موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ما بعد «الدوحة»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ذلل “إعلان الدوحة” عقبة مهمة اعترضت مسار المصالحة الفلسطينية، لكن الكثير من العقبات ما زالت تقف في وجه المعالجة الجذرية الشاملة، للأزمات الفلسطينية المركبة، ما يستوجب وقفة متأملة، و”قراءة من خارج النص”، لكل المشهد الفلسطيني بكل عناوينه وصفحاته.

 

والذين اعترضوا على صيغة “الدوحة” صنفان من الناس، الأول، وقد استند إلى ما اعتقد أنه “خرق دستوري”، وعبر محقاً عن الرغبة في تفادي جمع الصلاحيات والمناصب بين يدي رجل واحد، والثاني، وقد استظل بهذه المبررات والذرائع للتغطية على موقف متحفظ في الأصل، بل ورافض لجهود المصالحة ومحاولات ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، إما لأسباب سياسية وعقائدية، أو لمصالح فئوية وشخصية ضيقة للغاية... أما الجمهور الفلسطيني العريض، فقد قابل “إعلان الدوحة” بشيء من “اللامبالاة”، تأسيساً على تجارب ومحاولات فاشلة سابقة... لكن في الإجمال، يمكن القول، أن مناخات من الارتياح والترحيب سيطرت على ردود الفعل الفلسطينية حيال ما جرى في العاصمة القطرية.

لم تنته المسألة في الدوحة، ولن تنته العقبات بعد الاتفاق على تولي الرئيس أبو مازن مهام رئاسة الحكومة إلى جانب مهامه ومواقعه العديدة... صبيحة اليوم التالي، سيواجه طرفا الاتفاق، منفردين ومجتمعين، مشاكل من كل لون وصنف، كل في إطارة ومن ضمن دائرة تحالفاته القريبة والبعيدة.

ثمة في رام الله، من هم متحفظون دوماً على الوحدة والمصالحة، هؤلاء لن يرفعوا الراية البيضاء، أصحاب مواقف ومصالح، ستمس بشكل أو آخر، إن قُدّر لقطار المصالحة أن يبلغ محطته النهائية... لن يتورع هؤلاء عن التحريض على المصالحة وتأليب الرأي العام ضدها، وحشد الحلفاء في الإقليم وخارجه، ضد المصالحة ومن قادها ووقّع على إعلانها في الدوحة، هؤلاء سبق لهم أن احترفوا “مهنة” التحريض، ولديهم الاستعداد لاستئناف هوايتهم هذه، التي لم يتوقفوا عن ممارستها، تارة ضد الرئيس الراحل ياسر عرفات، والآن ضد الرئيس محمود عباس، والقصة معروفة على أية حال.

وفي غزة، وأكنافها، ثمة تيار في حماس، قريب منها ومحسوب عليها، يبدو لأسباب شتى، اعتراضاً على ما تم إنجازه حتى الآن، هذا التيار، لم يكظم تحفظاته، بل باح بها بعيد ساعات من توقيع الاتفاق... أما مصادر قلقه ومباعث رفضه للمصالحة، فعديدة ومتنوعة، تبدأ بالسياسة والإيديولوجيا، ولا تنتهي بالمصالح واستمراء الأمر الواقع.

وثمة بنى ومؤسسات على ضفتي الانقسام الفلسطيني، سيجد المتحاورون والمتصالحون عنتاً شديداً جراء مقاومتها لرياح الوحدة “والترتيب”... خصوصاً إذا ما قُدّر لقطار المصالحة، أن يصل محطة إعادة بناء وتوحيد الأجهزة الأمنية... حتى الحكومة التي جرى الاتفاق على شخص رئيسها، أحسب أنها ستمر بمخاض ولادة، نأمل أن يكون عسيراً أو “قيصريا”.

وفوق هذا وذاك وتلك، ثمة تحفظات دولية وإقليمية، وعقبات إسرائيلية، ليست خافية على أحد، وقد بدأت نذرها بالإطلالة برأسها القبيح، في التصريحات الاستفزازية لرئيس حكومة إسرائيل تعقيباً على إعلان الدوحة.

مثل هذه التحفظات التي نثيرها في لحظة التفاؤل بإنجاز “الدوحة”، ليس الهدف منها على الإطلاق، تعكير لحظة فرح فلسطينية، وإن كانت متواضعة أو حتى باهتة، بالوحدة والمصالحة... مثل هذه الملاحظات نستحضرها للتنبيه أولاً، إلى أن المشوار ما زال طويلاً، والاستحقاقات الداهمة من النوع المثير للجدل والخلاف ما زالت أمامنا... وللتأكيد ثانياً، على أن المهمة الأصعب بدأت بعد الدوحة، ولم تنته عندها.

وأحسب أن القيادة الفلسطينية، في إطارها القيادي الجديد المؤقت، أو في أطرها التاريخية المعروفة، مطالبة بشدة، بمقاربة الملفات الفلسطينية جميعها، ومن ضمن رؤية إستراتيجية شاملة... وأدعو هذه الأطر القيادية، لخلوات مع النفس، بعيداً عن الانشغالات اليومية، وإجراء “عصف ذهني عميق” في تحديات المرحلة المقبلة وسبل مواجهتها، ورسم ملامح خريطة طرق فلسطينية، نسميها ويسميها كثيرون، الإستراتيجية الفلسطينية البديلة، ففي لحظات الانعطاف، تبدو “السياسة اليومية” عبئا على صناع القرار وقيداً على الاستشراف والتفكير.

وفي سياق التوافق حول هذه الإستراتيجية المستقبلية، يجب أن تندرج جميع خطواتنا اللاحقة، بما فيها إجراءات إعادة ترتيب البيت الفلسطيني والانتخابات والهيكلة والتفعيل والداخل والخارج، إلى غير ما هنالك من عناوين.

“إعلان الدوحة” خطوة للإمام... بل وخطوة مهمة على هذا الطريق، لكن الطريق ما زال طويلاً ووعراً، ومن دون الاستعداد المقرون بالوعي والإرادة السياسية، يصعب التكهن بمآلات هذه الفرصة وانعكاساتها على المشروع الوطني الفلسطيني.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48755
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226559
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55506860
حاليا يتواجد 2865 زوار  على الموقع