موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color

في رثاء رجل نادر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كل الذين عرفوا محجوب عمر أحبوه وبكوه، لكن قليلين هم الذين فهموه. الجميع رأوا فيه إنسانا نبيلا ومناضلا من الطراز الأول، إلا أنني أزعم أنه كان إنسانا نادرا بلا نظير تقريبا. والذين تحدثوا عنه باعتباره ابنا للحركة الشيوعية المصرية، وقفوا عند فترة معينة في تاريخه، لم ينكرها الرجل لكنه تجاوزها

بمراحل إلى الحد الذي دفعه حين التحق بالمقاومة الفلسطينية عام 1969 في عمان لأن ينضم إلى حركة فتح وأن يرفض الانخراط في المنظمات اليسارية العاملة هناك (الجبهتان الشعبية والديمقراطية). وقال لي الأستاذ عبدالقادر ياسين اليساري الفلسطيني الذي رافقه في سجن الواحات والتقاه في عمان انه في تلك المرحلة لم يكتف بالابتعاد عن الجبهتين الشعبية والديمقراطية، وإنما نأى بنفسه أيضا عن يسار فتح وصار أقرب إلى القياديين ياسر عرفات وخليل الوزير (أبوعمار وأبوجهاد)، لذلك أصبح يحسب على التيار الوطني وليس اليساري. مما يذكره ياسين أيضا أن محجوب عمر أمضى عشر سنوات في سجن الواحات (من عام 54 إلى 64) رغم أنه كان محكوما عليه مدة ثماني سنوات فقط لأنه كان مسئولا عن خلية الحزب الشيوعي في جامعة إبراهيم باشا (عين شمس حاليا). والسبب في إطالة المدة أنه طلب منه وقت إطلاق سراحه أن يسجل إدانته لما فعله ويتعهد بوقف نشاطه، لكنه رفض التوقيع على ذلك الإقرار الذي وقع عليه آخرون. وحينذاك أعيد إلى السجن مرة أخرى كمعتقل، حيث أمضى سنتين قبل أن يطلق سراحه بعد ذلك. وبعد خروجه ظل محتفظا باسمه الحركي الذي كان يستخدمه خلال فترة عمله السري، حتى عرفه الجميع باسم محجوب عمر ونسوا رؤوف نظمي، واسمه المدون في شهادة الميلاد.

 

الكتابات المحدودة التي تعرضت لسيرته قدمت رحلته وذكرت فضائله، لكنها تضمنت معلومة غير دقيقة، حين ذكرت أن الرجل اشترك في الثورة الجزائرية، وهو استنتاج انبنى على أنه سافر إلى الجزائر بعد أربع سنوات منذ خروجه من السجن. والحقيقة أن الثورة الجزائرية انطلقت وحققت انتصارها وهو في سجن الواحات. وكان ذهابه إلى الجزائر في سنة 1968 (بعد ست سنوات من الاستقلال عام 62) ليعمل طبيبا هناك. ومن الجزائر انتقل إلى فرنسا ثم إلى عمان حيث انضم إلى مقاومة الاحتلال الصهيوني. وهى القضية التي نذر نفسه لها حتى لحظة وفاته هذا الأسبوع.

أما لماذا هو إنسان نادر، فلأنه كان رجلا مفتوح العقل والقلب، وعابرا للأيديولوجيات، بحيث اختار أن يرتفع فوق كل انتماء له. وأن يجعل النضال من أجل القضية الفلسطينية محور حياته وموضوع نضاله. وقد كان صديقنا الراحل عادل حسين ممن لمسوا ندرة معدنه، لذلك أصبح من أقرب المقربين إلى قلبه. وحين كان يرأس تحرير صحيفة «الشعب»، ظل محجوب عمر أحد كتابها الأساسيين حتى توقفت عن الصدور. ورأيته في جنازة عادل حسين يذرف الدمع الغزير حزنا على فراقه. كما لحظته وقد دخل المسجد على كرسيه المتحرك أثناء الصلاة على جثمانه.

النموذج الذي قدمه محجوب عمر يجسد لنا أهم ما نفتقده هذه الأيام بالذات. إذ إنه بارتفاعه فوق الأيديولوجيا، وتطهره من الرواسب والمرارات واختياره الموقف الصحيح من القضية المركزية وانخراطه، في إنكار مدهش للذات، مع كل من التقى معه على الهدف، بصرف النظر عن هويته أو مِلَّته أو جنسه. إذ لم يكن يهمه من يكون الشخص، لأنه كان مهجوسا بشيء واحد هو موقفه من قضايا الوطن والمستقبل.

نفتقد محجوب عمر بشدة هذه الأيام، التي نشهد فيها استقطابا وتنازعا على الأنصبة واقتتالا بين ركاب السفينة، ناهيك عن الادعاء والتهريج والاتجار بالثورة والوطنية. نفتقد ذلك الاستعلاء فوق الصغائر وذلك الصفاء في الرؤية والنظر، وذلك الزهد في الأضواء والمناصب، وذلك الإدراك العميق لقيمة احتشاد الشرفاء دفاعا عن مصالح الوطن وأحلام البسطاء.

كأن الأقدار اختارت له أن يظل مغمورا ومنكرا لذاته حتى في لحظة رحيله، التى حجبها تزامن تلك اللحظة مع حدث وفاة البابا شنودة الذي أغرق مصر في بحر من الحزن. ولأن الأخير أعطى ما يستحقه، فقد وجدت أنه من الإنصاف أن نعطى محجوب عمر أيضا بعض ما يستحقه.

 

 

فهمي هويدي

كاتب ومفكر إسلامي مصري

 

 

شاهد مقالات فهمي هويدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

أوباما بالرياض للتعزية ولإجراء مباحثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز

News image

وصل الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إلى الرياض قادما من الهند، وذلك لتقديم الت...

الفراغ السياسي يُدخل اليمن في متاهات التقسيم والفوضى

News image

صنعاء ـ قالت مصادر اعلامية إن هناك أنباء عن اتفاق لتشكيل مجلس رئاسي في الي...

ليبيا: 4 انتحاريين يفجرون أنفسهم بفندق الدبلوماسيين

News image

قال موظف داخل فندق كورنثيا في اتصال مع "العربية" من طرابلس الليبية، إن أربعة مسل...

السيسي يعتبر أمن الخليج خطا أحمر لمصر

News image

أبوظبي - دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الاثنين الى تجديد الخطاب الديني لمحاربة الإرهاب متس...

الحوثيون يطلقون سراح بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي

News image

قال مراسل الجزيرة في اليمن إن جماعة الحوثي أطلقت سراح أحمد عوض بن مبارك مدي...

الملك عبدالله في ذمة الله .. سلمان ملكاً.. مقرن ولياً للعهد

News image

الرياض - "بيان من الديوان الملكي" ببالغ الأسى والحزن ينعى صاحب السمو الم...

رحيل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز

News image

رحل خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي كان يعد أحد أهم الز...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

عشر سنوات من حكم الرئيس..!

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 28 يناير 2015

عشر سنوات حكم فيها الرئيس عباس سلطة الحكم الذاتي واعدا في بداية ترشيحه لتسلم هذا...

عشر سنوات عجاف

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 28 يناير 2015

حقاً، إنها عشر سنوات عجاف، صار خلالها سفيان أبو زايدة وزيراً، ولكن الوزارة لم تثن...

المكاشفة تعني المناقشة المؤمنة بالحرية الفكرية

مــدارات | جمال ايوب | الأربعاء, 28 يناير 2015

إن فقدان المكاشفة وانعدام المحاورة والتعنت في إبداء الرأي من أسباب تخلفنا الاجتماعي على الر...

المشهد التمثيلي – قصة قصيرة

مــدارات | حسين علي غالب | الأربعاء, 28 يناير 2015

الابتسامة مرسومة على وجوههم، يصفقون بكل قوتهم، يحركون رؤوسهم كل عشرة دقائق كعلامة للاهتمام....

إطلالة

مــدارات | ريم أبو الفضل | الاثنين, 26 يناير 2015

نسوان وعناتيل بلدنا كثيرا ما تستوقفني أحداث.. أشخاص.. مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كوم...

المطلوب رجل واحد..!!

مــدارات | عادل أبو هاشم | الاثنين, 26 يناير 2015

ماذا يجري داخل حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"..؟!. هل حقا تم اختطاف هذه الحركة الت...

حصيلة التنسيق الأمني في أسبوع

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 26 يناير 2015

يقول المثل العربي: من أمن العقوبة أساء الأدب، فكيف لو كان الذي أمن المقاومة يهو...

حق الشهداء علينا أن تبقى ذكراهم خالدة

مــدارات | جمال ايوب | الاثنين, 26 يناير 2015

تعجز الكلمات امام الشهداء الابرار، تحية لأرواح الشهداء الذين قدموا ارواحهم رخيصة على طريق تحر...

حكاية مدينتين

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 21 يناير 2015

في كل بلد خضع للاستعمار خلّف المستعمرون وراءهم، حين رحلوا، مستويين من المعيشة. الأول هو ...

السلطة الفلسطينية والخراف السوداء..!!

مــدارات | عادل أبو هاشم | الأربعاء, 21 يناير 2015

انحراف القلة لا يشين جهاد الشعوب ولا سمعتها، وقد مرت في العديد من الأقطار أحد...

طولكرم تدافع عن مخيم عسكر وبلاطة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 21 يناير 2015

جاء في الأخبار أن أكثر من عشرين جيبا عسكريا إسرائيلياً اقتحموا مدينة نابلس، وتحديدا مخي...

موت اللاجئين السوريين بسبب البرد والصقيع

مــدارات | جمال ايوب | الأربعاء, 21 يناير 2015

المجتمعات العربية بحالة فصام ثقافي حضاري سياسي تاريخي تؤثر سلباً على وحدة المجتمعات العربية وتم...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
حاليا يتواجد 1299 زوار  على الموقع