موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color

في رثاء رجل نادر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كل الذين عرفوا محجوب عمر أحبوه وبكوه، لكن قليلين هم الذين فهموه. الجميع رأوا فيه إنسانا نبيلا ومناضلا من الطراز الأول، إلا أنني أزعم أنه كان إنسانا نادرا بلا نظير تقريبا. والذين تحدثوا عنه باعتباره ابنا للحركة الشيوعية المصرية، وقفوا عند فترة معينة في تاريخه، لم ينكرها الرجل لكنه تجاوزها

بمراحل إلى الحد الذي دفعه حين التحق بالمقاومة الفلسطينية عام 1969 في عمان لأن ينضم إلى حركة فتح وأن يرفض الانخراط في المنظمات اليسارية العاملة هناك (الجبهتان الشعبية والديمقراطية). وقال لي الأستاذ عبدالقادر ياسين اليساري الفلسطيني الذي رافقه في سجن الواحات والتقاه في عمان انه في تلك المرحلة لم يكتف بالابتعاد عن الجبهتين الشعبية والديمقراطية، وإنما نأى بنفسه أيضا عن يسار فتح وصار أقرب إلى القياديين ياسر عرفات وخليل الوزير (أبوعمار وأبوجهاد)، لذلك أصبح يحسب على التيار الوطني وليس اليساري. مما يذكره ياسين أيضا أن محجوب عمر أمضى عشر سنوات في سجن الواحات (من عام 54 إلى 64) رغم أنه كان محكوما عليه مدة ثماني سنوات فقط لأنه كان مسئولا عن خلية الحزب الشيوعي في جامعة إبراهيم باشا (عين شمس حاليا). والسبب في إطالة المدة أنه طلب منه وقت إطلاق سراحه أن يسجل إدانته لما فعله ويتعهد بوقف نشاطه، لكنه رفض التوقيع على ذلك الإقرار الذي وقع عليه آخرون. وحينذاك أعيد إلى السجن مرة أخرى كمعتقل، حيث أمضى سنتين قبل أن يطلق سراحه بعد ذلك. وبعد خروجه ظل محتفظا باسمه الحركي الذي كان يستخدمه خلال فترة عمله السري، حتى عرفه الجميع باسم محجوب عمر ونسوا رؤوف نظمي، واسمه المدون في شهادة الميلاد.

 

الكتابات المحدودة التي تعرضت لسيرته قدمت رحلته وذكرت فضائله، لكنها تضمنت معلومة غير دقيقة، حين ذكرت أن الرجل اشترك في الثورة الجزائرية، وهو استنتاج انبنى على أنه سافر إلى الجزائر بعد أربع سنوات منذ خروجه من السجن. والحقيقة أن الثورة الجزائرية انطلقت وحققت انتصارها وهو في سجن الواحات. وكان ذهابه إلى الجزائر في سنة 1968 (بعد ست سنوات من الاستقلال عام 62) ليعمل طبيبا هناك. ومن الجزائر انتقل إلى فرنسا ثم إلى عمان حيث انضم إلى مقاومة الاحتلال الصهيوني. وهى القضية التي نذر نفسه لها حتى لحظة وفاته هذا الأسبوع.

أما لماذا هو إنسان نادر، فلأنه كان رجلا مفتوح العقل والقلب، وعابرا للأيديولوجيات، بحيث اختار أن يرتفع فوق كل انتماء له. وأن يجعل النضال من أجل القضية الفلسطينية محور حياته وموضوع نضاله. وقد كان صديقنا الراحل عادل حسين ممن لمسوا ندرة معدنه، لذلك أصبح من أقرب المقربين إلى قلبه. وحين كان يرأس تحرير صحيفة «الشعب»، ظل محجوب عمر أحد كتابها الأساسيين حتى توقفت عن الصدور. ورأيته في جنازة عادل حسين يذرف الدمع الغزير حزنا على فراقه. كما لحظته وقد دخل المسجد على كرسيه المتحرك أثناء الصلاة على جثمانه.

النموذج الذي قدمه محجوب عمر يجسد لنا أهم ما نفتقده هذه الأيام بالذات. إذ إنه بارتفاعه فوق الأيديولوجيا، وتطهره من الرواسب والمرارات واختياره الموقف الصحيح من القضية المركزية وانخراطه، في إنكار مدهش للذات، مع كل من التقى معه على الهدف، بصرف النظر عن هويته أو مِلَّته أو جنسه. إذ لم يكن يهمه من يكون الشخص، لأنه كان مهجوسا بشيء واحد هو موقفه من قضايا الوطن والمستقبل.

نفتقد محجوب عمر بشدة هذه الأيام، التي نشهد فيها استقطابا وتنازعا على الأنصبة واقتتالا بين ركاب السفينة، ناهيك عن الادعاء والتهريج والاتجار بالثورة والوطنية. نفتقد ذلك الاستعلاء فوق الصغائر وذلك الصفاء في الرؤية والنظر، وذلك الزهد في الأضواء والمناصب، وذلك الإدراك العميق لقيمة احتشاد الشرفاء دفاعا عن مصالح الوطن وأحلام البسطاء.

كأن الأقدار اختارت له أن يظل مغمورا ومنكرا لذاته حتى في لحظة رحيله، التى حجبها تزامن تلك اللحظة مع حدث وفاة البابا شنودة الذي أغرق مصر في بحر من الحزن. ولأن الأخير أعطى ما يستحقه، فقد وجدت أنه من الإنصاف أن نعطى محجوب عمر أيضا بعض ما يستحقه.

 

 

فهمي هويدي

كاتب ومفكر إسلامي مصري

 

 

شاهد مقالات فهمي هويدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

اليونسكو: تدمير مدينة تدمر الأثرية خسارة كبيرة للبشرية

News image

قالت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، الخميس 21 مايو/أيار، إن تدمير مدينة تدمر الأثرية، الت...

تنظيم "داعش" يسيطر على تدمر بالكامل

News image

أكد تنظيم داعش أنه سيطر الآن على مدينة تدمر بالكامل، عقب "انسحاب" القوات الحكومية هنا...

خواتم "داعش" تهرب من تركيا إلى رام الله عبر مطار "بن غريون"

News image

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الكيان ضبط قبل أسبوعين شحنة من 120 خاتما تحمل شعا...

الأردن والسلطة والكيان توقع اتفاق "قناة البحرين"

News image

وقع الاثنين الأردن والسلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني في مقر البنك الدولي بواشنطن على اتفاق قنا...

عبور أكبر سفينة ركاب في العالم قناة السويس

News image

القاهرة- عبرت قناة السويس، اليوم الخميس، سفينة الركاب العملاقة QUANTUM OF THE SEAS، وهي أكب...

انتحاري يفجر نفسه في حي "ركن الدين" المزدحم بوسط العاصمة السورية

News image

فجر انتحاري نفسه صباح الاثنين في حي "ركن الدين" المزدحم بوسط العاصمة السورية دمشق...

مصر.. تمديد فترة إرسال عناصر القوات المسلحة خارج الحدود لمدة 3 أشهر

News image

مددت السلطات المصرية، الأحد 3 مايو/أيار، فترة نشر "بعض عناصر القوات المسلحة" خارج الحدود الم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الشروط العملية لقيام الدولة الفلسطينية

مــدارات | محمد علي الفرا | السبت, 23 مايو 2015

بعد مضي سبعة و ستون عام على قيام دولة إسرائيل و توسعها المستمر لم تنج...

مواجهة سيناريوهات المطروحة يستدعي يستدعي توفير عوامل الصمود

مــدارات | عباس الجمعة | السبت, 23 مايو 2015

في ظل الظروف والمحاولات الجارية التي يحاول فيها البعض اختزال القضية الفلسطينية، بحكم الأمر الو...

من الشيوخ إلى الشباب وشئون الحياة

مــدارات | محمد شوارب | السبت, 23 مايو 2015

لا أحد ينكر عليكم أيها الشباب أن شبابكم أعظم قوة وحيوية ونشاط، وأقوى عزيمة من ...

المشهد الثالث لغزة

مــدارات | سميح خلف | السبت, 23 مايو 2015

ربما يعتقد البعض أنني سأتحدث عن حماس أو عن فتح وربما البعض الأخر يعتقد أنن...

اثنا عشر سؤالاً إلى حركة حماس

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مايو 2015

كثر الحديث في وسائل الإعلام عن مفاوضات سرية تجري بين حركة حماس والإسرائيليين، حتى أن ...

الأسرى في المفهوم الأمني الإسرائيلي 2/2

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 23 مايو 2015

تحرص سلطات الاحتلال الإسرائيلي على أن يبقى دوماً في سجونها ومعتقلاتها أسرى فلسطينيون وعرب، ولا...

الحرب على الشعب الفلسطيني... باسم السلام..

مــدارات | نائل أبو مروان | السبت, 23 مايو 2015

ان الحكومة الإسرائيلية الجديدة تمثل ائتلاف متطرفين. أن تعيين إيليت شاكيد من حزب "البيت الي...

بأي ذنب تقتل القديح ؟؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 23 مايو 2015

    تتبعثر الكلمات و تتشابك الأحرف و تختلط الأفكار من هول ما يجري من قتل ...

رسالة إلى الأم السعودية

مــدارات | محمد محفوظ | الثلاثاء, 19 مايو 2015

كل البشر الأسوياء حينما يقدمون إليك خدمة ما، سواء أكانت حقيرة أم عظيمة، ينتظرون منك...

67 عاماُ على النكبة والتغريبة الفلسطينية متواصلة..!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 مايو 2015

أحيا شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات الذكرى السابعة والستين لنكبته المؤلمة، وذلك بالعديد من الن...

لم ننس مفاتيح العودة، ولا مصابيح الطريق التي أضاءها دم الشهداء

مــدارات | عباس الجمعة | الثلاثاء, 19 مايو 2015

شكّل اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه ودياره مأساة عظيمة بكل المقاييس، امتدت تفاعلاتها إلى الا...

في ذكرى النكبة:

مــدارات | عزام الحملاوي | الثلاثاء, 19 مايو 2015

شعب يناضل لتحرير الارض وقياداته تردح لبعضها البعض تمر علينا ذكرى النكبة ومازال شعبنا الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
حاليا يتواجد 1685 زوار  على الموقع