موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

حلا لأزمة تونس الاقتصادية: الغنوشي يستعين بخبرات الشيخ القرضاوي!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

المعروف من تجارب دول العالم في معالجة أزماتها الاقتصادية انها في الغالب الأعم تستعين بخبرات المتخصصين في هذا المجال كالخبراء والمنظّرين الماليين والاقتصاديين فإذا كانت دولة كفرنسا تعاني من مشكلة التضخم فان حكومتها في هذه الحال لا تستدعى ”غبطة“ كاردينال باريس

للتشاور معه في هذه المسالة أو تكلف رهطا من القساوسة لإقامة ندوة لتبادل العصف الفكري حول الوسائل والسبل الكفيلة في كبح جماح التضخم أو تكلفهم بإقامة ”صلوات تحفيز إنتاج“ في العراء تشارك فيه حشود من المؤمنين ”بالرب يسوع“ وعلى غرار صلوات الاستسقاء التي يحشد لها شيوخ الإسلام كلما استشاط الله غضبا من شرور الناس وعاقبهم بحبس الأمطار عنهم بل تطلب من الخبراء وضع دراسات لتشخيص الأسباب التي أدت إلى التضخم ولكيفية التغلب عليه. ومن تجارب دول العالم فقد تم احتواء وحتى كبح جماح التضخم في أكثر دول العالم التي عانت منه عبر استخدام الأدوات النقدية كرفع نسبة الفائدة المدفوعة على الودائع البنكية عدة نقاط بغية الحد من الاستهلاك الترفي والمظهري ولامتصاص السيولة النقدية عبر إيداعها في البنوك إضافة إلى تخفيض نسبة الفائدة المدفوعة على القروض البنكية الموجهة للاستثمار في القطاعات الزراعية والصناعية وغيرها من فروع الاقتصاد وذلك بغية تحقيق فائض في الإنتاج وتخفيض كلفته إلى الحد الذي يتناسب مع القوة الشرائية لصغار المستهلكين ويرفع في نفس الوقت من مستوى تنافسيته في أسواق التصدير وقس على ذلك المشاكل الاقتصادية الأخرى كالتباطؤ والركود الاقتصادي وتضخم المديونية الخارجية والمحلية والعجز في الموازنة العامة وموازين التجارة والمدفوعات وحيث لا يمكن التغلب على هذه المشاكل وما يترتب عليها من تراجع في الإنتاج وتفاقم لظاهرتي البطالة والفقر وسوء توزيع للدخل إلا بالاستعانة كما قلنا بالخبراء الاقتصاديين والماليين، وخلافا لذلك فقد ارتأى زعيم حزب النهضة صاحب الفضيلة الشيخ راشد الغنوشي ان يستخدم مرجعيات أخرى ومن خارج الوسط الأكاديمي المتخصص في المجالين الاقتصادي والمالي للتشاور معهم ولوضع حلول للمعضلة الاقتصادية التي تعاني منها تونس ونلمس آثارها منذ العودة الميمونة للغنوشي إلى تونس وتزامنا أيضا مع انتعاش التيار الاخواني السلفي في ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الطبقة العاملة إلى 45% واتساع لرقعة الفقر المدقع وتراجع غير مسبوق في الإنتاج الصناعي والزراعي وتراكم للمديونية الخارجية والمحلية وتراجع في عدد السياح وفي الصادرات واتساع لفجوة العجز في الميزان التجاري إلى آخره من البلاوي والمصائب الاقتصادية وتفيد وسائل الإعلام المتخصصة في تغطية الأنشطة الجهادية لحزب النهضة وللحكومة الملتحية التي تم تشكيلها مؤخرا ان فضيلة الشيخ الغنوشي قد بدا زيارة لقطر قبل أيام وهي الثانية بعد حجته الأولى إليها وطوافه حول قصر شيخ مشيخة قطر في شهر 11 من العام الماضي، استهلها بلقاء رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العالم الدكتور يوسف القرضاوي ناقشا خلالها خطة عمل الحكومة التونسية الملتحية ”ومدى الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها في الفترة المقبلة، ونقل مكتب القرضاوي عن الغنوشي بعض الأقوال المأثورة حيث ذكر في حضور كبير علماء المسلمين ان الفترة الانتقالية تركت العبء ثقيلا على الحكومة المقبلة واسر الشهداء والضحايا حتى الآن لم يتم تعويضهم مما أدى إلى حال من التذمر وعدم الرضا كما ان الحكومة الانتقالية أعطت موظفي الدولة المزايا والترقيات والامتيازات التي ربما الحكومة الجديدة ستتحمل تبعاتها ”نلاحظ هنا ان الغنوشي يجتر نفس الحجج التي تتكئ عليها أية حكومة تبدي عجزا في معالجة الأوضاع الاقتصادية كما نلاحظ انه يضخم موضوع المزايا التي حصل عليها موظفو الحكومة في الفترة الانتقالية والهدف من وراء ذلك أما الحصول على توصية من كبير العلماء تحث الشيخ حمد على ضخ مساعدات إضافية وعاجلة للخزينة التونسية شبه الخاوية تفاديا لأية مواجهة بين الحكومة والمعارضة البرلمانية واما لتجيير عجز الحكومة الملتحية وأخطائها وتجاوزاتها للحكومة الانتقالية. وقبل نهاية اللقاء بكبير علماء المسلمين والخبير بالشئون الاقتصادية أكد الغنوشي“ ان الوضع في تونس يحتاج إلى مزيد من مضاعفة الجهد والعمل بجد للارتقاء بتونس اقتصاديا واجتماعيا والعمل على تحقيق طموحات الشعب أفرادا ومؤسسات والأمل معقود بالدول العربية وفي مقدمتها دولة قطر، وهنا يثور سؤال: ما دام تطور وتقدم تونس يعتمد على مضاعفة الجهد والعمل فلماذا تجشم الغنوشي عناء السفر إلى مشيخة قطر أما كان الأولى توفيرا للوقت وضغطا للنفقات الجارية لحزب النهضة ان يتشاور في هذه المسالة مع الخبراء الاقتصاديين في تونس أو الاستماع إلى وجهة نظر قادة النقابات العمالية الأكثر قدرة على تشخيص أسباب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بتونس وفي توصيف الحلول الملائمة للتغلب عليها، وهل من تقاليد الثوريين ان يمدوا أيديهم إلى شيخ مشيخة قطر طلبا للمساعدة بينما لم نسمع مرة ان الدكتاتور والحاكم الفاسد زين العابدين بن علي قد وقف على أبواب هذا الشيخ القطري متسولا؟

 

اللافت في اللقاء الذي جرى بين الاثنين ان مكتب القرضاوي قد توسع في تغطية أقوال الغنوشي فيما لم يذكر لوسائل الإعلام التي أبرزت زيارة الغنوشي في صدر نشراتها الإخبارية وجهة نظر القرضاوي في تشخيص المشكلة ولا في كيفية معالجاتها وكأن العالم القرضاوي كان يهز برأسه طوال الجلسة أو ربما لم يجد ما يقوله بهذا الشأن سوى دعوة الغنوشي وحكومته الملتحية الى التشدد في تطبيق الحل الإسلامي باعتباره الحل الأمثل لزيادة النمو الاقتصادي وتحقيق العدالة الاجتماعية ولتساقط المن والسلوى من السماء على الشعب التونسي الغلبان وبان تكون الخطوة الأولى على هذا الطريق الإعلان عن قيام دولة الخلافة السادسة وهو باعتقادي أكثر ما تحتاجه تونس في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة وحيث لا يمكن التغلب عليها وفقا للحل الإسلامي إلا إذا قامت دولة الخلافة السادسة بغزو الأندلس من وفتحتها من جديد ثم قامت بعد إخضاعها للحكم الإسلامي بجلب الغنائم إلى بيت المال التابع لدولة الخلافة وبمضاعفه رصيده من حصيلة بيع الجواري والغلمان وبأسعار منافسة في سوق النخاسة الدولي وفرض الجزية على أهل الذمة من سكان الأندلس. لو بقي زين العابدين الحاكم المستبد على سدة الحكم فهل كنا نراه يطرح شعارات وحلولا بهذا المستوى من التفاهة والسخافة والاستهتار بعقول الناس، أو كنا نراه يطير إلى مشيخة قطر لاستجداء المعونات والتشاور مع ”عالم“ لا يفقه شيئا في الاقتصاد وكل ما يختزنه في دماغه من علم لا يتجاوز إلمامه بالغيبيات وفي إصدار فتاوي تبيح اهدار دماء أي زعيم عربي يرفض أداء فروض الولاء والطاعة لشيخ مشيخة قطر؟


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19620
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144268
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر508090
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55424569
حاليا يتواجد 4432 زوار  على الموقع