موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

التحديات ضرر أم ضرورة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا كنا نريد مواجهة تحديات الحياة بنجاح، فنحن بحاجة إلى عقلية إيجابية، تعتمد على الصبر والإرادة والمنطق والحكمة، ونترك العواطف حيث نحتاجها من علاقات إنسانية ومشاركة وتعاون

 

إن الحياة ليست سوى سلسلة من التحديات، الصغيرة منها والكبيرة، إنها طريقة تعاملاتنا اليومية، تواصلنا مع دواخلنا ومع العالم من حولنا، لا يوجد سوى طريقين؛ المواجهة أو الهروب، بمعنى آخر أن نعرف حقيقة صفاتنا، هل نحن نشعر بالذعر ونسرع إلى أقرب ملاذ لنختبئ وننعى حظنا العاثر، أم أننا نتحلى بالإيجابية والحيوية ونواجه؟ إن الأمر بيدنا، يمكننا أن نجعل من المشاكل الصغيرة كبيرة، أو يمكننا أن نجعل المشاكل الكبيرة صغيرة.. ببساطة إن كيفية تعاملنا مع أحداث حياتنا اليومية هو ما يعكس كيف سيكون تصرفنا حين نواجه التحديات الكبيرة.

في خضم فترات عصيبة من حياتي كنت دائما أبحث في السير الذاتية لبعض الشخصيات المؤثرة في مسيرة الإنسانية، أبحث في محيط حياتي عمن قاوم، انحنى مع الريح ولكن لم ينكسر وأكمل الطريق، كنت أحاول أن أتوصل للمغزى الذي توصلوا إليه ودفعهم لمواصلة الطريق، ونتاج ذلك أوصلني إلى إجابة بسيطة مرت علي يوما حينما لم أكن أبحث عنها، كانت بمثابة درس قصير ولكنه عميق من الحياة، قصة قصيرة عن شجرة، وقعت بين يدي وأنا أتصفح مجلة للأطفال!

كانت شجرة صغيرة جدا، واجهت العديد من العواصف والرياح القوية، والأمطار الغزيرة، والجليد، حتى إن الثلوج كانت تثقل على فروعها الغضة لدرجة كانت تشعر بأنها ستفقد أطرافها، حتى الجفاف لم يرحمها وهاجمها في لهيب صيف حتى كادت أن تجف وتموت من العطش، وحين كان يتكرر ذلك سنة وراء سنة، كانت تتساءل في داخلها: "لماذا كل ذلك يحدث لي"؟

فتسمع صوتا يهمس في داخلها قائلا: "سوف تدركين لماذا يوما، فقط عليك أن تتحملي وتواجهي تقلبات الحياة، تحملي"، فأجابت الشجرة: "شتاء قارس آخر، أو صيف حارق آخر وتكون نهايتي، بالتأكيد سوف يقضى علي! سوف تكسر أغصاني أو اقتلع من جذوري!"، فيرد عليها الصوت قائلا: "تماسكي وجاهدي، اغرسي جذورك عميقا في التربة، سوف يأتي الوقت وتفهمين لماذا".. وبكل تحد وإيجابية واجهت الشجرة الصغيرة واستطاعت أن تصمد أمام أصعب وأشرس التقلبات التي كانت تهاجمها فصلا بعد فصل، لقد وجدت بداخلها قوة من التحمل والبقاء على قيد الحياة، بطريقة ما تواصلت مع داخلها واستمدت الإصرار على الحياة، ونمت الشجرة واخضرت وأثمرت، حينها أدركت أن عواصف الحياة وتحديات الطبيعة ما كانت إلا لتجعلها أقوى وأصلب.

إنها شجرة صغيرة لم يصبها الذعر أو تفقد السيطرة خلال المواجهة، بل وقفت بكل إيجابية وصمدت، وهنالك بين البشر من يصاب بالذعر ويفقد السيطرة على طاقاته الذهنية، فتشوش الأفكار، ويحدث الارتباك مما تنتج عنه قرارات انفعالية عاطفية خالية من المنطق، تشعر وكأنك بجانب فتيل جاهز للاشتعال وتفجير وتأزيم الموقف في أي لحظة! لأن عقولهم غير مركزة، تبالغ في تصور الأحداث، وتخلق أحيانا من تحديات صغيرة تحديات كبيرة لم يكن لها أصلا أي أساس؛ وقد يرددون: "إن المطلوب صعب، لا أستطيع إنجازه، لم يحدث لي مثل هذا من قبل، لا أعرف كيف أتصرف، لماذا أنا.. دائما أنا وليس غيري؟"، ويستغربون حين تسحب منهم الثقة في القيادة أو الإدارة، أو حتى تحمل المسؤولية! ويستغربون حين يبتعد عنهم أفراد الأسرة أو الأصدقاء والأحبة، إن هذه النوعية من البشر ينشرون طاقات سلبية لمن حولهم، بينما يتسببون لأنفسهم بالإجهاد العقلي والجسدي، بنفس الوقت قد يستسلمون لحملات أكثر سلبية مثل الغيرة، والكراهية، أو النوم والخوف والاكتئاب، وكل ذلك لن يساعدهم، أو يحل المشكلة، وبالطبع الناتج قد يتضخم في حياتهم ليصبح كارثيا عليهم وعلى من هم حولهم، خاصة إن كانوا في مواقع مسؤولية، كرب أسرة، أو مدير، أو مسؤول في دائرة حيوية!

يجب أن نعود أنفسنا على تفكيك التحديات إلى أجزاء صغيرة لكي نعالج كلا على حدة، يجب أن نتعلم كيف نخرج من الصندوق ونقرأ الواقع من الخارج، ألا ندع مشاعرنا تتحكم بنا وتجرنا إلى اتخاذ قرارات قد تؤدي إلى تحطيم أسرة، إفلاس شركة، أو القضاء على مستقبل شباب وشابات ينتظرون منا أن نخرجهم من خندق المجهول ونمهد لهم الطرق وننيرها كي يستطيعوا أن يقرؤوا الإشارات التي تمر عليهم في الحياة ويعبرون إلى الرصيف الآخر وهم قادرون على المواجهة.

إذا كنا نريد مواجهة تحديات الحياة بنجاح، فنحن بحاجة إلى عقلية إيجابية، تعتمد على الصبر والإرادة والمنطق والحكمة، ونترك العواطف حيث نحتاجها من علاقات إنسانية وتعاطف ومشاركة وتعاون، وندرب أنفسنا على التركيز من أجل إيجاد الحلول، ولن يحدنا سوى خيالنا.. لا يوجد مستحيل، ولا يوجد حدث في حياتنا لا نستطيع أن نستغله لكي نصمد ونقوي عزائمنا، ما لا يقتلنا يعلمنا، يجب أن نبتعد عن مشاعر السلبية مثل الشفقة على أنفسنا والتحسر على ما يجري لنا، ونتعامل مع التحديات كوخز للإبر، يحرك الدم ويعيد الحيوية، لا أن نجعل من الإبرة إسفينا يدق في صميم حياتنا اليومية فيقضي علينا، وإن لم نكن نقصد.. يقضي أيضا على من نحب.

يجب أن ننظر إلى التحديات على أنها إيجابيات، والتصرف معها ومن خلالها على هذا الأساس، مع هذا الموقف من الحياة لن نسأل: لماذا؟ بل سوف نسأل متى سيأتي التحدي القادم؟ بالنهاية حين ننجح في مواجهة التحديات والتغلب عليها، نستطيع القول بأننا عشنا حياة إنجاز وإثارة، ونسير إلى الأمام بكل ثقة طالما أن سلاحنا الإيمان بأن الله حين يغلق بابا تفتح مئة نافذة، وما علينا سوى شحذ البصيرة وتجهيزها كي تكون جاهزة لتحديد أية نافذة نختار.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43917
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130262
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر458604
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47971297