موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

سببان يحولان دون انعقاد القمة بالعراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سببان رئيسيان يتكفلان بعدم انعقاد القمة العربية المقبلة في العراق، منها أسباب عراقية وأخرى عربية، ومن الضروري التوقف عند هذه الأسباب، قبل التفكير باتخاذ قرار من جامعة الدول العربية لعقد مؤتمرها المقبل في العراق.

 

السببان هما:

الأول: لم يعد خافيا على أصحاب القرار في الوطن العربي والمسئولين في جامعة الدول العربية، أن التشكيلة السياسية والحكومية في العراق، تسير من حالتها العرجاء صوب الخواء التام، وإنها خرجت من فرن الإنتاج الأمريكي لتدخل في أكثر من وعاء، وفي جميع الأحوال، فإن ما كان يجمع القوى السياسية في العراق هو القوة الأمريكية، التي تتوزع بين العصا الذي يمسك بها في واشنطن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن وفي بغداد السفير الأمريكي، وبين القوات الأمريكية البرية والجوية وفي مقدمتها المروحيات التي واصلت توفير الحماية لجميع أطراف العملية السياسية، لهذا فإن الكثير من المراقبين والمتابعين للشأن العراقي، تفاجأوا بتدهور سريع وعاجل في منظومة العملية السياسية والحكومية، وقبل أن تنقضي ثماني وأربعين ساعة على خروج الجنود الأمريكيين في العشرين من ديسمبر العام الماضي، حتى انفرطت حبات عقد واهن اسمه العملية السياسية في العراق، وهذا الأمر يدفع بالكثير من أصحاب القرار في الوطن العربي وجامعة الدول العربية للتوقف عنده بعناية تامة، وحال الجميع يقول، ما الذي سيأتي في قادم الأيام من أحداث وتشرذم في هيكل العملية السياسية المتآكل، وبدون شك، فإن الزعماء والقادة العرب والمسئولين في جامعة الدول العربية، يريدون حضور مؤتمر في عاصمة تقف على عمل سياسي معقول، لا تهب عليها العواصف من كل جانب في داخلها وخارجها، وأن احتمالات انهيارها أكثر بكثير من استمرارها.

الثاني- يتابع الجميع عبر وسائل الإعلام الأوضاع الأمنية في العراق، وجميع المؤشرات تتحدث عن تدهور واسع وخطير، وهناك جزئية في غاية الأهمية يتوقف عندها الكثير من المراقبين، وهي خاصة بالعراق ولم تحدث في أي بلد آخر، فالجميع يربطون بين التدهور الأمني وازدياد التفجيرات وعمليات الاغتيال والفوضى المتزايدة بالخلافات بين الأطراف السياسية، وهذا يؤشر إلى قضية مهمة، لأن الجهات المسؤولة عن أمن المواطن أصبحت الاتهامات الموجهة اليها بصورة واضحة وصريحة، وهذا ما يقوله كتاب الرأي والسياسيين في العالم العربي وفي العالم، وأن الاتهامات توجه الى الحكومة والسياسيين في تنفيذ الكثير من التفجيرات التي تحصل بصورة يومية وفي الكثير من مدن العراق، وهذا الامر يبعث بأكثر من رسالة الى أصحاب القرار العربي، ويقف حائلا أمام حضورهم الى العراق، الذي يعيش عنفا وتفتتا أمنيا واسعا، والاتهامات توجه الى الجهات المسؤولة عن الأمن والفاعلة في العملية السياسية، وخير مثال على ما نقوله الاتهامات التي تبادلتها أطراف العملية السياسية عندما استهدفت سيارة مفخخة مبنى البرلمان الواقع داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين، فقد اقتنعت الأطراف بأن الجهة التي تقف وراء دخول سيارة مفخخة الى هذا المكان، لابد أن تكون جهة حكومية، ومن هذه القناعة قال طاقم القائمة العراقية إن المستهدف بالانفجار أحد قادتها وهو أسامة النجيفي رئيس البرلمان، وبهذا فإن الاتهام موجه الى الحكومة، أما أعضاء دولة القانون فقالوا إن المستهدف هو رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، وبهذا فإن الاتهام موجه الى القائمة العراقية، ورغم مرور شهرين على هذا الانفجار، إلا أن الحكومة لم تعلن نتائج التحقيق الخاصة بانفجار البرلمان، ولجنة الأمن والدفاع البرلمانية لم تعلن نتائج دقيقة تكشف فيه عن الجهة التي تقف وراء الانفجار، وهو دليل على فقدان الثقة بين أقطاب العملية السياسية، والمشكلة أن عدم الثقة لا ينحصر في زوايا اتخاذ القرارات البرلمانية والحكومية، وإنما يلامس أخطر قضية وهي تربص كل طرف من أقطاب العملية السياسية والحكومية بالآخر لقتله والقضاء عليه. ومن الواضح أن عدم الثقة يقود المنظومة السياسية المتهرئة إلى المزيد من التشظي.

وهناك مسألة خطيرة أخرى، فالأطراف الحكومية والسياسية في عراق اليوم متهمة بقضايا جنائية، فنائب رئيس الجمهورية هارب في اربيل، والقائمة العراقية تكلف محامين وقانونيين لمحاكمة رئيس الوزراء نوري المالكي، بعد اعترافه أمام وسائل الإعلام بإخفاء ملف جرائم منذ ثلاث سنوات، وهذا تستر على مجاميع تقتل العراقيين، وبهذا فإن الحكومة الحالية أمام ملفات جنائية خطيرة.

وبدون شك فإن الزعماء والملوك وقادة جامعة الدول العربية لا يمكن حضورهم لمؤتمر توجه كل هذه الاتهامات الخطيرة والجنائية الى الجهات المضيفة له، وهي جهات مثقلة باتهامات جنائية من العيار الأثقل والأسوأ.

*******

wzbidy@yahoo.com


 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم920
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع155881
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636270
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648286
حاليا يتواجد 2986 زوار  على الموقع