موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

تاج البراءة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ذاكرتي ثلاث لقطات لا أنساها قط، اللقطة الأولى لفتاة دون العاشرة يصحبها أبوها في أحد أيام الجمعة يركب بها القطار الذي ينطلق من الفيوم أو طنطا ويسلمها لمخدومتها في القاهرة أو الإسكندرية ويقبض مقابل شقاها مقدما ستة شهور على الأقل، فيكون أول ما تفعله المخدومة بالطفلة البائسة أن تقص شعرها أو تغرقه بالجاز من باب النظافة هي تقول،

ومن باب الإذلال هذا هو الواقع. لم يكن حجاب الرأس معروفا في الخمسينيات ولا الستينيات، لكن عاملات المنازل الصغيرات وحدهن كان يُفرض عليهن إخفاء ما تبقى من شعورهن. وقد ظلت الطبقة البورجوازية تعتبر أن من خطايا عبدالناصر التي لا تغتفر سياسة الإصلاح الزراعي، ليس فقط لأنها أخذت ممن يملك وأعطت من لا يملك، لكن أيضا لأن من لا يملك أصبح يجد قوت يومه وربما، أقول ربما يجعله ذلك يفكر مرتين قبل أن يُودع ابنته لدى إحدى الأسر لتقوم على خدمتها. في كل مرة رأيت فيها نظرة الانكسار في عين الطفلة الصغيرة التي اجتث شعرها دون اعتناء كنت أكره هذا المجتمع الذي اجترأ على تاج براءتها، وأجرى على لسانها في سادية غريبة لقب سيدي أو ستي.

 

اللقطة الثانية لي أنا شخصيا عندما مرض أخي الأوسط بمرض عضال حار في أمره الأطباء وملأ رأس أمي بعشرات الهواجس والمخاوف وتطلب منها تفرغا كاملا كي تقوم على عيادته حتى تنقشع الغمة. في هذا الظرف العصيب كان تمشيط شعر الإبنة الصغرى التي هي أنا ترفا غير مقبول، لذلك قررت أمي صباح أحد الأيام أن تتخلص من شعري حتى لا تستغرق وقتا في تجهيزي للذهاب إلى المدرسة. كنت في السادسة ولم أدر يومها لماذا كان علي أن أدفع ثمن مرض أخي، ولا تعاطفت مع فكرة أن الدقائق اللازمة لتمشيط شعري يمكن أن تسهم في تقديم خدمة طبية أفضل له. لكن هذا ما كان، وعندما نظرتُ إلى وجهي في المرآة شعرت أنني أمام طفلة أخرى، ولم تفلح محاولات أمي وقد لاحظت جزعي، لم تفلح في تهدئتي وهي تطمئنني قائلة: لا تبتئسي صغيرتي سيطول شعرك قريبا ويعود كما كان. نسيت أشياء كثيرة بعد هذا اليوم، ونسيت أشياء أكثر قبله، أما هذا اليوم نفسه فمحفور في ذاكرتي.

اللقطة الثالثة لابنتي، وكنت ككل الأمهات أنتهز فرصة الإجازة الأسبوعية من المدرسة لأقضي لابنتي بعض حوائجها، زيارة طبيب الأسنان، تفصيل مريلة أو ثوب، تهذيب الشعر بين وقت وآخر. حبيبتي لم أكن أعلم كم أؤلمك حين أسلمك إلى «أنيتا» الكوافيرة التي كانت تأتي لبيتنا يوم الأحد كل بضعة أشهر لتقص لك سنتيمترات قليلة من شعرك، لم أكن أعلم إلا حين رأيتُ الدموع ذات مرة في عينيك وهمستِ لي بلثغة تقطر براءة « أنيتا بلاس». توقفت بعدها من فوري وتركت لك شعرك تفعلين به ما تشائين، لكني تركت أيضا داخلك جرحا يؤلم لا تكفي كل مفردات الاعتذار لتكفر عنه، عذري أنني لم أعرف. لم تنِس حبيبتي هذا اليوم، ولا نسيته أنا أبدا، وعندما أرى شعر ابنتك الجميلة حرا غير ممشط أفهم الرسالة جيدا وأقدر أنك أوعى مني وأفهم.

*******

عندما شاهدت إحدى الطفلتين الصغيرتين بعد أن قَصَت مُدرَسة الأقصر شعريهما، تدفقت إلى رأسي ذكريات الأمس البعيد جدا. الصورة التي نُشرت على نطاق واسع كانت لفتاة سمراء مصرية الملامح، تتدلى ضفيرتاها الناحلتان المقصوصتان على أذنيها، ترتدي مريلة كاكية اللون وتعلق حقيبة كتب على كتفيها. أما وجهها، وآه من وجهها فكان للأرض خزيا أو ذلا أو ارتباكا من كل هذا الضوء وتلك الضوضاء. هذه الفتاة تشبهني وتشبه ابنتي وتشبه عاملة المنزل الصغيرة، تشبه كل فتاة اجتث شعرها رغم إرادتها ولو من باب حسن النية. أما هذه المُدرِسة فإنها تشبه قطاع الطرق، أخفت مقصا في حقيبتها كما يخفون السلاح الأبيض في ثنايا ملابسهم، وانقضت على فريستها الضعيفة كما أنهم يفترسون ضحاياهم. أن تخفي هذه المرأة وجهها عن صغار هذه أصلا جريمة، فكيف بالاجتراء على أبدانهم ثأرا لهيبتها!. رياض الأطفال والمدارس الابتدائية ليست مشافي للمرضى النفسيين والمهجوسين بالعورات وزواج القاصرات، والدول التي تعرف قيمة الإنسان هي وحدها التي تعهد بتعليم الصغار وتربيتهم إلى خيار مدرسيها، فالنبتة الصغيرة هي التي تحتاج الرعاية والعود المعوج لا يستقيم مع الأيام. إن عزلتم هذه المدرسة عن تعليم الصغار فهذا خير، أما خصم شهر أو أكثر فسوف يعيدها لتنتقم، وربما قبل انقضاء المدة تجد من يخرج مدافعا عنها ويتظاهر للمطالبة بأخته إيمان. ولنحتفي جميعا بوالدي الصغيرتين فوجودهم يبقى جذوة الأمل في المستقبل طالما بيننا ومن الصعيد الجواني من يحفظ حقه في السباحة ضد التيار.

طيور الظلام تقص ضفائر البنات، تغار منها، تحقد عليها، أما الأسوياء من خلق الله فيتغزلون في جمال بناتهم، وينشدون مع الرائع صلاح جاهين قصيدته التي كتبها لابنته الكبرى أمينة:

يا بنت يا ام المريلة كحلي

يا شمس هاله وطاله مالكولة

لو قلت عنك ف الغزل قوله

ممنوع عليّ ولامسموحلي

راحو الصبايا والصبايا جم

أجمل ما فيهم مين غير بنتي

وأجمل ما فيك يا بنتي إن انت

ف عينيك النني حنان الأم

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2835
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90367
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر882968
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50859619
حاليا يتواجد 2479 زوار  على الموقع