موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ابحثوا عن الأصابع الصهيونية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أشرت في حديث سابق إلى أن هناك قوى معادية للإنسانية جمعاء وليس للإسلام والمسلمين فقط، وأن مهمة هذه القوى العمل على توسيع الهوة بين اتباع كل الأديان، بين الشرق والغرب، والسود والبيض، والأغنياء والفقراء، لا لهدف نبيل أو غاية سامية وإنما لإثارة الفتنة وإبقاء العالم على حافة هاوية الخلافات والحروب.

ولا أتردد عن القول في أن الصهيونية العالمية وكيانها الغاصب لأرض فلسطين في مقدمة تلك القوى المعادية للإنسانية، ومن مصلحة هذا الاخطبوط الصهيوني العالمي أن يشبع عدم الاستقرار ليصرف الأنظار عن أفعاله الإجرامية، وليس هناك أفضل بالنسبة إليه من إشعال الحرائق الدينية والاقتصادية ووضع البشرية على فوهة حرب عالمية جديدة يخرج منها منتصراً كما حدث له في الحربين العالميتين الأولى والثانية.

 

ولا يصح أن ننسى وينسى العالم أن هذا الأخطبوط تمكن في الحرب العالمية الأولى من أن ينتزع الاعتراف بوطن قومي، وفي الحرب العالمية الثانية انتزع تعاطفاً فائضاً عن الحاجة من الولايات المتحدة الأمريكية والأنظمة الأوروبية. مكنه ذلك التعاطف من إقامة كيانه الغريب على أرض فلسطين، ولا يدري أحد ما الذي يراهن عليه ويطمح إلى تحقيقه من وراء حرب عالمية ثالثة بعد أن نجح في إشعال حروب صغيرة وكبيرة لم تصل إلى مستوى العالمية. ولم تكن الحرب على العراق ومن قبلها على أفغانستان خالية من لمسات مخالبه الشريرة، ولا بعيدة عن قوة الإعلام التي يمسك بها ويحركها وفق هواه. كما لم تكن المحاولات الأخرى في تأجيج موجه الغضب العربي والإسلامي رداً على الإساءات المتكررة للإسلام ورسوله الكريم، إلاَّ بعض ما يقتضيه مشروعه الذي يعبر بصراحة ووضوح عن رفضه للاستقرار وعن كراهيته لأن يسود الوئام في العالم وأن تقوم بين المسلمين وغيرهم في الغرب خاصة علاقة سوية متكافئة، لأن ذلك - من وجهة نظره الحاقدة - يؤدي إلى فضح المشروع الذي يتبناه وتعطيل تنفيذ خططه القائمة على مراحل لم تعد بطيئة النفس كما كانت في قرون مضت.

إن المسلمين - وهم يشكلون ثلث سكان العالم- يحترمون الأديان السماوية ولا يكون إيمان المسلم كاملاً غير منقوص إذا لم يؤمن بما أُنزل على موسى وعيسى وبقية النبيين، قبل أن يحرفها المتطرفون والمتعصبون من أتباع تلك الديانات. والمسلمون لا يطلبون من أحد الإيمان بدينهم، وإنما يطالبون هذا الدين بعدم الإساءة إلى رسولهم العظيم، وكف الأعمال المؤدية إلى الاستفزاز وإثارة الغضب ودفع الصفوة قبل العامة إلى اتخاذ مواقف حادة لا تتناسب مع أخلاقية المسلم وروح التسامح التي حملها الإسلام عبر العصور. ومهما قيل عن ردود الأفعال العاصفة التي شهدتها بعض المدن العربية والإسلامية تجاه الفيلم البذيء والمسيء إلى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وتجاه الرسوم المسيئة المنشورة في مجلة فرنسية، فإنها كانت وماتزال في أضيق الحدود، ولم يسمح العقلاء بأن يأخذ الاحتجاج المشروع المدى الأوسع ويخرج عن نطاق السيطرة.

وفي تقدير كثير من المتابعين لهذه القضايا والعارفين لمصادرها، أنه ما لم تسارع الحكومات والبرلمانات في الدول الأوروبية والولايات المتحدة من استصدار القوانين الرادعة للعابثين والمستغلين، فإن العلاقة بين الغرب والمسلمين ستصل إلى أسوأ مستوياتها، في زمن تحتاج الشعوب فيه إلى مزيد من التقارب والتفاهم وتجاوز الاختلافات السياسية العارضة لبناء عالم جديد خالٍ من التعصب والعنصرية والاستعلاء والهيمنة، وفي منأى عن إشاعة الكراهية والبغضاء بين الشعوب التي توحدها الإنسانية والمصالح المشتركة والرغبة في السلام.

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14218
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر608641
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55525120
حاليا يتواجد 2976 زوار  على الموقع