موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الروح الرياضية.. زهقت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا أعتقد أن مربيا في مدرسة أو في بيت وعائلة يطاوعه ضميره هذه الأيام فينصح الصغار أن اذهبوا لتمارسوا الرياضة، فالرياضة تبني الشخصية كما تبني الأجسام. شاهدنا، ومعنا الملايين، ماذا فعلت الرياضة بالصغار، أبناء كانوا أم أحفادا، الذين تكبدوا عناء السفر وتحمل البرد القارس وراحوا يمارسون الرياضة استمتاعا في بورسعيد. عاد بعضهم بشخصية محطمة وعاد بعض آخر جثثا هامدة.

 

*******

لم يدر بخلد المؤسسين العظام للرياضة الحديثة أن يكون مآلها هذا المصير الأسود. كان للرياضة أهداف نبيلة هي التسلية وقضاء وقت ممتع ونشر أجواء «الحب»، وجدت جميعها خلاصتها في عبارة من كلمتين «الروح الرياضية». وردت هذه العبارة لأول مرة في رواية للكاتب الإنجليزي توماس هيوز صدرت في عام 1857 بعنوان «أيام توم براون المدرسية»، وتحكي تجربة بطل الرواية مع رياضة كرة القدم الإنجليزية المعروفة بالراجبي. تحكي الرواية حكاية تلاميذ يلعبون من أجل «الحب والمجد العظيم العائد من ممارسة لعبة جماعية». وفي النهاية يصف الكاتب التلاميذ وقد صاروا «رجالا مهذبين ومحترمين» Gentelmen. هكذا ارتبطت الرياضة ببناء شخصية الإنسان المهذب والمجامل والمحب وصاحب التعامل الراقي مع منافسيه، الإنسان الذي لا يهتم بالفوز في حد ذاته بقدر ما يهتم بقضاء وقت راحة مستمتعا بصحبة جيدة وعلاقات صحية.

وصلت الرواية في عام 1886 إلى المسيو بير دي كوبيرتان الفرنسي الذي يعود إليه الفضل في بعث الروح في الألعاب الأوليمبية. ومن فرنسا انتشرت في أرجاء العالم عبارة الروح الرياضية محمولة على أعناق كوبيرتان إلى تنشيط الرياضة وإقامة الألعاب الأوليمبية.

*******

كتب كونستابل بوس كتابا بعنوان «روح اللعبة: كيف صنعت الرياضة العالم الجديد»، رصد فيه مسيرة الروح الرياضية منذ أن بعثت في رواية توماس هيوز إلى أن ماتت حسب رأيه على أيدي رجال من نوع ميردوخ، إمبراطور الإعلام التليفزيوني والورقي، وكيري باركر صاحب شركة أديداس وهورست واسلر مبتكر فورميولا - وان، وبلاتر رئيس الفيفا ومن يدور في فلكها. أضيف من عندي إلى هؤلاء رجال سياسة عديدين مثل جمال وعلاء مبارك وقادة عسكريين في باكستان والهند وعصابات مافيا في فلوريدا ونيويورك وشيكاغو.

يقول بوس في كتابه إن الرياضة المعاصرة مرت بثلاث مراحل منذ أن أطلق شرارتها المسيو دي كوبيرتان في أواخر القرن التاسع عشر. تنتهي المرحلة الأولى في عام 1930. شهدت هذه المرحلة انتشار الألعاب البريطانية في أرجاء الإمبراطورية، ويؤكد أنه لم يكن وراء نشرها أهداف إمبريالية أو تجارية أو توسعية.

كان الإنجليز يلعبون للتسلية، وقلدتهم شعوب المستعمرات، فاعتنقت مثلهم عقيدة أرنولد دي كوبيرتان. آمنوا بالروح الرياضية. وفي تلك الأثناء نشطت حركة الشبان المسيحيين وهذه لا ينكر فضلها على نشر لعبة كرة السلة وكرة اليد وبث فكرة بناء الشخصية وصولا إلى أخلاقيات وسلوكيات الرجل المحترم والمهذب.

خلال هذه المرحلة ظل الهدف من اللعب قضاء الوقت وإقامة علاقات مودة بين اللاعبين، ولم يكن الفوز هدفا، وبالتأكيد لم يكن للمال دور أو دخل لا من قريب أو من بعيد.

*******

بدأت المرحلة الثانية بظهور القوميات «المتطرفة»، سواء في سياق حركات الاستقلال التي نشبت في العديد من المستعمرات أو في سياق صعود الفاشية في أوروبا وبخاصة في إيطاليا أيام بنيتو موسوليني وأدولف هتلر.

كانت هذه مرحلة القومية الرياضية. صحيح أنه منذ أطلق كوبيرتان دعوته الأوليمبية بدأت حكومات تسعى للفوز في الرياضة لأسباب تتعلق بالكرامة والعزة الوطنية، إلا أنه لم يصبح بندا وطنيا وقوميا إلا بعد أن أضافه الحكام إلى قائمة مصادر القوة السياسية. هكذا خرجت الرياضة عن الخط الذي رسمه لها الآباء المؤسسون، خرجت عن خط بناء علاقات أخوة وصحبة بين «الناس المحترمين» إلى المنافسة على الفوز لأهداف تحترم مصالح أفراد أو هيئات أو دول لا «تلعب».

*******

جاءت المرحلة الثالثة حين انحدرت الرياضة إلى التجارة بفضل ظهور التليفزيون. في هذه المرحلة هيمنت على الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا شركات لا تهتم بالوطنية أو القومية ولا تهتم بالحب وراحة الإنسان أو شغفه للاستمتاع بصحبة طيبة وقضاء وقت سعيد. هذه الشركات تهتم بتحقيق الربح ومضاعفة الأعداد الغفيرة من المشاهدين والمتفرجين. تحولت الرياضة إلى صناعة تدر المال وتخلى الرياضيون عن «الحب والتسلية» كدافعين أساسيين للرياضة وتخلوا عن الوطن كدافع إضافي انضم لاحقا. تخلوا عن كل هذه الدوافع من أجل المال، الذي احتل موقع الدافع الأهم، وربما الوحيد، لممارسة الرياضة. تخلوا عن الرياضة كهواية واحترفوها مهنة.

لا أحد يعرف بالدقة أين تذهب المليارات الثلاث التي تحصل عليها الفيفا سنويا، أو الملايين التي يحصدها مغامرون وزعماء عصابات دولية يشترون النوادي الرياضية الأشهر في العالم. لا أحد يحقق عن الدور الذي تقوم به وزارات الداخلية والأحزاب الحاكمة في توظيف الرياضة لخدمة مصالحها ومصالح الطبقات الحاكمة.

*******

ما نعرفه على وجه الدقة هو أن الرياضة كما مورست في بورسعيد، وكما تمارس منذ سنوات في معظم الدول العربية، بل وفي أنحاء شتى من العالم، لا علاقة لها بالروح الرياضية. نعرف أيضا أن الرياضة لم تعد تبني الشخصية أو تحافظ على صحة أجسامنا، إنما تفعل العكس تماما.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

العرب ونظام العولمة 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    بداية لابد من الإشارة إلى أن حالة التخلف والتأخر الذي تعيشه المجتمعات العربية يعود ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31176
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133192
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر645708
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57723257
حاليا يتواجد 3675 زوار  على الموقع