موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

.. وانهزمت أمريكا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل ثلاث سنوات كتب الشاعر العراقي المبدع جواد الحطاب قصيدة بعنوان (رامسفيلد)، موجهة للولايات المتحدة بكاملها، ولم يخاطب الحطاب وزير الدفاع الأمريكي في بداية الاحتلال دونالد رامسفيلد وحده، قال فيها (سنكنسكم كما تكنس العاقر نجس أولاد ضرتها)، وتحقق ما قاله الشاعر، وما أصر عليه

العراقيون المناهضون للاحتلال الأمريكي والمقاومون له، ومهما حاول البعض من التخفيف من حجم هزيمة الأمريكيين في العراق، فإن الواقع يكشف مرارة الهزيمة والغصة التي سيعيشها الأمريكيون لعقود. وأعود إلى كلمات الشاعر الحطاب، لنجد في تحليلها وفق المدرسة النفسية، حجم الكراهية العراقية للغزاة، التي صقلها الشاعر بمهارة عالية جدا، فشبه قوات الاحتلال ﺒ(بالنجس)، وهو تشبيه دقيق جدا، فلم يطأوا شبرا من أرض العراق إلا وأصابه الدنس، ولم تسلم بقعة من أرض العراق دون أن يمسها الشر الأمريكي ومنظومة الاحتلال، ومنذ يوم الغزو الأول والغيوم تحوم فوق الرؤوس متخمة بالسواد وتزخ في كل لحظة على رؤوس العراقيين أطنانا من الألم والمعاناة، وتوغل تلك الآلام لتصل دواخل أبناء البلد الأصلاء، وتراكم ذلك بطريقة تصاعدية، حتى تحول إلى جبال من الحقد على الغزاة المجرمين. ولا أعرف كيف استحضر شيطان الشعر تلك الصورة الشعرية العميقة ليطلقها شاعر عراقي رفض الغزو، كما رفض مغادرة أرض العراق، ليسجل موقفا متقدما علينا جميعا، نحن الذين خطفتنا همجية الواقع اليومي ووحشيته فاخترنا أسهل الطرق وغادرنا بعيدا عن الأرض والناس والمواجهة. وأعترف بأنني في مقدمة الهاربين من المواجهة، ومعي طيف كبير من العراقيين، وجميعنا نفتش يوميا عن أعذار ومسوغات لهذا الهروب، إلا أن التاريخ لن يقبل أيا من أعذارنا، فقد التهبت أرض العراق وأشعل المقاومون الأرض تحت أقدام الأنجاس الغزاة، فقتلوا من قتلوا وأرسلوا جثثهم هامدة ممزقة إلى ولاياتهم الخاسئة البائسة، كما أرسلوا آلاف الرؤوس المخبولة من الذين كانوا هدفا للمقاومين بهجمات شجاعة، فلم يلفظوا أنفاسهم الأخيرة على أرض الفداء والبطولة والشجاعة؛ أرض الرافدين، فنقلهم الغزاة إلى ألمانيا ومن هناك إلى المشافي الأمريكية، وتوزع هؤلاء بين مخبول لا يلوي على شيء، ومعوق يلعن الساعة التي ولد فيها بأمريكا، ليدخل الجيش الذي قالوا قبل عقد من الزمان إنه الجيش الأقوى في الدنيا، والذي لا يمكن لأي قوة في العالم أن تقهره، وهذا الوصف لم يعترض عليه أحد في حينه، واستمرت قناعات الكثيرين بقوة الجيش الأمريكي واستحالة ليِّ ذراعه. أما الوحيدون الذين رسموا تفاصيل هزيمة أمريكا فهم ثلة من أبناء العراق الذين عقدوا العزم على كنس أمريكا ورمي هيبتها كما ترمى أكياس القمامة، ولم يتوقع مفكر وشاعر وسياسي أن يتحول جنود الجيش الأمريكي إلى مسخرة أمام المقاومين العراقيين الذين واصلوا هجماتهم ضده منذ اليوم الأول للاحتلال، وقطعوا وعدا على مواصلة الحرب طالما بقي جندي وأمريكي واحد على أرض العراق.

 

وبالعودة إلى قناعة الشاعر الحطاب، فإنه يجمع الحقد العراقي، هذا الحقد الإيجابي لأنه تراكم كرد فعل على إجرام القوات الأمريكية وإهاناتها لأهله وأرضه وتاريخه، وقبل ذلك غزوها لأراضيه، ولم يكن حقدا سلبيا بمعنى الحقد الأسود، فجاء تشبيه جنود الاحتلال بهذه المفردة (النجس)، وإزاحتهم من أرض العراق بطريقة تليق بهم، وبما ارتكبوه من إجرام لا تكفي لسرد لتفاصيلها آلاف الأطنان من المجلدات، تزخر بها ذاكرة العراقيين التي سيورثونها للأجيال القادمة.

العاقر التي تكنس نجس أولاد ضرتها، لا تبقي أثرا له، وتزيحه بكل قسوة وقوة وحرقة، واستقرأ الشاعر الحطاب دواخل العراقيين ورصد اندفاع المقاومين وإصرار المناوئين للغزاة، فاستنهض شاعريته التي تمخضت عن جبل من الإبداع في أدب المقاومة العراقي.

فإذا ابتدأت احتفالية العراقيين منذ اليوم الأول للغزو الأمريكي عام 2003، وصوب المقاومون أسلحتهم نحو الجندي (تيري هيمنجواي الذي سقط قتيلا ظهيرة يوم الخميس 10 أبريل/ نيسان 2003) وأردوه قتيلا وسط بغداد مدينة السلام التي أراد الغزاة تحويلها إلى مدينة الإذلال، وواصل الرجال احتفالية المقاومة، ولم يسجل يوما واحدا تراخي المقاومين أو نكوصهم بل على العكس من ذلك، ازدادت حماستهم وإرادتهم وإصرارهم على إنجاز المهمة بأسرع ما يمكن، وخلال أكثر من ثماني سنوات سطروا ملاحم رائعة تليق بأبناء العراق جميعا، وتخزي الغزاة، وبينما الرجال يقاتلون ويرسمون الخطط ويطورون من إمكاناتهم، اشتعل الحماس في دواخل العراقيين، فوثقوا من قدرات المقاومين وهذا ما عبر عنه بثقة كبيرة شاعر مبدع، فعاش احتفاليته بطقوسه الخاصة، فأعلن بيان التحرير في وقت مبكر، وأهم فقرات هذا البيان الشعري، أنه جاء واثقا، ومناسبة الحديث قرب الاحتفالية الكبرى بيوم الانتشاء العراقي، حيث يهرب آخر أمريكي من أرض العراق - أرض السلام.

******

wzbidy@yahoo.com

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21704
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199508
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563330
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55479809
حاليا يتواجد 4856 زوار  على الموقع