موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

وداعاً ناجي علوش- أبا إبراهيم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الفترة ما بين 1960 و1964 انقطعت أخبار عائلتي عني، فقد كنت في السجن، ومنع علينا حتى التراسل مع الأهل، ولما انتهى هذا المنع وصلتني رسالة من شقيقتي سميرة، وأخرى من والدتي أخبرتني عن زواج سميرة شاباً من بيرزيت اسمه ناجي علوش، وكنت أعرف أنه من شباب حزب البعث ويعمل في الكويت.

 

لم يُحدث لي النبأ الصدمة المفترضة؛ بسبب ما بين البعث والشيوعيين في تلك المرحلة من صراع وصل في العراق إلى حد "السحل" في الشوارع. وذلك نتيجة ما كان قد تراكم من خلافات عميقة بين قيادة الحزب وبيني، وإن لم تكن قد خرجت إلى العلن حتى داخل السجن، كما لم تكن قد أدت إلى خروجي من الحزب في تلك السنة.

عندما أطلقت من السجن إثر قرار تبييض السجون لعام 1965، وجدت شقيقتي نهلا وأخي جورج ووالدي ووالدتي يلهجون بحب ناجي، والإعجاب بأخلاقه نضاليته، وكان قد ترك حزب البعث كذلك.

بعد عام قضيته في القدس محاصراً من قبل رجال المخابرات، وقد منع علي العمل وجواز السفر، وحتى الهوية الشخصية أو مغادرة البلاد، ولم أحصل على الهوية إلا بعد صراع كاد يصل إلى المحاكم. وما أن تسلمتها حتى بدأت أفكر بمغادرة البلاد، وكانت علاقتي بالحزب الشيوعي قد قطعت، بعد نقاشات حادة مع أمين عام الحزب فهمي السلفيني (أبو سليم) في ذلك الوقت؛ مما أوجب ضرورة الهرب من الأردن.

بعدها استحصلت على الهوية الشخصية، وتسللت من الحدود إلى دمشق فبيروت، حيث كان ناجي وسميرة وإبراهيم الصغير يقطنون فيها، وكان ناجي قد تسلم إدارة دار الطليعة، وترأس تحرير مجلة دراسات عربية.

منذ تلك اللحظة بدأت تتوثق أواصر العلاقة بين ناجي وبيني، بل سرعان ما جمعت تجربتانا الحزبيتان كلاً منا لتلاق فكري ونظري سياسي، وكان الموقف بتأييد عبدالناصر جزءً رئيساً من هذا التفاهم، كما مسألتا تحرير فلسطين والنضال من أجل الوحدة العربية، والتحرر من التبعية، والتمسك بالاستقلالية والوقوف إلى جانب الطبقات الكادحة، والعمل من أجل اشتراكية عربية، كما اعتماد الماركسية مرجعية بعيداً عن قوالبها التقليدية.

أما الجديد بالنسبة إلي فكان انتماء ناجي إلى حركة فتح لاحقاً، ولم تكن منطلقات حركة فتح حين أطلعني عليها بعيدة عن منهجي الجديد في التفكير؛ إذ كنت أبحث عن اقتراب أكثر وأكثر من نبض الشارع العربي وروحه ووعيه كما عن نظرية في العمل تربط بين تحرير فلسطين والوحدة العربية. وجاءت حرب حزيران 1967 لتطرح الإشكالية بقوة، وقد تشجعت أكثر عندما عرفني في دمشق على محمد أبو ميزر (أبو حاتم) زميل الدراسة في الرشيدية في القدس؛ مما راح يعزز ألفتي بحركة فتح.

في المرحلة الممتدة من 1966 - إلى أواسط 1967 ساعدني ناجي كثيراً، سواء أكان في استضافتي في بيته وأنا المشرد بلا عمل ولا مال، ولا حتى شرعية دائمة للبقاء في بيروت؛ إذ كان علي أن أغادر إلى دمشق مع نهاية كل ثلاثة أشهر. ولكن الأهم كان تأمينه لي فرصة العمل؛ من خلال الترجمة لدار الطليعة، ولا سيما تعاوننا على ترجمة عدة كتب من التراث الثوري العالمي حول الثورات وحرب الشعب وحروب العصابات. فمن خلال هذه الترجمات بدأ يعرف اسم منير شفيق، وهو الاسم الذي ابتعد عن الاسم الذي عرفت به أيام الحزب الشيوعي؛ وذلك لتسهيل مرور الكتب المترجمة من مبضع الرقيب.

وكان ناجي يحضّني دائما على الكتابة السياسية والانتاج الأدبي، وأحسبه كان متسامحاً حتى لو لم يكن ما بين يديه في المستوى المطلوب، ولا سيما من الناحية الشعرية.

وبكلمة يجب أن أسجل هنا للراحل الكبير ناجي علوش فضلاً كبيراً عليّ في مرحلة هي من أصعب المراحل التي مررت بها، فمن كان يترك الحزب الشيوعي في ذلك الزمن، كان عليه أن يذهب إلى بيته ويفكر في مستقبله الشخصي وحياته الخاصة، أما أن يبدأ رحلة نضالية من الصفر مرة أخرى بعيداً من الحزب الشيوعي فقد كان الأمر عسيراً، ولكن العلاقة بالأخ ناجي سهلت عملية البدء من جديد.

هذا ويجب أن نذكر هنا دوراً استثنائياً ليس بالنسبة إلي فحسب وإنما أيضاً بالنسبة إلى ناجي، كما في توثيقه العلاقة بيننا، وكانت دائماً خائفة من أن نختلف، فهذه العلاقة مع الأخ ناجي لها الفضل في وضع اللبنات الأولى للمرحلة الثانية من تجربتي بعد مغادرة الحزب الشيوعي ومغادرة الأردن.

فما علي في هذه اللحظة إلا أن أشدد على هذا الجميل الذي للأخ ناجي في رقبتي.

بيد أن هذا الخلق الكريم لم يقم؛ بسبب العلاقة العائلية التي ربطت بيننا فحسب، وإنما كان سجية أصيلة فيه، إذ كانت حاضرة في خدمة كل صديق ولاجئ سياسي، وحتى من يتعرف إليه للمرة الأولى. ولهذا أحسب أن العشرات - إن لم يكن المئات- ثمة خدمات جلى قدمها ناجي لهم ليس على مستوى عائلته في بيرزيت، أو بالنسبة إلي فحسب، وإنما أيضاً على مستوى كل من عرفه، فمروحته في الخلق الكريم والكريم كانت واسعة باتساع الوطن العربي.

نحن هنا أمام إنسان محب وسلس في التعامل، خدوم يكاد لا يغضب أحداً أو يؤذيه بتكامل فذ مع الاستمساك بالمبادئ والثوابت وعدم المساومة على مواقفه. فناجي في علاقاته الأسرية، وفي صداقاته، وفي التعامل مع المختلفين معه ممن هم في الخندق الواسع نفسه كان نموذجاً، ولهذا استحق كل ذلك الحب والإعجاب والدموع وهو يغادرنا بعد شقاء وكفاح طويلين مع المرض.

كان التعاون والتشارك في العمل السياسي والفكري بين ناجي وبيني وثيقاً بعد انضمامي لحركة فتح، ثم ما عرفته الفترة الممتدة من 1968 إلى 1975 من صراعات داخلية وخارجية. وكان ناجي خلالها نشطا شجاعا مبدئياً مضحياً لا تلين له قناة أمام الصعاب، ولا يتردد في خوض معارك السلاح، ولم يكن ليخشى الاستشهاد، أو الوقوف في عين العاصفة، أو السباحة ضد التيار الجارف. فناجي من الرجال الذين يحترمهم أعداؤهم وأشد حاسديهم؛ بسبب ما امتلكه من مبدئية وصدق وشجاعة واستقامة.

صحيح أن خلافاً عميقاً في ربيع 1975 وقع بينه وبيني، وتحول إلى قطيعة دامت حتى أوائل التسعينيات. وقد بدأ الود يعود ونحن نتعايش مع الموت الذي راح من خلال السرطان يزحف إلى جسد شقيقتي سميرة (أم إبراهيم) التي وقفت إلى جانبه قائدة شريكة في كل معاركه، ولا سيما بعد 1975، وإن كانت مناضلة فتحاوية طوال المرحلة السابقة، وتعرف لها مواقف استثنائية في انقاذ الجرحى في عدد من المعارك، وتحرك تحت وابل القذائف.

الوقوف أمام أم إبراهيم وهي مسجاة على فراش المرض، وقد راحت تئن ذلك الأنين الذي يقطع الأكباد من الألم، على الرغم من المورفين الذي لم يعد يجدي، وهي توصيني بإبراهيم وسلوى، وعدم الابتعاد عن ناجي، أعاد أواصر الصداقة مع ناجي وإن لم نخض في مواضيع الخلاف الماضي، وحاولنا أن نتحاور بإيجابية في مناقشة التحديات الراهنة، ولكن للأسف سرعان ما أصيب أبو إبراهيم بالضربة الدماغية التي أقعدته في الفراش 14 سنة ونيف.

وقد بقي متوقد الذهن، شديد العزيمة السياسية، وحافظ على المبادئ التي ناضل من أجلها كل حياته إلى أن ودع آخر أنفاسه.

فرحمة الله عليك يا أبا إبراهيم لقد أعطيت لفلسطين ولقضايا الأمة العربية ولحركة تحرير الشعوب المضطهدة كل ما عندك من فكر وعزيمة وجهد.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

مراجعات للسلوك والاليات لا للنظرية "فتحاوي عتيق"

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 21 أكتوبر 2018

موضة التطبيع وموضة العدمية في خلط الاوراق بين هذا وذاك وهذا الشيء وما ينفيه هي ...

نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى اسناد

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

  نداء الفصائل السبعة التي التقت في غزة ووضعت الأسس العملية لإنهاء الانقسام، ورسمت بالتفاصيل ...

فلسفة قانون التعاقدات العامة

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 21 أكتوبر 2018

أن القانون رقم 182 لسنة 2018، بشأن تنظيم التعاقدات التي تبرمها الجهات العامة، ينظم الق...

عبدالرحمن سوار الذهب

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    أخبرني الصديق الشاعر علي عبدالله خليفة قبل سنوات أنه كان رفقة والدته المريضة في ...

هل دخلنا القرن 21؟

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    سيبدو السؤال أعلاه غريباً. فحسابياً نحن في القرن الحادي والعشرين فعلاً، فقد دخلناه، كما ...

د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  كم من أخٍ لي صالحٍ – بـــوّأتـه بيديّ لحـدا ما إن جزعتُ ولا هلعت ...

في الذكرى 48 لإعدامه : "سميح أبو حسب الله".. أخذوه بعيداً عن السجن وقتلوه..!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    "إعدام الأسرى".. جرائم كثيرة اقترفتها قوات الاحتلال بلا عقاب وتبريرات أمنية متكررة وادعاءات إسرائيلية ...

أوروبا صديقنا اللدود

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    وقف المفكر المغربي الراحل عبدالكبير الخطيبي حائراً أمام مقولة لفرانز فانون، مؤلف «المعذبون في ...

سقوط الأمم بسقوط أخلاقها

مــدارات | سعدي العنيزي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    عرفنا الشعب الفلبيني منذ سنوات طويلة من خلال العمالة في المنازل وفي التمريض وفي ...

المجرم س!

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

  من يتابع أخبار الجرائم في بلداننا وبغضّ النّظر عن حجم الجريمة، سيجد أنّ المجرم ...

الإجابة على سؤال الدكتور صائب عريقات بسؤال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

قرأت سؤالك إلى حركة حماس، وحتى تجيب حماس على سؤالك بجواب تنظيمي تفصيلي، أجيز لنف...

السنوار وحماس قبل ما نعرف التفاصيل

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

لقاء السنوار مع يدعوت احرانوت او مع الصحفية الألمانية او كما هو يشاع مجرد الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32131
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87818
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1177956
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59317401
حاليا يتواجد 4195 زوار  على الموقع