موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

قراءة جديدة في القوة الأمريكية (11-15)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قامت فلسفة الاعلام الأمريكي خلال حقبة الحرب الباردة، على مبدأ تسويق البضاعة الأمريكية بمختلف أنواعها، من ثقافة ملابس (الجينز) الى المأكولات السريعة، دون أن تغفل الافكار الغربية، كما تجد بين طيات خطابها الاعلامي حضوراً واضحاً للقوة العسكرية الأمريكية، التي يقولون أنها قوة ردع وأن الولايات المتحدة لن تستخدمها إلا في حال تعرضت لهجوم سوفيتي، وحتى هذا الخطاب يحاول تقديم ثقافة السلام على خيار الحرب.

 

بعد انتهاء حقبة الحرب الباردة، اتسعت دائرة الاستهداف الاعلامي الأمريكي، ليشمل بالدرجة الاولى شعوب الدول المشمولة بالمشروع الأمريكي الكوني، وتدرك الادارات الأمريكية وصنّاع القرار أهمية الاعلام في الدعاية وفي تهيئة الارضية المناسبة للمشاريع الاستعمارية، وبينما اتجهت الولايات المتحدة إلى إطلاق إذاعة صوت أمريكا بعد عدة أشهر من الهجوم الياباني على (بيرل هاربر)، فقد باشرت ضمن استحضارات غزوها للعالم، بإطلاق العنان لوسائل الاعلام لتؤدي دورها المطلوب في التهيئة للغزو العسكري، فكانت الثورة الاعلامية الكبرى، التي أحدثتها قناة (سي ان ان) الاخبارية الفضائية، ومن ثم استبقت غزو العراق عام 2003، بإطلاق اذاعة سوا، التي حلّت مكان صوت أمريكا، واتجهت هذه المرة الى شريحة الشباب مستخدمة أسلوب التعبئة في الاخبار السريعة، وعملية جذب الشباب، من خلال الاغاني الخفيفة والبرامج السريعة.

تصور أصحاب القرار في الولايات المتحدة، أن مشروعهم المضمون النجاح في العراق وافغانستان، سيتكفل نجاحه بصناعة الدعاية له، وأن جميع وسائل الاعلام الاخرى ستروج لهذا المشروع، وانها ليست بحاجة الى إعلام تلفزيوني مباشر يتبنى الدعاية له، فكان التوظيف المباشر وغير المباشر لوسائل اعلام تروج للمشروع الأمريكي، لكن سرعان ما اضطرت الادارة الأمريكية الى إعادة حساباتها بهذا الخصوص، واطلقت قناة (الحرة الفضائية)، في فترة حرجة أخذت فيها البهرجة الأمريكية تتهاوى أو على الاقل تتغير في ميدان الحرب في العراق، فجاء انطلاق هذه القناة لتسويق الدعايات السياسية، وهو أمر ممنوع داخل الولايات المتحدة، استناداً الى قانون (سميث موندت) الذي صدر عام 1948 بعد الحرب العالمية الثانية، ويمنع الدعاية السياسية والدبلوماسية داخل الولايات المتحدة.

انطلقت قناة (الحرة) في شهر فبراير 2004، عندما كانت القوات الأمريكية في العراق تتعرض الى هجمات عنيفة وغير متوقعة من قبل المقاومين العراقيين، وتم تخصيص قناة خاصة اسمها (الحرة عراق) لتروج للعملية السياسية، وللوجود الأمريكي في العراق، وتبث إعلانات ضد المقاومة وتقدم مكافآت كبيرة لمن يقدم معلومات عن المقاومين في العراق، وخصصت ارقام هواتف لهذا الغرض، مع التأكيد على سرية اسماء الذين يقدمون تلك المعلومات، ما يؤكد قوة المقاومة العراقية وكثافة انتشارها ورصدها للجواسيس والقصاص منهم.

رغم المبالغ الطائلة التي صرفتها الادارة الأمريكية على اذاعة (سوا) وقناة (الحرة)، الا أنها لم تثبت حضوراً في الشارع العراقي، ولم تتمكن من منافسة الفضائيات الاخبارية العربية ولا الاذاعات العالمية المعروفة، وعندما تم تقييم حجم التأثير الذي أحدثته قناة (سي ان ان) خلال حقبة التسعينيات وقدرتها على صياغة الصورة الأمريكية الجديدة بحلتها الزاخرة بالقوة والتدفق والعنفوان، مقارنة بما يرسخ في اذهان وعقول المتلقي من الجمهور بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، فقد تبين أن وسائل الاعلام الأمريكية واساطيل الصحف والفضائيات والاذاعات التي وظفتها وكالة المخابرات الأمريكية داخل العراق وخارجه لهذا الغرض، لم تتمكن من الارتقاء بتلك الصورة الى المستوى المطلوب، والتي اصبحت نمطية في عقول الكثيرين، بل الذي حصل على العكس من ذلك تماما، وهنا يمكن دراسة العراق باعتباره حالة ميدانية مستهدفة من قبل الاعلام الأمريكي، إذ نجد أن القوة والهيمنة الأمريكية قد وصلت الى أوّج قوتها قبل بداية الغزو عام 2003، لدرجة ان العراقيين وجدوا انفسهم يقبعون تحت اهوال (الصدمة والترويع)، التي روّج لها الأمريكيون من خلال وسائل الاعلام في واحدة من اكبر حملات الدعاية والحرب النفسية في التأريخ، وتحول عنوان (الصدمة والترويع) الى كابوس يلازم الكثير من العراقيين، لكن سرعان ما انقلبت الصورة بالكامل، فقد اختفى هذا المصطلح من التداول بعد أسابيع من الاحتلال الأمريكي، عندما بدأ العراقيون يشاهدون جنود الامبراطورية الأمريكية وهم يرتجفون والهلع يسيطر على وجوههم عندما يمرون في الازقة والشوارع، ويصوبون أسلحتهم بصورة هيستيرية تجاه العراقيين، كما ينقل بعض المترجمين قصصاً مضحكة عن هذا الجيش عندما يتعرضون لهجمات المقاومة والكثير منها لا يتوقعه الكثيرون.

لقد كان انتقال (الصدمة والترويع) من العراقيين باعتبارهم البيئة المستهدفة بها، الى العراقيين باعتبارهم متابعين لظواهرها ومظاهرها التي يشاهدون تفاصيلها بين جنود وضابط القوة العسكرية الاقوى في العالم، قد مثل واحدة من اهم أوجه ضعف وتراجع القوة الأمريكية امام العراقيين، ما شجع كثيرا على توسع المقاومة وإنخراط الشباب في جيوشها وفصائلها، ولم تتمكن وسائل الاعلام الأمريكية، التغطية على حقيقة الخوف والهلع والارتباك، الذي سيطر على تلك القوات في وقت مبكر جدا، من ايام الغزو بعد احتلال بغداد في التاسع من ابريل عام 2003، ومنذ ذلك الوقت بدأت الادارة الأمريكية تخسر الحرب على الارض في العراق.

******

wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2244
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72169
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر693083
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48205776