موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لماذا تتقدم الهند ويتخلف العرب؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو العنوان أعلاه تنويعاً على السؤال الذي أثاره مفكرو النهضة العرب، خاصة رفاعة الطهطاوي وجمال الدين الأفغاني ومحمد عبده: “لماذا يتقدم الغرب ويتخلف العرب”، وهو سؤال بدا، ولا يزال، منطقياً، كونه يعقد مقارنة بين سياقين حضاريين مختلفين: الغرب والشرق، ولكن الحديث هنا يدور عن مقارنة بين ثقافتين تقعان في السياق الشرقي: الهند من جهة والعالم العربي من جهة أخرى.

 

لماذا تتقدم الهند اقتصادياً وتكنولوجياً من دون أن تتخلى عن خصائصها الثقافية والروحية، وثمة سؤال آخر لا يقل أهمية، يتمحور حول قدرة هذا البلد، المستعمرة البريطانية السابقة، شأنها شأن الكثير من بلداننا العربية على أن يقيم نظاماً ديمقراطياً ممتداً منذ الاستقلال حتى اليوم، وينجح في اختبارات الديمقراطية المتكررة، من دون أن تخرج عن مسارها في مطلق الأحوال، ويخفق معظمنا في أول اختبار للديمقراطية؟

لماذا تنجح التنمية والديمقراطية بتلازم لافت هناك، وتخفق التنمية والديمقراطية على الصعيد العربي في تلازم لافت أيضاً؟

سؤال كان موضع سجال كثير من المفكرين والباحثين العرب، بينهم على سبيل المثال الدكتور سمير أمين، الذي حاول تقديم قراءة غير أوروبية، ولنقل غير نمطية لتاريخنا، بغية التعرف إلى جذور العجز العربي المزمن، حين لاحظ أن فتوحات الاسكندر الأكبر أنشأت فصلاً جديداً في تاريخ منطقتنا، ويقصد بذلك المنطقة التي تشمل الشرق الأوسط الذي أصبح فيما بعد عربياً إسلامياً، والغرب الذي صار مسيحياً، فأنهت الانعزال لمختلف شعوب العصر القديم، ومن هنا تكونت منظومة مجتمعات خراجية (من مفردة الخراج) تشترك في أهم سماتها الاجتماعية والثقافية.

إلا أن القفزة الكيفية أو النوعية التي انطلق منها النظام الرأسمالي لم تحدث على شواطئ البحر الأبيض المتوسط التي كانت تمثل المركز الحضاري العالمي، بل على عكس ذلك هجرت القوى الدافعة في هذا الاتجاه هذه المنطقة لتستوطن في المناطق الطرفية سابقاً في شمال غرب أوروبا على شواطئ المحيط، ما أدى إلى انتقال المركز إلى هناك، وتهميش المركز المتوسطي القديم.

هذا الإلحاح على تحديد جذور التطور التاريخي يشكل جسراً لفهم طابع تراثنا التاريخي وأسباب تخلفنا، ومن ثم غلبة الغرب علينا، فذلك الفهم من أهم العناصر المطلوبة للنهضة وإنماء قدرة فكرية صحيحة على المستوى الذي نحن في حاجة إليه من أجل رسم بديل فعال للممارسات الراهنة التي ورطتنا في مأزق تاريخي لم نخرج منه بعد.

الرهان هنا معقود على الدور الذي يمكن أن تلعبه “الانتلجنسيا” كفئة اجتماعية حاملة لمشروع النهضة والتغيير في البلدان التي كانت تسمى “عالماً ثالثاً”، إذا ما اشتركت في إنتاج المشروع المجتمعي في مجال معين من مجالات احتياجات إقامة هذا المشروع، ليشمل طرح نظم القيم والأفكار اللازمة للنهضة.

يُعول على هذه الفئة في أن تكون قاطعة في رفض الوهم الذي يدعو لتجانس الإنسانية من خلال تعميم النمط الغربي، والتخلص من الخصوصيات الثقافية باعتبارها مسؤولة عن تخلف شعوب البلدان النامية، فيما تبرهن نماذج ثقافية وحضارية أخرى، كما هو حال الهند مثلاً أو الصين أو سواهما، أن في هذه الخصوصية عوامل خصبة إذا ما اتحدت وتفاعلت مع المقتضيات الكونية للتحديث وشروطه.

******

madanbahrain@gmail.com

 

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24863
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر723492
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54735508
حاليا يتواجد 3251 زوار  على الموقع