موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

سجائريات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

صديق كريم وعزيز طلب، ونادرا ما يطلب، أن أشترى له من سوق حرة في أحد المطارات نوعا من السجائر قل أن تجدها في السوق العادية، في مصر أو خارجها. لم يخطر على بال صديقي الكريم والعزيز أنه بهذا الطلب وضعني أمام معضلة. صعب جدا أن أرفض له طلبا، وصعب جدا أن ألبي هذا الطلب. من أين له أن يعرف أن طلبا بسيطا مثل هذا الطلب يمكن أن تتعدد جوانبه الأخلاقية فتكون له صلات مع الحب والكره والشوق والعتاب، وأن تكون وراءه خلفية عريضة من تجارب «عاطفية» وذكريات شخصية؟

 

*******

أقمت لفترة غير قصيرة في ضاحية من ضواحي مدينة تونس، في بيت يقع على سفح غابة مرتفعة عن سطح البحر أمتارا غير قليلة بشارع يكاد يكون منعزلا عن بقية شوارع الضاحية، لا يدخله إلا من كان يقصد دارا سكنيا ودارا أخرى يسكنها أحد كبار التجار وعائلته. حذرني أصدقاء من أنه إذا وقع طارئ سيكون عسيرا الاستعانة بصديق من خارج الضاحية. كانت إجابتي عن هذا التحذير وتحذيرات أخرى هو أنني لم أقابل يوما مشكلة مع الهاتف التونسي أو أنبوبة البوتاجاز، فالحياة في تونس سهلة وخالية من المتاعب.

*******

وفي ليلة من ليالي الشتاء التونسي، الصاخب رعدا والمبهر برقا والغزير مطرا، وقع الطارئ الذي حذروني من وقوعه. فجأة تفاقم الرشح الذي قضيت بسببه يومين في الدار لا أغادر. ارتفعت درجة الحرارة وتضخمت اللوزتان حتى انسد الحلق تماما. لم أستطع التنفس، ولم أتمكن من النطق، وشعرت بما يمكن أن يشبه الموت يزحف ضاغطا على صدري وأطرافي. وفي لحظات فارقة تمكنت من الاقتراب من الهاتف والضغط على أرقام أحد الأصدقاء. وغبت عن الوعي.

*******

أفقت في الصباح على فراش في مستشفى «التوفيق»، وهي تبعد مسافة خمسة عشر كيلو مترا عن الضاحية التي أسكن فيها، وكان يجلس إلى جانب الفراش طبيب، عرفت فيما بعد أنه كان وراء إنقاذ حياتي عندما عاجلني بحقنة من دواء الكورتيزون خففت التهاب الحلق وفتحت مسارا للتنفس والنطق. لم يضع الطبيب وقتا في المجاملات أو مراعاة الحال، وانطلق يوجه وابلا من تهم الاستهتار بالصحة وضعف الإرادة والخضوع للإدمان. وفي النهاية وبلهجة قاطعة وجه إنذارا حاسما، في شكل خيار مستحيل، أن أقلع فورا عن التدخين فأعيش أو أستمر فيه فأموت.

*******

قضيت أسبوع النقاهة في المنزل حتى زال تماما أثر الاحتقان واختفى طعم الدواء وعدت أمارس تفاصيل الحياة العادية باستثناء عادة التدخين. أخذت إنذار الطبيب مأخذ الجد مقررا عدم العودة إلى السيجارة. وبالفعل وضعت علبتها في مكان قصي بعيدا عن متناول يدي. كانت ثقتي في نفسي كاملة وقوية وكنت عازما على تجاهل العلبة وما في داخلها. عشت أياما لا أقربها، غاضبا عليها، كارها شعوري بالذنب بسبب ما ارتكبته في حق نفسي والكثيرين بسبب علاقتي الطويلة معها. رفضت أن نجتمع منفردين في مكان مغلق وطلبت من زميلاتي وزملائي في العمل عدم اصطحابها خلال زياراتهم لمكتبي.

*******

بمرور الوقت حصلت على القوة اللازمة لبدء حياة جديدة بدونها. قدرت أن المواجهة ضرورية لإزالة أي شك في نفسي حول هذه العلاقة وتداعياتها. أدركت أنني لم أعد أحمل لها ضغينة وخاصة بعد أن خلت عروقي من أي أثر لرحيق أو سموم كانت تبثها فيها. تحررت من نفوذها، أو هكذا فكرت. أستبعد أن أحدا سيصدق أن درجة حرارة جسمي ارتفعت وأصابعي ارتعشت وأنا أنقلها برفق وحنان من علبتها لأضعها أمامي على المائدة. كانت بيضاء ناصعة، بريئة وصادقة وهي تستلقي مستكينة وضعيفة. جرى بيننا حديث بدأته من جانبي بالعتاب. خيل لي أنني قلت لها إنني كنت قويا بدونها وقبل أن أعرفها فجعلتني ضعيفا في وجودها وغيابها. استحوذت على وقتي وجهدي وأعصابي، وتركتني بقدرات أقل وبخاصة القدرة على التفكير والتركيز. تخيلت أنها ردت على عتابي. قالت، بهدوئها المعتاد وقدرتها الخارقة على جذب الاهتمام وفرض الإنصات، «لا تلومن إلا نفسك».

*******

قالت وقالت.. أنت الذي كنت تسعى إلى حيث أكون داخل علبتي أو مخبأة في درج أو راقدة في جيب رجل غريب. أنت يا من حرصت على أن تستمتع بي عديد ساعات النهار وبعض ساعات الليل وأنا بين أناملك أحترق. يا صديقي دعني أتباهى، فأنا لا أعرف أحدا، أو شيئا، عاش بين أناملك أطول مما عشت أنا بينها.

تعمدت، منذ كنت شابا يافعا ولافتا، أن أكون دائما وأنا داخل علبتي أو خارجها أقرب إلى قلبك من أي شيء آخر. كنت لا تشتري القميص إلا وتشترط أن يكون له جيب مخصص لي عند القلب. أنا لم أسع إلى هذا المكان ولكني أحببته على الفور وبعدها لم أطق فراقه. أذكر كيف كنت تضعني بأصابعك الحنونة بين شفتيك، أحيانا تتركني بينهما ثوان، وأحيانا دقائق، وأحيانا ساعات. لم أتبرم يوما أو أشكو. كيف أتبرم أو أشكو، وهناك في هذا الكون من يحسدني على نعمة ونعيم. عشت معك واثقة من أن شخصا أو شيئا لم يحظ بما حظيت أنا به، قضيت عمرى كله تحتضني بصدرك الدافئ وتقبلنى بفم متعطش حبا.. لسيجارة ودخان.

*******

استمعت واستمعت.. ولم تصدر عني، على امتداد ساعات الحديث الطويل عبارة تنم عن كره أو رغبة في الانتقام والثأر، رغم أن بوادر القطيعة كانت واضحة. كنت أعرف أنها كادت تتسبب في قتلي، وأنها قتلت أصدقاء عديدين، ومازالت تقتل. خانت عهود مودتي.

*******

دخلت السوق الحرة وتوقفت أمام «كراتين» السجائر المرصوصة بأناقة في فترينة، لا أجمل منها في السوق إلا فاترينة العطور. طال وقوفي وكان ترددي ظاهرا. مشيت مرارا نحو أرفف وفاترينات أخرى لأعود دائما وأقف أمام فاترينة السجائر. رأيت أنواعا لم أجربها وأنواعا أخرى لازمتني سنوات وأظن أن دمعة هربت من عيني وأنا أنظر إلى كارتونة حمراء تحمل اسم السيجارة الأولى التي دخنتها ولم أتجاوز السادسة عشرة من عمري. انتبهت على صوت عاملة بيع مغربية اللهجة وودودة الطلة تهمس في أذني: سيدي، لا تشترها من فضلك، إنها تقتل.

*******

حملتها بين يدي حتى الطائرة واحتلت المقعد الملاصق لمقعدي وخرجنا معا من المطار ومن هناك إلى منزل الصديق العزيز الكريم الذي استقبلها بحفاوة بالغة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29407
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29407
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر773488
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45835876
حاليا يتواجد 3640 زوار  على الموقع