موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

Persona non grata

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لو كنت في موقع القرار في السلطة الفلسطينية، لأعلنت عن ممثل الرباعية الدولية طوني بلير شخصاً غير مرغوب فيه «Persona non grata» في مناطق السلطة والدولة العتيدة.. لا لأن الرجل منحاز لإسرائيل وخاضع لكل «لوبيّاتها» الأوروبية والأمريكية فحسب،

بل لأنه فوق هذا وذاك صديق حميم لديكتاتور ليبيا ومجنونها: معمر القذافي، زاره سراً في خيمته مرات عدة، أحصت المصادر ستاً منها، ناهيك عن زياراته الرسمية وصفقاته المشبوهة على حساب الشعب الليبي وثرواته.

 

وقبل هذا وذلك، فالرجل صاحب يدين مطلختين بدماء مئات ألوف العراقيين الأبرياء منهم وغير الأبرياء.. وهو صرح قبل أيام فقط، بأنه غير نادم على فعلته الحمقاء، وأن التاريخ لو أعاد نفسه، لاتخذ قرار الحرب مجدداً، برغم انكشاف زيف الادعاءات والبراهين والمبررات التي خاض تحت لوائها حربه المجنونة على العراق.

والرجل كما تشير مختلف التقارير والمصادر، هو صاحب يد طولى في تكييف قرارات الرباعية الدولية بما يتواءم مع حسابات السياسة ومتطلبات نظرية الأمن الإسرائيلية.. اختصاصه الأول والأخير، ضمان أن لا تخرج قرارات الرباعية وبياناتها ومبادرتها عن حدود قدرة السياسة والساسة الإسرائيليين على الاحتمال، حتى وإن كان الثمن من دم الفلسطينيين وعرقهم وحقوقهم.

مثل هذا الرجل، الذي حظي بتكريم الأوساط الفلسطينية الرسمية، وحل وارتحل في مختلف مدن الضفة الغربية، وصال وجال في مختلف دهاليز ودروب السياسة الفلسطينية، لا يستحق الاستمرار في وظيفته، وقد تكشف مؤخراً عن دوره كمبعوث للمصالح الإسرائيلية ومنافح شرس عنها، بدل أن ينبري للقيام بمهمته كوسيط نزيه لرباعية تضم الأمم المتحدة وروسيا إلى جانب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

لن يضيرنا بعد أن تكشفت أوراق التوت وتساقطت، أن نخوض معركة إسقاط طوني بلير.. يكفي أن لا نريه من طرف اللسان «لا حلاوة ولا مرارة».. يكفي أن لا نفتح ذراعينا له.. يكفي أن نجلسه إلى جانب الوفود الإسرائيلية وفي مقاعدها، حتى يكون ذلك سبباً كافياً للتفكير بالإتيان بممثل بديل للرجل الذي سيكتب في الجزء الثاني من مذكراته، كيف استكمل ما سبقه «بلفور» إلى فعله، ومن خلفه ساسة بريطانيا الانتدابية الذين لعبوا دوراً مؤسساً للدولة العبرية، وكيف أنه مكّن إسرائيل من إستكمال مشروعها الاستيطاني التوسعي، تحت مظلة من الحماية الدولية المغلفة باسم الرباعية الدولية.

إن السنوات العجاف التي قضاها الرجل على رأس وظيفته أو «ممثليته» تكفي لاستبداله.. وقد آن أوان رحيله واستبداله في مطلق الأحوال.. فما من سفير جاوزت خدمته السنوات الثلاث (باستثناء الحالة الفلسطينية)، إلا طوني بلير.. وقد آن أوان رحيله وقد أشرف على إتمام سنوات خمس طوال في خدمة المصالح الإسرائيلية.

إن كان للعرب أن يضعوا قائمة سوداء، شبيهة باللوائح والقوائم الأمريكية والأوروبية السوداء للعناصر والمنظمات الإرهابية والدول الراعية للإرهاب، فإنه يتعين إدراج طوني بلير في صدارة هي اللوائح.. فهذا الرجل مسؤول مسؤولية مباشرة عن الخراب والدمار الذي لحق بالعراق والمنطقة.. خاض حرباًَ كونية بمبررات زائفة، أسهم هو شخصياً وأركان حكومته في «فبركتها».. جذبته رائحة النفط العراقي إلى ميادين الحرب والقتال، غير آبة لحيوات مئات ألوف العراقيين الذين سقطوا قتلى وجرحى ومشردين.. هذا الرجل جذبته رائحة النفط الليبي، فضرب عرض الحائط بكل منظومة حقوق الإنسان، وأنشأ صداقة حميمة مع مجنون ليبيا وعقيدها.. لم تردعه جرائم القذافي بحق شعبه.. لم يوقفه السجل الأسود للعقيد عند حد.. تخطى كل الحدود والخطوط الحمراء، وذهب إلى عقد الصداقات وإبرام الصفقات مع أكثر نظم المنطقة إجراماً وديكتاتورية.. هذا الرجل أصر على أن ينال من العرب في صلب قضيتهم المركزية الأولى، وأظهر ميلاً جارفا لدخول التاريخ الاستعماري لبريطاني العظمى إلى جانب بلفور وبيفين وغيرهما.. أما ما خفي من أنشطة الرجل، فربما يكون الأعظم.

السلطة ليست بحاجة لخدماته.. والرباعية سقطت لحظة إصدار بيانها الأخير.. الذي جاء فارغاً من كل معنى ومضمون، بل ومتجاوزاً على بياناتها ومبادراتها السابقة.. ضارباً عرض الحائط بكل التزاماتها ومواعيدها «غير المقدسة».. السلطة من حقها أن «تتقبل أوراق ممثلي الرباعية» وأن يكون لها حق «الفيتو» على أي منهم، مثلما لإسرائيل مثل هذا الحق.. ومن جانب واحد، يتعين على السلطة أن تقاطع هذا الرجل، إن لم يكن ذوداً عن الحق الفلسطيني، فإكراماً لتضحيات إخواننا الليبيين الذين وقف بلير شاهداً على جرائم «صديقه» بحقهم.

في حمأة الأجواء الاحتفائية والاحتفالية بمعركة نيويورك، لا أقل من إعادة تصويب مسار «الرباعية» بدءا بالاستغناء عن خدمات هذا الرجل.. ودعونا نأمل بقرب إحالته إلى صندوق التقاعد وإقامته في ضواحي المتقاعدين البريطانيين في «بافوس» القبرصية المشمسة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

من أنت يا بلفور...؟؟!

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منذ بدايات القرن العشرين يقع الشعب الفلسطيني تحت تآمر كبير على أرضه وحقوقه وتواجده على...

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43283
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130868
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر831162
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45893550
حاليا يتواجد 3861 زوار  على الموقع