موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

هياكل تربوية بلا قيادة ولا مضمون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من أبسط مهام العمل لاي وحدة أو شبكة أو مركز أومؤسسة أن تكون هناك مهام وصلاحيات، تتوافر فيها الشمولية والدقة لجميع الوظائف التي توكل إلى المؤسسة، اي سيكون هلامياً دون مضمون يدفع به الى الذوبان وإنتهاء وظيفته، وهو إنتكاسة لما يطمح إليه من وراء تشكيل الهيكل المؤسسي.

 

في حالة غياب القيادة إلى جانب غياب تحديد المهام فإن التخبط في العمل سيكون بسبب غياب الرؤيا، وإن مركبة أي سفينة إذا تعددت قيادتها أيضاً ولم يتمكن قبطان واحد من الامساك بزمام القيادة فإنها ستتعرض إلى الغرق، والعمل التربوي يحتاج إلى قيادة تربوية، وليس لإدارة قاصرة وعاجزة، خاصة إذا كانت مواصفات من يوكل إليهم إدارة دفتها دون مستوى المهارات القيادية التربوية لركاب السفينة.

هناك من يتربص للانقضاض على اي مولود وهو ما يزال في المهد، فمنهم من يرى فيه خطر وتحديد لصلاحياته، وإطلاق يده في ممارسة العمل دون معايير علمية وموضوعية، وهناك من يطمح أن يكون له موقع بسبب فقدانه للدور الذي كان يمارسه قبل أن يتحول إلى دور أقل مما كان يتمتع به من الامتيازات في السابق، وهناك من يعارض اي فكرة تهدف التجديد لانه بات يعيش في قمقم لا يستطيع الخروج منه، الى جانب ان محاولة رسم المهام على قدر الاشخاص تشبه وضع العربة قبل الحصان، فالمهمات والصلاحيات على قدر الاشخاص خطر كبير جداً على المؤسسة، لأن الاساس تحديد المهام والصلاحيات ثم يتم إختيار الكفاءات التي تقابل تنفيذ هذه المهام والصلاحيات.

إن صانع القرار عندما لاتكون الأمور واضحة بشكل كامل أمام ناظريه يتعرض لممارسة التخبط في الثبات على صناعة القرار، وإتخاذه، فمن غير المعقول أن يقبل صاحب القرار الشيئ ونقيضه في فترة قياسية جداً، ويترك أذنيه لكل مغرض وطامح، وهو ما يجعل العاملين كافة أن تنظر اليه بعين الريبة، وإلى حجم الجدية والقدرة في إمتلاك الرأي الواضح الذي يعمل على تسييردفة العمل، وهو ما سيتابعه الجميع في القرارات التي يتم الأخذ بها، وهذه تسبب حالة من الإحباط للذين يعملون بوحي الإنتماء لا بوحي المصلحة الذين يدورون حول أنفسهم.

إن المؤسسة التربوية بالقدر الذي تحتاج فيه إلى العمل الجماعي بالقدر ذاته الى الشخصيات القيادية ذات القدرة على الحسم وإتخاذ القرار، وإلا فإن عملها كحراث الابل التي تزيل ما قامت به من حرث، فالإنعكاس سلبي على العاملين والعمل، وهو ما يجب أن ينتبه إليه صانع القرار من خلال الوعي والتحليل، وإلا فإن كل الممارسات والمحاولات الجادة نحو التطوير ستنتهي مع اليوم الاول الذي يغادر فيه صانع القرار الموقع الاول في المؤسسة، لينتهي الدور المؤسسي، وتزول التراكمات، ليبدأ كل واحد من المسؤولين من الصفر، وكأن المؤسسة لم تخلق إلا مع اليوم الأول الذي إستلم فيه إدارة دفة العمل، ولم تدب فيها الحياة إلا بعد أن نفخ فيها من إيحاءاته وإبداعاته، وهذا هو السبب الكامن وراء الفشل الذريع الذي تعاني منه المؤسسات العامة في الدولة وخاصة المؤسسات التربوية، والذي يدفع إلى التقهقر وغياب الإنجاز المنشود.

التربية وإدارتها تحتاج إلى قيادات تربوية لا لإدارات تربوية، وهناك فرق كبير بين الإدارة والقيادة، وهو ما ينقص الكثير من مفاصل المؤسسة التربوية، ومن هنا فإن الإستمرارية مفقودة في مسيرة العمل التربوي لغياب العمل المؤسسي والقيادة التربوية، ولا ينفع تلزيق أعمال هنا وهناك لتوليد عمل إبداعي، فالرؤيا غير الواضحة والقيادة غير الشجاعة في إتخاذ القرار، وغياب فهم إتخاذ القرار المبني على العمل الجماعي، والتخبط في الحسم في إتخاذ القرارمن قبل الرجل الأول ستودي بالمؤسسة التربوية، ولن تصيب السلبيات العاملين في المؤسسة فقط بل المجتمع كله، نظراً لامتدادات التربية في وسط المجتمع.

أشد ما يوجع العمل التربوي المؤسسي إسلوب المناظرة في العمل، والدوران حول الذات، إلى جانب المنافخة في ظل غياب الوعي، ووضع الرجل غير المناسب، والنفخ في أوداج الفاشلين ودفعهم لإدارة العمل، وتشكيل الهياكل الكرتونية والمنظمات الهلامية، وغياب المعايير التي على أساسها يتم تشخيص الواقع، واجتراح الحلول الملائمة لمعالجة ما يعتري هذا الواقع من العقبات والمشكلات.

إن مؤسساتنا التربوية تكاد تكون مصابة بالكثير من هذه الأمراض، وهي المسؤولة عن التراجع الذي بات يلمسه كل ذي شأن سواء على صعيد المركز أو الميدان، فالمجتمع لم يعد يرى في المؤسسة التربوية واحدة من بوابات الاصلاح لا بل البوابة العريضة للاصلاح المطلوب، الذي اصبح مطلباً لكل مواطن ولجميع مؤسسات المجتمع، وخاصة مؤسسات المجتمع المدني التي نرى أنها تشكل قبة الميزان في مسيرة العمل بشقيه العام والخاص.

نعود للقول إن القيادة ووضوح الرؤيا وتحديد المهام والصلاحيات هي مفتاح صناعة القرار التربوي، وتحقيق الإنجاز المنشود، وإلا فإن الأجسام الهلامية والمقطوعة الصلة عن صناعة القرار لايمكن لها أن تستمر، ولن يكتب لها النجاح، وتزول بزوال الدعائم والأسانيد التي وقفت خلفها من قبل المسؤول المعني، ليقنع نفسه أنه حقق ما يصبو إليه، دون أن يعي أن النفس قصير، وأن العمل دون الإرتكاز على قواعد علمية وموضوعية مآله إلى إنهيار.

dr_fraijat@yahoo.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10925
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10925
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر764340
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57841889
حاليا يتواجد 3523 زوار  على الموقع