موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مرسي رئيسا...نصرٌ بمذاق الهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سيُكشف اليوم – رسمياً – عن إسم الفائز في الانتخابات الرئاسية المصرية...الأرجح أن الفوز سيكون من نصيب المرشح الإخواني محمد مرسي، لكن المسافة القصيرة التي تفصله عن مرشح "الفلول" الفريق أحمد شفيق، تُبقي الباب مفتوحاً للتكهنات والاتهامات المتبادلة، حتى الدقيقة الأخيرة.

 

 

فاز مرسي ولم يهزم شفيق...ففور المرشح الإخواني جاء ممزوجاً بمذاق الهزيمة...حصل على نصف أصوات المقترعين، وبما لا يزيد كثيراً عن ربع "الهيئة الناخبة" فقط، يشكلون الكتلة التي تضم الإخوان والسلفيين، معظم السلفيين وأنصار أبو الفتوح فضلا عن مئات ألوف المصوتين، الذين لن نعرف عددهم، ممن صوتوا لمرسي نكاية بشفيق ورغبة في قطع الطريق على فلول النظام المنحل والحؤول دون عودتهم للسلطة، هذا هو واقع الحال الذي يتعين الاعتراف به من دون مورابة.

وعلى المنتشين بـ"سكرة" النصر الإنتخابي، أن يتأملوا جيداً في مغزى حصول مرشح الفلول على نصف أصوات المقترعين تقريبا (ربع أصوات الناخبين عموماً)...في بلد لم تغادر ثورته، الأوسع والأنبل والأشرف، شوارعه وميادينه...فالذين صوتوا لشفيق، بعضهم فعل ذلك لأنه من "الفلول" أو متأثر بدعايتها السوداء، لكن كثيرين ممن صوتوا لشفيق إنما فعلوا ذلك نكاية بالإخوان وخوفاً من مشروعهم السياسي/ الديني، الذي لم تنجح الجماعة في رفعه إلى مستوى "المشروع الوطني الديمقراطي البديل".

بعض الذين صوتوا لشفيق، ولا نعرف أعدادهم الآن وقد لا نعرفها مستقبلاً، إنما فعلوا ذلك في ضوء ما شاهدوا وتابعوا من أخطاء وخطايا قارفتها الجماعة في زمن الثورة القياسي، وقد كنا خصصنا مقالاً لعرضها بإسهاب ونكتفي هنا بذكر بعضها فقط: الرقص على حبلي "التحرير" و"العسكر"، التخلي عن الثورة في بعض مفاصلها، قطع الوعود والتنكر لها (عدم خوض انتخابات الرئاسة)، الميل للهيمنة والاستئثار (قصتهم مع أبو الفتوح والهيئة التأسيسية) ورغبتهم التي لم يستطيعوا كبح جماحها بالإستئثار بمختلف مفاصل السلطة والحكم في البلاد من دون أن يبددوا "المساحات الرمادية" الواسعة في خطابهم السياسي والفكري.

مشكلة الرئيس المنتخب، فضلا عن مشاكل مصر المستعصية التي سيجد نفسه مضطراً للتعامل معها وتحمّل مسؤوليتها، أنه سيؤدي اليمين أمام محكمة دستورية، كانت السبب في حل "برلمانه" ذي الغالبية الإسلامية، ومكّنت غريمه ومنافسه السياسي من خوض غمار الانتخابات حتى "ورقة الاقتراع الأخيرة"...مشكلة الرئيس أنه سيزاول مهام عمله بصلاحيات منقوصة، تمكن المجلس العسكري من السطو على جزء منها، وأهمها سلطة التشريع وتشكيل الهيئة التأسيسية للدستور الجديد، سيما بعد الإعلان الدستوري المكمّل.

سنكون أمام رئيس أعزل، مسلوب الصلاحيات، محاط بمؤسسات دولة قضائية وأمنية وعسكرية، لا تُكنّ له ودّا ظاهراً ولا خفياً...بل أنها ستعمل بكل ما أوتيت من عزم وقوة وادوات، على إحباط تجربته واختزالها، وحديث الانتخابات الرئاسية المبكرة في مصر، بدأ يشق طريقه حتى قبل لحظة الإعلان الرسمي عن نتائج الإنتخابات الرئاسية، وثمة من يقول أننا أمام رئيس انتقالي مؤقت، لن تتعدى فترة ولايته السنتين القمريتين.

لكن الرئيس، ومن خلفه الجماعة، بمقدوره أن يتسلح بـ"ميدان التحرير" وأن يلوذ به من جديد، فهو آخر قلاع الثورة وأوراق قوتها الصلبة، لكن عليه أن يفعل ذلك بنية صادقة هذه المرة، وإرادة انفتاحية وتشاركية مع مختلف قوى الثورة ومكونات المجتمع المصري، ومن دون أي استثناء...صحيح أن جدار الثقة بين الإخوان وبقية المكونات الثورية المصرية قد انهار، وصحيح أن انهياره حدث في جزء رئيس منه على يد الإخوان أنفسهم...لكن الصحيح كذلك أن الفرصة لم تفت بعد لتصحيح الخلل وتجسير الفجوات ومراجعة الذات وممارسة النقد والنقد الذاتي، وتدارك ما يمكن تداركه.

والحقيقة أن ما جرى في مصر خلال السنة الفائتة من إنتخابات واستفتاءات، إعلانات دستورية وأخرى مكملة ومتممة، إنما يعد "بروفة" للاختبارات الأكبر والأوسع التي ستشهدها البلاد في قادمات الأيام، وهي فرصة أمام الجميع لوقفة مراجعة مع الذات والاخر، وحشد القوى وبناء الائتلافات بعيداً عن "نزق" الثورة وفورانها...سيما إن أدرك الجميع، بمن فيهم الإخوان، وبشكل خاص الإخوان، بأن النظام القديم لم يرفع الراية البيضاء بعد، ولم يفقد أدواته وقواعد نفوذه، وأن خطره على الثورة ومآلاتها، ما زال قائماً.

هي أيضا فرصة لقوى الإصلاح والتغيير الديمقراطي في البلاد، لحشد الصفوف وشحذ الهمم وتوحيد الكلمة...فقدر مصر لا ينحصر بين مرسي وشفيق، بين المرشد والمشير، بين الفلول والإخوان، ثمة فضاءات أخرى تكشفت عنها الثورة المصرية، يجب سبر أغوارها والرهان عليها وتطويرها، فلا يجوز السماح بتكرار ظاهرة تصويت المصريين لشفيق خشية من "فوبيا الإخوان"، كما لا يجوز السماح لمرسي بالحصول على أصوات من قرروا أن لا عودة أبداً للنظام القديم بفساده واستبداده...هذه "ثنائية" يجب أن لا يظل المصريون أسرى لها، مهما كان الثمن.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18114
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47581
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر746210
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54758226
حاليا يتواجد 2788 زوار  على الموقع