موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

غاندي في ذكرى ميلاده اﻟ143!.

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا أعرف خطيئة أعظم من اضطهاد برئ باسم الله... غاندي

عندما كانت الجموع المصرية المسالمة تتدفق على ميدان التحرير قيل ان روح غاندي ترفرف هناك. أهمية هذا القول هو الاعتراف ان أفكار غاندي وفلسفة اللا عنف التي طبقها بنجاح باتت بالفعل من الأفكار الملهمة لكل الذين يسعون للتغيير بأساليب سلمية لا تؤذي احدا.

 

على المستوى التاريخي يمكن اعتبار ان السيد المسيح الذي ولد أثناء الاحتلال الروماني لفلسطين أول من طبق هذه الفلسفة ضد الاحتلال الروماني التي وان لم تؤتى ثمارا مباشرة إلا انها كان لها تأثيرات عميقة ليس على الدولة الرومانية فحسب على مستوى العالم باسره.

وفي العصور الحديثه طرح المفكر الأمريكي هنري ثورو فكرة العصيان المدني التي هي في نهاية المطاف أسلوب لا عنفي يستخدمه المظلومين لاجل نيل حقوقهم.

على كل حال من غير الممكن لمقالة واحدة ان تتمكن من تغطية غاندي وفكره لكن يظل من الممكن ان يتناول المرء قدر الامكان بعضا من جوانب فلسفة غاندي اللا عنفية.

كان غاندي يؤمن بتلازم الفكر والقول والعمل الامر الذي سعى لتطبيقه على ارض الواقع بادئا بنفسه لاجل مقارعة الاحتلال البريطاني الذي اعتبر الهند تاج الامبراطورية البريطانية.

ومن أهم أفكار غاندي السلمية في مقارعة الاحتلال كان عدم الخضوع للاحتلال. ومن أقواله الشهيرة بهذا الصدد (اني لا استطيع تعليمك العنف لاني لا اؤمن به، لكني استطيع ان اعلمك ان لا تطأطأ رأسك لأ] كان حتى لو كلفك ذلك حياتك). كان بالفعل يؤمن بلا حدود بالقيم الإنسانية وكل ما يرتبط بها من قوة أخلاقية. كان يعتبر الإنسانية بمثابة بحر كبير يضم بضعة اوساخ هنا وهناك ولكنها لن تستطيع تغيير البحر كله. وكان يعرف بطبيعة الحال ان العقلية الامبريالية الانكليزية التي عرفها اثناء دراسته المحاماة في لندن قد لا تأخذه على محمل الجد. وهذا ما يفسر قوله (انهم سيتجاهلونك اولا ثم سيسخرون منك ثانيا ثم يحاربوك ثالثا ثم في النهاية تنتصر عليهم) وهذا الذي حصل اثناء تجربته في صراع المحتل الانكليزي الذي كان مرتبكا كثيرا خاصة في البداية لناحية كيف يتصدى لهذه الظاهرة.

على العموم يظل هناك اسئلة كثيرة حول اللا عنف لانها في نهاية المطاف ليست نظرية جاهزة تماما مثلها مثل كل النظريات. فالماركسية مثلا تستند اساسا الى نظرية صراع الطبقات ومن بعد ذلك يظل هناك تصورات قد تخطى وقد تصيب وتختلف من تجربة الى اخرى.

وحتى تجربة غاندي لم تخلو من النقد فهناك من رأى ان اعتقاد غاندي بعدم امكانية تحقيق نصر عسكري على بريطانية قاده الى تبني المقاومة اللا عنفية. وانا لست مع هذا الرأي بسبب قلة القوات الانكليزية الموجودة على ارض الهند الواسعة، واعتماد الانكليز على الهنود في الادارة والجيش والبوليس على كادرات هندية تم تدريبها باشراف انكليزي.

وقد بات من المعروف ان غاندي استلهم الكثير من أفكار اللا عنف من الثقافة الهندوسية. وهناك ما يكفي من النصوص الهندوسية المقدسة التي لا بد انها كانت الملهم لغاندي. ففي الباباغيدا أو انشودة الرب يجد القائد العسكري ارجونا نفسه في محنة حقيقية اذ كيف سيقتل اقرباءه واصدقاءه.

يشكو أمره الى كرشنا بقوله:

حتى إذا اتفق لهم أن يذبحوني، كيف لي أن أؤذيهم؟ ليس بمقدوري أن أتمنى ذلك: أبداً، أبداً، ولو أكسبني ذلك عرش العوالم الثلاثة فكم بالحري أقل سيادةَ الأرض! كرشنا، أيها السامع صلوات البشر قاطبة، قل لي كيف يمكن أن نأمل بالسعادة ونحن نهمُّ بذبح أبناء دهريتاراشترا؟ لعلهم أشرار، وأسوأ الأشقياء، ومع ذلك، إذا قتلناهم ستكون خطيئتنا أعظم!

ومن المهن الاشارة الى موقف غاندي المعارض لقيام دولة صهيونية في فلسطين. ومن خلال الرسائل التي رد بها على دعوات الصهاينة لتأييده في هذا المشروع كان له موقف غير مهادن لهم حيث اوضح في احدى ردوده ان طرد سكان فلسطين الاصليين يعنى دخول الصهاينه في صراع طويل مع العرب.

وهذا ما يفسر بالطبع كراهية الصهاينه لغاندي التي ترجمت مواقفه الى سياسة هندية داعمة للعرب استمرت فتره طويلة ولم تتغير قليلا إلا في الفترة الاخيرة.

وثمة سؤال آخر هل تتمكن فلسفة اللا عنف من دحر الظلم والظالمين؟ انا اظن انه سؤال صعب جدا لان فكرة الدحر تحمل معنى الانتصار العسكري. وفكرة اللا عنف كما افهمها تعتمد على تغيير البيئة عموما لصالح المظلوم الامر الذي يؤدي في النهاية الى استرجاع حقوقه..

المهم ان غاندي نجح في النهاية من خلال تطبيق فلسفة النضال اللا عنفي من تحرير وطنه من الانكليز لكن المحزن انه قتل بعد ذلك على يد متطرف هندوسي. لكن من المؤكد ان قتل غاندي لم يقتل فكرة القوة الأخلاقيه التي تبناها عبر فلسفته والتي باتت تلهم الكثير من المظلومين.

لكن تظل فلسفة غاندي اللا عنفيه مسالة من الصعب الجزم انها قابلة للتطبيق في كل الحالات والظروف ولذا فهي معرضة للنجاح كما للفشل كما في كل تجارب واساليب ونظريات الكفاح ضد الظلم. لكنها أهميتها تكمن في رأي انها تظل فلسفة تلهم المظلومين بأفكار واساليب يمكن الاستفادة منها لاجل تغيير الواقع بلا دماء اوباقل قدر ممكن من العنف والدمار..

 

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4961
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159511
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927476
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49582939
حاليا يتواجد 3819 زوار  على الموقع