موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الوفاق هو الحل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كثيرة هي الشعارات التي شهدتها الأقطار العربية في الخمسين عاماً الماضية، التي طفت على سطح الواقع العربي من دون أن تلامس أعماق مشكلاته أو تتبنى الحل المطلوب والعاجل . في الآونة الأخيرة ارتفع شعار جديد هو شعار “الوفاق”، وكان ينبغي أن يكون في طليعة كل الشعارات السابقة وأن يخضع للممارسة الصادقة والالتزام الصارم بوصفه المفتاح الحقيقي لحل قضايا الاختلاف بين مكونات العمل السياسي في كل قطر عربي، والآلية الناجعة في وضع حد للصراعات الثانوية التي عملت على تأخير تطور الأقطار العربية على مدى عشرات السنين . والآن إذا أخلصت نوايا المتوافقين في الالتزام بمعنى هذا الشعار فقد عثر الجميع على مفتاح الحل الذي سيضعهم أمام مسؤولياتهم، فضلاً عن أنه سيجعل من فكرة التعايش والانخراط في العمل الجاد أمراً لا يمكن تجاوزه أو الإخلال بمنطلقاته .

 

لن أتحدث عن الوفاق الذي بدأت ملامحه تتكون في يمننا الحبيب، ولا عن ذلك الذي تبلور بصورة لافتة في تونس، وربما في مصر العربية، ولكني سأتوقف عند الوفاق الجديد الذي أعلنته القيادات الفلسطينية وربطته بتشكيل حكومة واحدة بدلاً عن حكومتي غزة ورام الله . وهي خطوة متقدمة رغم اعتراض البعض عليها، وتعد بداية موفقة لنزع فتيل الخصام الذي طال بين فرقاء القضية الواحدة، وضحايا المأساة الواحدة، لاسيما بعد أن فشلت التجارب الانفرادية وأعطت للعدو الصهيوني بعض المبررات لاستمرار صلفه ومواصلته لعدوانه على الأرض والبشر . علاوة على أن حكومتي غزة ورام الله لم تحققا شيئاً يذكر للإنسان الفلسطيني الذي زادت أعباؤه، وبلغت معاناته الحد الأقصى .

لقد ذهبت سنوات طويلة على أقطارنا العربية وهي تسير في نفق مظلم بحثاً عن حلول إيجابية وتوافقية تضمن لها الاستقرار وتبتعد بها عن الصراعات التي قادت في عدد منها إلى مجازر وصراعات دموية، ما كان ينبغي لها أن تحدث بين أخوة تعايشوا عبر العصور واستطاعوا بوحدتهم أن يواجهوا حملات الغزو وقوى الاحتلال، حتى إذا ما تمكنوا من استعادة زمام الأمور في أوطانهم دفعتهم الخلافات في وجهات النظر إلى إشعال الحروب ومحاولة الاستيلاء على السلطة وكأنها الهدف الذي سيقود هذا الفصيل السياسي أو ذاك إلى خيري الدنيا والآخرة . وبدت السلطة للبعض مغنماً يسيل عند ذكره اللعاب في حين أنها مغرم تشيب له الرؤوس المخلصة قبل الأوان .

وتأسيساً على ذلك، فإن الوفاق الذي أصبح شعار المرحلة في كثير من الأقطار العربية إن لم يكن فيها جميعاً، ينبغي ألا نكتفي بالتبشير به والترحيب بإطلاقه في وسائل الإعلام، بل صار من واجبنا أن نعمل على تحويله إلى واقع عملي وملموس، وأن يقوم على مبدأ التسامح والتصالح ونسيان خلافات الماضي القريب والبعيد، والانطلاق بالشعب نحو واجباته وأداء التزاماته والبدء بمعالجة التراكمات المختلفة عن سنوات الصراع والاختلاف وما رافقها من خسائر وانكسارات وتبديد للإمكانات. وما أروع وأبدع ذلك التوجيه الإلهي الناصع المعنى “وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرّ وَالتّقْوَىَ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ”. وما الوفاق في حقيقته سوى التجسيد العملي للتعاون النبيل.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4085
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258277
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586619
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099312