موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

احتلالات بغداد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أحد عشر احتلالا أجنبيا تعرضت له بغداد في تأريخها، وهو الموضوع الذي أخذ الحيز الأكبر في نقاشات شريحة واسعة من العراقيين منذ صبيحة العاشر من ابريل عام 2003، إذ انتقلت نقاشات وحوارات العراقيين، من التوقعات والاتمالات المتأرجحة بين الانتصارات الباهرة على القوات الأمريكية، أو إعاقة تقدمها لأشهر عديدة،

الى البحث في تأريخ احتلالات بغداد، وهو أمر فرضه الواقع وما حصل على الأرض، كما أن الناس قد يجدون درسا من تلك الحقب الزمنية التي تعرض خلالها هذا الشعب الى الغزوات، وكيف تعامل الناس مع الغزاة، وكيف نظر الغزاة اليهم، وربما بحث البعض في جوانب أخرى من العيش في ظل الغزاة، وما هو نوع الطعام الذي تأكله الشعوب الواقعة تحت الاحتلال وما هو الفكر والثقافة التي يجب أن يتغذى عليها الجميع.

 

تضم صفحات الاحتلال لأي بلد الكثير من الدروس والعبر حالها حال كل المحن الكبيرة والويلات، التي تتعرض لها الامم والشعوب، وسرعان ما وجد العراقيون بلدهم وقد وقع تحت قوة احتلال كبيرة، بعد أن بسطت القوات الأمريكية سيطرتها على العاصمة العراقية وانتشرت قطعاتها ودورياتها في العديد من أحياء بغداد في التاسع من ابريل عام 2003، ولم يكن أمام الجميع إلا الإقرار بالامر الواقع والركون الى التعامل مع الحالة الجديدة كل حسب قناعاته ورؤاه وتصوراته، ولم يعد مجديا الحديث في التوقعات والإمساك بالشعارات وقراءة تطور الأحداث في ضوء الأهواء والرغبات.

ومثلما استحضر العراقيون في صبيحة اليوم الاول من الاحتلال الأمريكي في العاشر من ابريل عام 2003، أبرز احداث احتلالات مدينة بغداد هذه المدينة التي تمثل رمزية العراق، فإننا نستذكر ما استحضره العراقيون في ذلك اليوم، لأن التأريخ يحمل أكثر من مهمة، فهو عندما يسجل الأحداث، ليس القصد منه تثبيت التأريخ فقط، وإنما القصد منه منح الفرصة أمام الأجيال الأخرى لتأمل الحدث وربطه بمثيلاته ومن ثم استخلاص العبر من كل ذلك، وإذا كان تأريخ العلم يعطي النتائج التراكمية ليضيف العلماء اللاحقين للسابقين، فإن تأريخ الامم والشعوب يعطي في محطات المحن الكبيرة دروسا أخلاقية كبيرة في الموقف وتجليات النفس البشرية في المحنة بين المشرف منه والمخزي، والتأريخ يحمل بين صفحاته الكثير من المواقف العظيمة وعكسها.

قد يتفاجأ الكثيرون إذا عرفوا أن كثرة احتلالات بغداد سرعان ما أعطت زخما ايجابيا للكثير من العراقيين وتحديدا الشباب منهم، فالذين أرادوا تثبيط الهمم وقالوا إنه ليس ثمة نسبة في موازين القوى بين العراقيين الذين وقعت بلادهم تحت الاحتلال الأمريكي، وما يحتاز عليه المحتلون من قوة عسكرية واقتصادية وإعلامية وسياسية، ورد البعض على ذلك بالقول، التأريخ يقول إن العراق شعب حي ولا يمكن ان يقبل بالخنوع والعيش تحت ذل الغزاة، واستحضر هؤلاء الذين وثقوا من حيوية أهلهم تلك الاحتلالات الكثيرة وقالوا، لقد انتهى اخر المطاف بجميع الاحتلالات الى الخروج من أرض العراق، وأعطى التاريخ في هذه الخاصية المهمة زخما للروح المناوئة للغزو منذ يومه الاول.

أحد عشر احتلالا كبيرا واحتلالات أخرى سبقت الغزو الأمريكي للعراق، كان اخرها قد وقع قبل تسعة عقود من هذا التاريخ، عندما احتلت بريطانيا العظمى العراق عام 1917 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ومثلما رفع الغزاة الأمريكيون شعار التحرير فقد قال الانجليز إننا جئنا محررين لا محتلين، إلا أن تلك الشعارات لم يهضمها العراقيون الذي استلهموا عبر التاريخ ودروسه، وجابهوا تلك الأكاذيب الاحتلالية بثورة العشرين، التي أثمرت هزيمة المحتل وفرض إرادة العراقيين، ولدروس ثورة العشرين خصوصيتها وعمقها بالنسبة للعراقيين، فإذا كانت الاحتلالت العشرة السابقة قد حصلت ضمن صراع بين قوى وإمبراطوريات خارجية وكانت بغداد مركز الحروب والقتال، فإن الاحتلال البريطاني قد جوبه برفض عراقي خالص، ما أعطى درسا في معنى المواطنة دون وجود لأي تأثير حزبي او ايديولوجي، كما أن روح الرفض وعدم قبول الاحتلال البريطاني ما زالت تعيش بين العراقيين، فهناك من المعمرين في العراق ما زالوا يروون تفاصيل ذلك الغزو وكيف تصدى له العراقيون من اقصى الجنوب العراقي الى اقصى شماله، كما أن العراقيين من الآباء والأحفاد قد سمعوا من الآباء والاجداد قصص الشجاعة في مقاومة القوات البريطانية، التي اضطرت لقصف المدنيين بالطائرات بعد نشوب الثورة ضدهم.

وفي عناوين احتلالات بغداد، التي حصلت منذ الغزو المغولي عام 1258 وحتى الآن سنجد الكثير من الدروس والعبر، وهو ما نتناوله في مقالنا القادم باذن الله.

*****

Wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43300
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر531770
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448249
حاليا يتواجد 4810 زوار  على الموقع