موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

وجهان للمسؤول الأمريكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أردت التوقف عند واحدة من القضايا المهمة التي تبحث في الوجه الرسمي للمسؤول الأمريكي والوجه الآخر له بعد أن يغادر المسؤولية، وإذا بحث الكثيرون في مسألة انتقال المسؤول إلى الناقم والناقد بعد خروجه من المنصب، فإن ما أريد التوقف عنده يختلف عن ذلك، والشخصية الأمريكية هي وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول الذي قالوا عنه إبان استحضارات غزو العراق في ربيع عام 2003،

بأنه مسؤول أمريكي، وأنه يتحدث اعتمادا على وثائق دقيقة لا تقبل الشك أو التشكيك، وأن خطابه الذي ألقاه في مطلع شباط ـ فبراير عام 2003، أي قبل بداية الغزو الأمريكي للعراق بشهر ونصف تقريبا، قد استند إلى تقارير مجموع المؤسسات الأمريكية الأمنية والسياسية والإعلامية، التي تتابع الشأن العراقي، أي أن القضية أكبر من باول الذي تحدث بصفته الحكومية ولم يتحدث بمعلومات شخصية على الإطلاق.

 

مناسبة هذا الحديث لا علاقة لها بما تحدث به باول في ذلك اليوم، وإنما يرصد الكيفية التي ترمي بها المؤسسات الأمريكية المسؤولية على أشخاص ثم تتنصل عن مسؤوليتها فيما بعد، وقبول الشخصيات الأمريكية بذلك، لإعطاء صفة النقاء والمهنية والصدقية لتلك المؤسسات، فبعد أن تأكد القاصي والداني أن الولايات المتحدة كذبت على الشعب الأمريكي أولا وعلى العالم أجمع، عندما قالت إن العراق يخفي أسلحة جرثومية وكيميائية تهدد الأمن في العالم، وبعد أن عاد إلى الولايات المتحدة أكثر من مليوني أمريكي خدموا في العراق منذ بداية الغزو حتى هزيمتهم أواخر عام 2011، بعضهم يحمل جراحه وكثيرون معوقون أو مصابون بالهوس والهلع الدائم، أخذ الكثير من الأمريكيين يتساءلون عن سبب الفواجع التي حلت بهم وبأبنائهم في العراق، وبسرعة يستذكر هؤلاء الكذب الأمريكي الذي توجه كولن باول في خطابه الشهير، وشاع بين الأمريكيين قبل غيرهم الكذب الأمريكي في هذه المسألة، وأن أمريكا عبارة عن مؤسسات كاذبة تخدع شعبها قبل غيرهم، وكذبة باول بخصوص العراق كلفت أمريكا وما زالت تكلفها الكثير من الآلام والمآسي والخسائر الاقتصادية.

ما يجري تداوله في وسائل الإعلام الأمريكية حاليا، يصور الحرب على العراق بأنها كانت بسبب قناعات وزير الخارجية الأسبق كولن باول، التي بلورها على شكل خطاب ألقاه في مجلس الأمن قبل الحرب، وقال الجميع في ذلك الوقت إن ما قاله باول يمثل المعلومات الاستخبارية الدقيقة والمؤكدة، التي تقدمها وكالة المخابرات المركزية والأجهزة الأمريكية المعنية بأمر العراق والمنطقة، وإنها لا تقبل الشك لأنها ليست من صياغة باول، أما في الوقت الحالي فإن الطرح يختلف تماما عندما يجري الحديث عن أسباب الحرب على العراق، ويتم رمي المسؤولية كاملة على شخص كولن باول دون التطرق إلى المؤسسات الأمريكية التي تعمدت الكذب على الرأي العام الأمريكي والعالمي، وعلى سبيل المثال تقول صحيفة نيويورك تايمز قبل أيام عن هذا الأمر إن كولن باول وزير الخارجية الأمريكي الأسبق الذي اشتهر بدفاعه عن الحرب على العراق عام 2003 بخطاب ملتهب في مجلس الأمن الدولي، يعيش شكوكا أكثر من أي وقت سابق، حول الدليل الذي (استخدمه) لتبرير غزو بلاده للعراق.

غالبية التحليلات التي تتناول هذه القضية لا تأتي على ذكر المؤسسات الأمريكية وتذهب باتجاه تأثير ذلك على مصداقية كولن باول شخصيا، الذي لم يعد مؤثرا أو فاعلا في الحياة السياسية الأمريكية، كما أن دعوات حقيقية لم تصاحب تلك التقارير والتحليلات لمحاسبة المؤسسات الأمريكية ومحاكمتها على تلك الأكاذيب، التي تسببت بكل هذه الخسائر لأمريكا قبل العراق.

كنت أنتظر ما يقوله باول في خطابه مساء الخامس من شباط ـ فبراير عام 2003، بعد أن اتصلت بي إذاعة البي بي سي البريطانية لمناقشة تقرير كولن باول وزير الخارجية الأمريكي حول العراق، وكانت حينها طبول الحرب تُقرع على أوسع نطاق في كل من واشنطن ولندن لتجد لها أصداء واسعة في أوروبا والعالم العربي والإسلامي، وكان لهذا التقرير أهمية كبرى، لأنه بمثابة قرار الحرب على العراق، وتابعه العراقيون كما تابعت تفاصيله عواصم العالم، واختارتني إذاعة البي بي سي بصفة المراقب المستقل متحدثا من العاصمة العراقية، في حين تحدث في الاستوديو بلندن اللواء وفيق السامرائي أحد المعارضين للحكومة العراقية، ولم أستغرب تصديق العالم لكل ما قاله كولن باول وأيده السامرائي بالمطلق، في حين لا تخفى الحقائق على أي شخص يتمعن في تلك الأدلة المزعومة التي قدمها باول أمام أعضاء مجلس الأمن حول القرار 1441 الخاص بنزع أسلحة العراق ودور الفرق الأممية في ذلك، فقد كان قرار الحرب قد تم اتخاذه لتدمير العراق وتخريب بنيته، ولم يتبقَّ من الخطوات إلا الدخول في التفاصيل، وكان خطاب باول بمثابة المفاتيح النهائية التي تسبق الضغط على الزناد.

لقد فندت بردي جميع المعلومات التي أوردها باول ولم تكن تحتاج إلى حاذق في التفنيد، لأنها كانت في الواقع تفند نفسها بسهولة لكن العالم يسمع القوي ويصدق حتى أكاذيبه.

********

wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44711
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117633
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر481455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55397934
حاليا يتواجد 4024 زوار  على الموقع