موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الشيوخ، والمقدمون، وعملاؤهم، وتقرير مصير الشعب المغربي...!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في المغرب جهاز، لا كالأجهزة، وبشر، لا كالبشر، لهم مكانة خاصة عند المواطنين، ولدى السلطات، ولدى الأقسام السياسية في كل دوائر السلطة، من الخليفة، إلى القائد، إلى الباشا، إلى رئيس الدائرة، إلى العامل، إلى الوالي، إلى وزير الداخلية، بالإضافة إلى الأجهزة المخابراتية. وهذا الجهاز، والبشر،

هو جهاز، وبشر المقدمين، والشيوخ. وكل القرارات التي تتخذها أجهزة السلطة المختلفة، تتخذ انطلاقا من التقارير التي يرفعها المقدمون، والشيوخ إلى مختلف الأجهزة.

 

وجهاز المقدمين، والشيوخ، هو جهاز مخزني بالدرجة الأولى.

وهذا الجهاز المخزني، له خبرة واسعة بحركة 20 فبراير، وبالأحزاب الداعمة لها، وبالأحزاب التي قاطعت الانتخابات، والتي شاركت فيها، وباليسار، وباليمين، وبالوسط، وبكل أشكال الفساد الإداري، الذي ابتليت به الإدارة المغربية، وبالفساد السياسي، الذي تمارسه معظم الأحزاب المشاركة في الانتخابات، وبالاتجار في الضمائر، وتزوير نتائج الانتخابات، وبتوجيه الناخبين إلى التصويت على شخص معين، أو توجه معين، إلى غير ذلك من أشكال الخبرة، التي يمتلكونها، ويوظفونها في علاقتهم بالمغفلين من المواطنين، الذين يسعون إليهم، لغاية في نفس يعقوب، كما يقولون.

فالمقدمون، والشيوخ، هم الآلة المخزنية التي تصل إلى كل بيت، بل إلى الفراش، وإلى كل تواجد للبشر، مهما كان بعيدا، لا ينامون حتى ينام جميع سكان المغرب، ويستيقظون قبل يقظة النوم، وهم، في نومهم، لا يستغرقون في النوم، حتى لا تمر ذبابة دون أن يسمعوها، ودون أن يرفعوا تقريرا عن تنقلاتها، في عز الظلام، إلى الجهات المعنية، بتتبع حركة الذباب، وإذا لسعتهم بعوضة، يقيمون الدنيا، ولا يقعدونها، حتى يلسع البعوض جميع المغاربة، حتى ينالوا نصيبهم من جميعا من السموم، والميكروبات، التي ينشرها البعوض بلسعاته، وإذا استيقظوا صباحا، لا يتناولون فطورهم، حتى يقفوا بين يدي الخليفة، أو القائد، أو الباشا، أو العامل، أو الوالي، حسب الجهة التي يرتبطون بها، على مستوى تقديم المعلومة، من أجل تلقي التعليمات الجديدة، التي لا تتوقف أبدا، والتي توجه مسلكياتهم، في علاقتهم بالمواطنين، آناء الليل، وأطراف النهار، وفي علاقتهم بمختلف أجهزة السلطة، من أجل أن ينشد المواطنون إلى المقدمين، والشيوخ، ومن أجل أن ينشد المقدمون، والشيوخ، إلى مختلف أجهزة السلطة.

والمقدمون، والشيوخ، خبراء بالانتخابات، من التسجيل في اللوائح الانتخابية، إلى الترشيح، إلى التصويت، إلى إعلان النتائج. فهم يعرفون، مسبقا، من هو الشخص الذي يفوز، ومن هو الشخص الذي يخسر، حتى قبل أن تعرف نتائج الانتخابات، في موعدها، سواء تعلق الأمر بالانتخابات البرلمانية، أو بالانتخابات الجماعية، كما يعرفون، مسبقا، ودون تحليل المعطيات القائمة: من هو الشخص الذي يصير كل شيء بيده على مستوى الجماعة، وعلى مستوى الحكومة؛ لأن خبرتهم لا ترقى إليها خبرة، كيفما كانت هذه الخبرة.

ونحن عندما نطرح المقدمين، والشيوخ، إلى النقاش في الميدان، لا نسعى إلى النيل من كرامة إنسانيتهم، ولكن لنسجل هدرهم لكرامة المغاربة، في مختلف المجالات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، يتم بناء على التقارير، التي يرفعونها إلى أجهزة السلطة المختلفة. وهذا الهدر، قد يصير حرمانا من الحقوق الإنسانية، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وقد يصير اعتقالا في مخافر الشرطة، وقد يصير محاكمة، وسجنا إلى أجل محدد، وحكما بالمؤبد، أو بالإعدام، ليتربع المقدمون، والشيوخ، على الأرائك المخزنية، التي تنجيهم من عذابات الحياة.

والذين يتمكنون من شغل مختلف الوظائف الجماعية، والحكومية، يمرون عبر تقارير المقدمين، والشيوخ، وخاصة الذين يشتغلون في الأجهزة الأمنية، والدرك، والجيش المغربي، لا بد أن يمروا من عين إبرة المقدمين، والشيوخ.

والذين يختارون الذهاب إلى السعودية، لأداء فريضة الحج، لا بد أن يكون المقدمون، والشيوخ، خبراء بفكرهم، وبممارستهم الاجتماعية، والدينية، وهل يرتبطون بتوجه مؤدلج للدين الإسلامي، أم لا؟ حتى لا يصير، وهو هناك، ضد المغرب الرسمي، وضد المغاربة الرسميين.

أما التجار، على اختلاف مستوياتهم، فإن المقدمين، والشيوخ، لا يعلمون عنهم خائنة الأعين، وما تخفي الصدور فقط، بل يعلمون عنهم ماذا يأكلون؟ وماذا يشربون في بيوتهم؟ وأين ينامون؟ وكم يربحون كل يوم من تجارتهم؟ وما هي العقارات التي يمتلكونها؟ وكيف يتصرفون مع أبنائهم، وبناتهم، وأصدقائهم، وهل يغلقون متاجرهم في أوقات الصلاة، أم لا؟

والتلاميذ عندما يمارسون حريتهم، وهم يتجهون إلى المدارس، أو يرجعون منها إلى بيوتهم، يقوم المقدمون، والشيوخ، بإحصاء أنفاسهم، وضبط علاقاتهم، وتدوين الكلمات التي ينطقون بها تجاه زميلاتهم؛ لأن مخبريهم، في صفوف التلاميذ، وفي الأقسام، وعن تصرفات الأساتذة، وغير ذلك، مما كان يجب أن يبقى بعيدا عن المجال الذي يتحرك فيه المقدمون، والشيوخ، الذين تفوقوا على كل الخبراء التربويين، في معرفة التلاميذ.

والمقدمون، والشيوخ، هم الذين يضعون الوسط القروي، بين كماشاتهم، ولا يتحرك الفلاح، ولا يقدم، ولا يؤخر، ولا يقوم، ولا يقعد، ولا يتسوق، ولا يصوت في الانتخابات، إلا بإذن المقدمين، والشيوخ، الذين يتحكمون، بحكم العادة، في كل شيء، حتى يصير التحكم في كل شيء، بحكم الاستبداد المخزني، الذي يقف وراء التسلط، والقمع، الذي تقوم به السلطات الإدارية، والأمنية، والقضائية، والجماعية، في حق المواطنين، والفلاحين الفقراء، والمعدمين.

والمقدمون، والشيوخ، هم الذين يسلطون التحالف البورجوازي، الإقطاعي المتخلف، على الفلاحين الصغار، من أجل مصادرة أراضيهم، ومن أجل استدراجهم، لبيع ما يملكونه من أراضي، إلى البورجوازيين، والإقطاعيين، الذين يحولون الفلاحين الصغار، إما إلى عبيد الأرض، وإما إلى الهجرة، في اتجاه المدن الكبرى، والمتوسطة، والصغيرة. وهو ما يدفعنا إلى القول: بأن المقدمين، والشيوخ، بممارستهم المنحازة إلى التحالف البورجوازي، الإقطاعي المتخلف، وبوقوفهم وراء بيع أراضي الفلاحين الصغار، إلى البورجوازيين، والإقطاعيين، يصيرون واقفين وراء هجرة الفلاحين الصغار، والمعدمين، من الوسط القروي، إلى الوسط الحضري.

فالمقدمون، والشيوخ، إذن، هم الذين يمسك النظام المخزني، عن طريقهم، بكل شيء، وهم الذين يكرسون الممارسة المخزنية، في العلاقة اليومية بالمواطنين. وبما أنهم كذلك، فإنهم يستغلون مكانتهم في المجتمع، من أجل جعل الإرشاء، والارتشاء، سائدا في المجتمع، ومعضلة بنيوية، يصعب التخلص منها، لصيرورتها عقلية، وفكرا، وممارسة، في صفوف المقدمين، والشيوخ، وفي صفوف العاملين في مختلف الإدارات المغربية، وفي القضاء، وفي الجماعات المحلية، وفي صفوف المواطنين.

ولذلك، فهذه الشريحة المخزنية المباشرة، التي لا تخلو من شرفاء، اضطرتهم ظروف العيش، إلى القبول بالاشتغال في إطار هذه الشريحة، التي صارت بفعل مخزنة المجتمع المغربي، مصدرا لكل ما يعرفه المجتمع المغربي من كوارث: اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وسياسية، لا علاقة لها إلا بالاختيارات الرأسمالية التبعية، اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي تعتمدها الطبقة الحاكمة.

ولتجاوز تحكم المقدمين، والشيوخ، في المجتمع المغربي، لا بد من:

1) تحديد المهام التي يقومون بها.

2) تحديد مكان تواجدهم في كل حي، حتى يقصدهم المواطنون.

3) منعهم من تكوين شبكات المخبرين، الذين يتلقون، عن طريقهم، أخبارا قد يكون الغرض منها تحقيق أهداف معينة، أو الانتقام من شخص معين... إلخ.

4) أن يعملوا تحت أنظار المواطنين، حتى يتجنبوا القيام بما يلحق الضرر بهم.

5) أن يتمتعوا بالحق في الحد الأدنى للأجر، الذي يجب أن يتناسب مع متطلبات الحياة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

6) أن يلتزموا بعدم الارتشاء، مهما كانت الشروط المغرية بذلك؛ لأن دافع الرشوة، لا يسعى إلا إلى تحقيق حرمان غيره من حقوق معينة، تكون قد هضمت بدفع الرشوة إلى المقدم، أو إلى ألشيخ.

والتحول في عقلية المقدمين، والشيوخ، لا بد أن يرتبط بتحقيق مطالب الشعب المغربي، المتمثلة في إسقاط الاستبداد، وإسقاط الفساد، وتحقيق دستور ديمقراطي شعبي، وحل الأحزاب الإدارية، وتحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، ومحاسبة ناهبي الثروات العمومية، ومنتجي الفساد الإداري، والسياسي، وتطهير القضاء من الفاسدين، والمفسدين، وتطهير الإدارة المغربية، من كل الذين عرفوا بفسادهم، وإنشاء هيأة مستقلة، لإجراء الانتخابات، وإجراء الانتخابات تحت إشراف الهيأة المذكورة، لإيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، بعيدا عن توجيه المقدمين، والشيوخ، وعن فبركة أجهزة وزارة الداخلية، حتى يصير عمل المقدمين، والشيوخ، في مصلحة عموم المواطنين.

*******

sihanafi@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23108
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178069
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658458
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670474
حاليا يتواجد 2380 زوار  على الموقع