممارسة الخاطئة، عندما تتم مرة أخرى، تفسد علاقات الواقع، وعلاقات التنظيم الجماهيري، وعلاقات التنظيم الحزبي. لذلك، كان الالتزام بعدم إنتاج نفس الممارسة أساسيا، وضروريا، بعد الاعتراف بالقيام بالممارسة الخاطئة.

والنقد الذاتي يتخذ عدة مستويات:

1) مستوى النقد الذاتي الفردي، أمام الجهاز الذي ينتمي إليه ذلك الفرد، إذا كانت الممارسة الخاطئة من إنتاج الفرد، وليست من إنتاج الجهاز الذي ينتمي إليه، حتى يتم تقويم ممارسة الفرد، في العلاقة مع الجهاز، وحرصا من الجهاز على عدم قيام الأفراد، المنتمين إليه، بإنتاج الممارسة الخاطئة.

2) مستوى النقد الذاتي الذي يقدمه جهاز تنفيذي جماهيري، منتج للممارسة خارج القرارات، التي يتخذها الجهاز التقريري، الذي يفرزه، بعد الاعتراف بذلك، والالتزام بعد القيام بنفس الممارسة، التي استلزمت تقديم النقد الذاتي أمام الجهاز التقريري، حتى لا يحصل تناقض بين ما يقرر في الإطار الجماهيري، وما يمارس في الميدان. فإذا حصل ذلك التناقض، يضطر الجهاز إلى الاستقالة، أو إلى الإقالة، لإتاحة الفرصة أمام انتخاب جهاز آخر.

3) مستوى النقد الذاتي، الذي يقدمه جهاز تنفيذي حزبي، أمام جهاز تقريري حزبي، بعد إنتاج الممارسة المتناقضة، مع ما يتم تقريره في الإطارات التقريرية الحزبية، من المؤتمر، إلى المستويات التقريرية فيما بين المؤتمرين، والالتزام بعدم إنتاج الممارسة المتناقضة، مع ما يتم تقريره، حتى يبقى الجهاز التنفيذي منسجما مع الأجهزة التقريرية، وإلا، فإن على الأجهزة التقريرية، أن تقوم باللازم تجاه الجهاز التنفيذي، الذي يلزم بتقديم استقالته، أو إقالته، أو فصله من الحزب، وإعادة انتخاب جهاز تنفيذي جديد، يلتزم بقرارات الأجهزة التقريرية المحلية، أو الإقليمية، أو الجهوية، أو الوطنية، في مستوياتها المختلفة، من أجل المحافظة على الوحدة الأيديولوجية، والسياسية، والتنظيمية للحزب. وإلا، فإن عدم الانسجام بين الأجهزة التنفيذية، والأجهزة التقريرية، سوف يؤدي إلى تقسيم الحزب، وتشرذمه، وضعفه، مما لا يستفيد منه إلا الجهات التي تتربص بالحزب، وتسعى إلى تقسيمه، وتشرذمه، كما يحصل ذلك عادة بالنسبة للأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، وبالنسبة للأحزاب العمالية بالخصوص، والتي تسعى إلى تنظيم الطبقة العاملة، تنظيما سياسيا.

وما تقوم به الأجهزة التقريرية، في حق الأجهزة التنفيذية، تقوم به كذلك الأجهزة التنفيذية للمنظمات الجماهيرية، والحزبية، في حق الأفراد المنتمين إليها، والذين ينتجون ممارسات نقيضة لما تلتزم به الأجهزة التنفيذية، مما يتقرر في الأجهزة التقريرية للتنظيم الجماهيري، أو الحزبي، حتى يلتزم الأفراد بتقديم استقالتهم، أو تتم إقالتهم، أو يطردون من التنظيم، لإتاحة الفرصة أمام إمكانية تعويضهم بأشخاص آخرين، لا ينتجون نفس الممارسة، ويتصرفون في إطار الالتزام بتنفيذ القرارات، التي يتم اتخاذها في الأجهزة التقريرية، لأي تنظيم جماهيري، أو حزبي، والتي تعتمد في اتخاذ القرارات الخاصة بالجهاز التنفيذي، والتي تكون ملزمة بدورها لأفراد هذا الجهاز، أو ذاك.

وهكذا يتبين أن النقد الذاتي، الذي يترتب عادة عن تقديم النقد بطريقة موضوعية، يستلزم عدم إنتاج نفس الممارسة المستلزمة للنقد، وتقديم النقد الذاتي، مما يترتب عنه تقديم الاستقالة، أو الإقالة، أو الطرد بالنسبة للأفراد، ولأي جهاز تنفيذي، لوضع حد لإنتاج الممارسة النقيضة، لما يتم تقريره، لإثبات وجود قوة التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، كأجهزة تقريرية، في وجه الأجهزة التنفيذية، التي لا تلتزم بالقرارات، وكأجهزة تنفيذية، في وجه الأفراد الذين لا يلتزمون بالقرارات المذكورة، وبقرارات الأجهزة التنفيذية المترتبة عنها.

وإذا كان النقد، والنقد الذاتي، يلعبان دورا كبيرا، وأساسيا، في تقويم مسارات الأفراد، والتنظيمات الجماهيرية، والحزبية، فإن شكلا آخر من النقد، كثيرا ما يمارس في الميدان، من أجل تخريب مسارات الأفراد، والتنظيمات الجماهيرية، والحزبية. وهذا الشكل من النقد، لا يستلزم النقد الذاتي، لأنه ليس موضوعيا، وهو ما درج الكتاب على تسميته بالنقد الهدام.

فما المقصود بالنقد الهدام؟

وما هي الغاية من اللجوء إلى هذا النوع من النقد؟

إننا عندما نلجأ إلى استعمال مفهوم النقد الهدام، فلأنه يشكل نقيضا للنقد البناء؛ لأن ما يجمع بينهما، هو مصطلح النقد، الذي يوصف في الحالة الأولى بالهدام، وفي الحالة الثانية بالبناء، ليشكلا بذلك مفهومين متناقضين: الأول يهدم، والثاني يبني، والأول غير موضوعي، والثاني موضوعي، الأول لا يستلزم إلا هدم ما هو مبني أصلا، والثاني يستلزم تقويم الأخطاء المرتكبة في عملية البناء، بعد تقديم النقد الذاتي، من قبل الجهات الممارسة لتلك الأخطاء.

ولذلك، نجد أن الأصل في النقد، أن يكون بناء، عندما يكون موضوعيا، بتناوله لممارسة معينة، من أجل استثمارها في عملية البناء، وبما أن سلبياتها من أجل تجاوزها، حتى لا تتكرر في عملية البناء المستمرة، أما عندما لا يكون النقد بناء، فإنه يصير هداما، والنقد الهدام، هو الذي يختلق كل ما هو سلبي في الأفعال، والأوصاف، وبالنسبة إلى الأشخاص، وإلى الهيئات، لا من أجل إخضاعهم لتقديم النقد الذاتي، بل من أجل ثنيهم عن الاستمرار في عملية البناء، وجعلهم عاجزين، بفعل الإحباط، عن القيام بأي عمل، كأفراد ينتمون إلى جهاز تنفيذي معين، في تنظيم جماهيري، أو حزبي معين، حتى يتعطل ذلك الجهاز عن الأداء، المطلوب منه الاستمرار في عملية البناء، أو كأجهزة تنفيذية مسؤولة، أمام أجهزة تقريرية لتنظيم جماهيري، أو حزبي معين، حتى لا تنجز أي شيء مما يتم تقريره، من أجل أن يصير التنظيم، بفعل الإحباط الذي يصيب الأجهزة التنفيذية، عاجزا عن الاستمرار في الوجود، أو على الأقل، عاجزا عن الفعل الإيجابي، في الواقع الذي يؤدي إلى التوسع، والتطور، حتى لا يصير متجذرا في الواقع، وخاصة في صفوف المعنيين بالتنظيم الجماهيري، أو الحزبي، وحتى لا يحقق التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، خدمة لمصالح المستفيدين من الأزمات المتراكمة في الواقع. والمستفيدون من تلك الأزمات، ليسوا إلا الواقفين وراء ممارسة النقد الهدام على الأفراد، وعلى الأجهزة المناضلة بالخصوص.

والغاية من اللجوء إلى ممارسة النقد الهدام، تختلف باختلاف مجالات ذلك النقد.

فالغاية من النقد الهدام الموجه للأفراد، تتمثل في تشويه صورهم في المجتمع، وفي القطاع الذي ينتمون إليه بصفة خاصة، وفي أوساط عائلاتهم، وأسرهم، وأمام الأجهزة التي ينتمون إليها، حتى تتلاشى قيمتهم التي يحسب لها حساب في واقعهم، ليصير كل ذلك مضرا بمكانتهم الاقتصادية، أو الاجتماعية، أو الثقافية، أو السياسية، ومن أجل الوصول بهم إلى اليأس من القيام بإنتاج الممارسات التي كانوا يقومون بها، فيتوقفون عن إنتاجها كأفراد، في أجهزة تنفيذية، لمنظمات جماهيرية، أو حزبية، لتتحقق بذلك الغاية من ممارسة النقد الهدام، الموجه للأفراد، مما ينعكس سلبا على الإطارات الجماهيرية، والحزبية: الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، وعلى الجماهير المتمثلة في العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، باعتبارهم مستفيدين من الممارسة النضالية، التي يمارسها الأفراد في الإطارات المذكورة.

وبالنسبة للغاية من النقد الهدام، الموجه إلى الأجهزة التنفيذية، هو تشويه صورة تلك الأجهزة في المجتمع الذي تعمل فيه، وفي صفوف القطاعات التي تخصها وفي صفوف المنتمين إلى التنظيمات التي تقودها تلك الأجهزة، وأمام الأجهزة التقريرية، التي أفرزتها، حتى تصير تلك الأجهزة غير ذات قيمة أمام المجتمع، وأمام القطاعات التي تنتمي إليها، وأمام التنظيمات التي تقودها، وأمام الهيئات التقريرية لتلك التنظيمات، حتى يصير التنظيم، سواء كان جماهيريا، أو حزبيا، في خبر كان، بسبب تعرض الأجهزة التنفيذية للنقد الهدام، الذي يلحق الضرر الكبير بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ممن تناضل الأجهزة التنفيذية، لمختلف التنظيمات الجماهيرية، والحزبية: الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية لصالحهم، ومن أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في واقعهم الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي يطمح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، إلى تغييره لصالحهم.

وعلى مستوى الغاية من النقد الهدام، الموجه إلى التنظيم برمته، فإنها تتمثل في العمل على تشويه التنظيم الجماهيري، أو الحزبي، أمام الجماهير المعنية، التي تعمل على التخلص من التنظيم، وعدم التعامل معه، كما يسعى إلى ذلك ممارسو النقد الهدام، في حق التنظيم، خدمة لمصالح الجهات المتضررة، من وجود التنظيم الجماهيري، أو الحزبي: الديمقراطي، أو التقدمي، أو اليساري، أو العمالي، كما هو الشأن بالنسبة للطبقة الحاكمة، والتحالف البورجوازي الإقطاعي المخزني، والمتخلف، وباقي الممارسين للاستغلال المادي، والمعنوي للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، باعتبارهم من يقف وراء ترويج النقد الهدام، للتنظيمات الجماهيرية، والحزبية، حتى لا تنتزع مكاسب معينة للمعنيين بها.

وحتى تتم محاصرة النقد الهدام، يجب الحرص على دمقرطة التنظيمات، وعلى تقدميتها، وجماهيريتها، واستقلاليتها، ويساريتها، وعماليتها، إذا كانت حزبية، وأن تعمل على تشريح النقد الهدام، ونقض أطروحاته، وإبرازه على أنه مجرد ترهات، وأكاذيب، تهدف إلى النيل من الإطارات الجماهيرية، والحزبية المناضلة، وقيادة هجوم مضاد للنقد الهدام، وللجهات التي تقف وراءه، وتعبئة الجماهير الشعبية الكادحة، ضد تلك الجهات، وفي إطار ممارسة الصراع الطبقي الحقيقي، في مستوياته المختلفة، لانتزاع المزيد من المكاسب لصالح الكادحين، وبالكادحين.

*********

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2491
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72416
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر693330
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48206023