موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

ناجي علوش في الذاكرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

التقيته أول مرة في دمشق، في صيف العام 1971، كان في ذلك الوقت على رأس ثلة، أصبحت في السنوات اللاحقة تحتل الصفوف الأولى من النخبة الفلسطينية المثقفة، تحاول لملمة جراح الثورة وتصويب مسارها المتعثر. كنت قد قرأت له قبل أن ألتقيه، ووجدت فيه مناضلاً وطنياً فلسطينياً أصيلاً،

أوضح ما فيه شعوره القومي، وقومياً عربياً، أصدق ما لديه حسه الإنساني، من دون أن ينفصلا عن إيمانه بمفاهيم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية. قبل أن ألتقيه، كنت أحس بأنه بقدر ما كان يبدو، أحياناً، “شعبوياً” في كتاباته، بقدر ما كان يصطبغ أسلوبه، في أحيان أخرى، بلكنة “أستاذية”. لكنني بعد أن التقيته، اكتشفت أن تلك “الشعبوية” لم تكن تصنعاً، بل كانت تعبيراً صادقاً عن التصاقه الأصيل بهموم شعبه، وقضايا أمته. أما لكنة “الأستذة” التي كانت تأتي في سياقات معينة، فلم تكن غير “طريقة” كان يراها أقصر طريق صالحة للتعبير لإيصال أفكاره وقناعاته، إلى قرائه بأكثر قدر من الوضوح.

 

كثيرون ممن أساؤوا فهمه رأوه متشدداً، وقد كان كذلك ولكن في الحق والمبدأ، من دون تعصب أو ادعاء. والحقيقة أنه كان متفهماً لمخالفيه، لكنه لم يكن مستعداً للتنازل أو المساومة أو المهادنة. وقد أظهرت الأيام أنه كان ديمقراطياً منفتحاً على الرأي الآخر، وكان مستمعاً ممتازاً، يصغي لمن يحادثه بانتباه شديد، فإذا اختلف معه حول مسألة ما، كان يناقشه فيها باحترام أشد. تشدده كان في ما يتصل بالمبادئ والاستراتيجية، واستعداده للتفاهم كان موجوداً في ما دون ذلك، أي بما يتصل بالتكتيك الذي لا يسيء إلى، أو ينعكس بالضرر على الاستراتيجية والمبادئ. لم تكن له مصالح خاصة، ولم يسع لتكون له مثل هذه المصالح، وكان دائماً جاهزاً للتنازل عمّا هو حق شخصي، لكنه كان أعند ما يكون، وغير مستعد لمناقشة فكرة قد توحي بالمساومة على ما هو حق للناس، أو ثابت من ثوابت القضية الوطنية، أو القومية. من ذلك جاءت مواقفه السياسية الجريئة التي كانت أحياناً توحي ب”لا واقعية” سياسية، بينما الحقيقة كانت تمسكاً بالمبادئ في تواضع جم، كان يذكرني برمز وطني وقومي كبير، هو الحكيم جورج حبش، فكلاهما كان يشعر من يحادثه بأن الأدوار قد انقلبت، وأن “الأستاذ” قد تحول إلى “تلميذ”، والعكس بالعكس.

منذ لقائي الأول مع ناجي علوش، وحتى آخر لقاء تم بيننا، والذي كان - للأسف- قبل نحو سنتين، وبعد صراع مع المرض لاثني عشر عاماً لم يؤثر في قناعاته أو يوهن من عزيمته، لم تهتز في ذهني صورة “المثقف العضوي” الذي كانه، بل تأكدت بالقول والعمل عبر مسيرته الطويلة. وكل ما آخذته عليه رومانسيته، التي كشفت دائماً عن جيناته الشعرية، ربما أكثر مما كشفت عنها دواوينه الثلاثة. كنت أرى الطيبة المفرطة التي كان يتعامل بها مع بعض الناس، فقلت له مرة: السياسة ليست طاهرة، ولا هي من عمل الملائكة، والنوايا الطيبة كثيراً ما توصل إلى جهنم، فكان يبتسم ويقول: أحسن الظن بالناس يا رفيق. وسألته مرة: كيف يمكن للثائر المقاتل، والمفكر العلماني، أن يكون رومانسياً إلى هذا الحد، فالثورة، قبل وبعد كل شيء، علم. قال لي يومها: الثورة، قبل وبعد كل شيء، حلم. إن لم يحلم الثائر، خصوصاً إن كان فلسطينياً، فسيكف عن أن يكون ثائراً، في ربع الطريق، أو ثلثها أو نصفها، لكنه بالتأكيد لن يواصل المشوار حتى النهاية. بعدها لم أعد أستغرب حجم التفاؤل الدائم الذي كنت أراه في وجهه وكلماته في أحلك الأوقات.

ومنذ خطواته الأولى، بعد أن تحول إلى “سياسي محترف”، كانت “القضية” لديه بسيطة واضحة، لكن الصعب كان تحقيقها الذي كانت دونه أهوال. وفي كل ما ألف من كتب، وكل ما كتب من مقالات، وكذلك في كل أحاديثه، لم يزد على طرح المسألة المعقدة بالفكرة البسيطة التالية: فلسطين جزء من الوطن العربي، كما الشعب الفلسطيني جزء من الأمة العربية. تحرير تلك يحتاج إلى تحرير ذاك. وفلسطين اغتصبت على أرضية التجزئة، والوحدة العربية هي طريق التحرير، لكن العلاقة جدلية، وما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة. وعلينا أن نخوض الحرب الدائرة على جميع الجبهات في الوقت نفسه، ولا يمكن تأجيل أي منها، من دون أن نتجاهل أنها قضية حرية وعدالة وهي وثيقة الصلة بالقيم الإنسانية. هكذا ببساطة كان يضع علوش القضية الفلسطينية في إطارها ذي الدوائر الثلاث، الوطنية والقومية والإنسانية، دوائر مفتوحة بعضها على بعض، والعلاقة بينها أيضا جدلية، والتأثير فيها متبادل.

ناجي علوش بدأ بعثياً، وأصبح فتحاوياً، ثم استقل في تنظيم أنشأه بنفسه، لكن ثوابته ظلت من دون تغيير أو تبديل على طول الطريق، وفي كل المحطات كان مناضلاً عنيداً، ومقاتلاً صلباً، ومثقفاً عضوياً. كانت انتقالاته كلها اجتهاداً دائباً للارتقاء بمستوى نضاله لوضع ثوابته على أرض الواقع الصلبة، بالتفاني والجهد الصادق المثابر، والالتزام الصارم بالثوابت. كم نجح وهل فشل؟ ليست تلك هي المسألة، المسألة أنه لم يستسلم، ولم يلق السلاح، ولم يغادر الميدان، حتى اللحظة التي فارقنا فيها. ناجي علوش.. رائد من رواد النضال الفلسطيني لم يكذب أهله، لذلك لن ينساه أهله، وسيظل رمزاً للنضال الوطني، ومثلاً لثبات المناضلين على المبادئ.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

العرب ونظام العولمة 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    بداية لابد من الإشارة إلى أن حالة التخلف والتأخر الذي تعيشه المجتمعات العربية يعود ...

أمام شاشة البناية

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 15 سبتمبر 2018

    كنتُ في زيارة لصديق انتقل للتو للعيش في شقة ببناية جديدة، بالكاد ابتدأ السكان ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الجمعة, 14 سبتمبر 2018

    يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي ...

جرائم داعش بحق الأيزيديات

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

    بعد أن قرأت رواية"ليلى وليالي الألم" للكاتب العراقيّ الكرديّ الأيزيدي خالد تعلو القائدي، وكتبت ...

بين نيويورك وتورا بورا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    في كتابه «تغريب العالم»، كتب الباحث الفرنسي سيرج لاتوش: «إن رجال الأعمال في القارات ...

في وداع الرجل الصالح الحاج ابراهيم محمد صبيحات ( أبو محمد )

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

  أبى العم الحاج ابراهيم محمد صبيحات " أبو محمد "، ابن قرية سالم ، ...

حسابات إدلب

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 9 سبتمبر 2018

    كان لكلٍ من أطراف الصراع في سوريا حساباته في إدلب، وهي حسابات مختلفة حد ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16495
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118511
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر631027
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57708576
حاليا يتواجد 2545 زوار  على الموقع