موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

البحث عن موقع لفلسطين في الأمم المتحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بالرغم من أن الأمم المتحدة لم تعد في وضعها الراهن تمثل لإنسان اليوم ما كانت تمثله لإنسان الأمس وأن قراراتها أصبحت أسيرة الجغرافيا والموقع الذي تقوم عليه، فإن محاولة الشعب العربي في فلسطين الحصول على موطئ قدم لدولته المنشودة في المنطقة الدولية لن يكون موضع خلاف أو اختلاف بين كل الطيبين في العالم، وأن الأشرار وحدهم ومن لا يؤمنون بحقوق الشعوب في تقرير المصير والوجود هم الذين سيعارضون هذا الطلب الإنساني المشروع، والذي كان وما يزال حقاً من حقوق الشعوب التي تنشد العدل والحرية والاستقلال.

 

وواضح للشعوب المؤمنة بحق كل أمة في أن تنتمي إلى هذا التجمع الدولي أن فلسطين تأخرت كثيراً في الانضمام وأنها قدمت الكثير من التضحيات في سبيل العثور على مقعد في هذه المنظمة الدولية التي كانت حلماً إنسانياً قبل أن يخونها الزمن ويستولي عليها الكيان الغريب.

ومن الثابت والمؤكد أن عالم اليوم وعالم الأمس أيضاً، لم يشهدا حالة تمزق مريع شبيه بالحالة العربية الراهنة، كما لم يشهدا حالة من التراجع والانكسار في أمة كما هي الحال مع الأمة العربية. وبقدر ما تكون هذه الحالة بفعل فاعل خارجي فهي بالدرجة الأولى من صنع فاعل داخلي ساعد وشارك في إيصال الأمة العربية إلى هذا المستوى من التشتت والانقسام، وإذا كان الفاعل الخارجي قد عمل ونجح في زرع الخلافات التي تمت وتطورت بين أبناء هذه الأمة الواحدة، فإن الاستجابة كانت وما تزال بفعل عوامل داخلية لم يمكن إلغاؤها أو إلقاؤها على العدو وحده.

فما من شك في أن العرب مسؤولون عما وصلوا إليه ووصلت إليه حالتهم. ولن تتمكن المتغيرات الراهنة من تغيير أحوالهم لأنهم لم يؤمنوا بعد بأن عليهم أن يغيروا ما بأنفسهم من شقاق وخلاف واختلاف.

وحينما أعود بذاكرتي إلى منتصف السبعينيات من القرن الماضي، واستعيد ما كانت القضية الفلسطينية - وهي قضية العرب الأولى - قد وصلت إليه من انتصارات محلية ودولية، أكاد لا أتمالك نفسي من البكاء على تلك الحالة المتقدمة، وأتذكر معها خطاب ياسر عرفات لأول مرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة والإجماع الدولي التاريخي الذي حدث في إدانة الصهيونية واعتبارها ذروة العنصرية وما رافق تلك الأجواء من مقاطعة شعوب جميع العالم للكيان الصهيوني باستثناء دولتين أو ثلاث حافظت على علاقتها الدبلوماسية معه، وكيف أن بعض الحكام العرب تخوفوا من ذلك الانتصار العظيم، وبادروا إلى كسر ذلك الإجماع الدولي من خلال اتفاقيات كامب ديفيد التي أخرجت مصر من خندق المواجهة وفتحت الباب للدعاية والترويج لسلام زائف جعل مصر العربية وغيرها من الدول العربية تدعو المقاطعين للكيان الصهيوني إلى إعادة العلاقة معه في أسوأ سقطة تاريخية وسياسية.

وبعد أيام سيذهب العرب ومعهم أشقاؤهم في الدول الإسلامية ومن تبقى لهم في الساحة الدولية من أصدقاء، إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة وسيطالبون بعضوية كاملة للدولة الفلسطينية، فهل سينجحون؟ وهل ستؤثر حالة الشتات الراهن في إيجاد ثغرات ينفذ منها العدو ومساندوه في المحافل الدولية إلى الوقوف في وجه الإنجاز المطلوب؟ وماذا سيكون موقف الجامعة العربية من (الفيتو) الأمريكي؟ وهل سبقت نشاطات سياسية لهذه الجامعة ولوزراء الخارجية العرب مع نظرائهم في الاتحاد الأوروبي ودول أمريكا اللاتينية؟ أسئلة كثيرة تسبق هذا الموقف الدولي إزاء قضية هي الأكثر وضوحاً وإنسانية وأكثر التصاقاً بالضمير والوجدان من أي قضية من القضايا الساخنة التي تشغل المجتمع الدولي وتؤرق الرأي العام.

*****

تأملات شعرية:

أيها العربي النبيل

الذي أرقته المواجع

حتى غدا صاحياً

لا ينامْ

سيدي: لك عينان

عينٌ على القدس

لا تعرف الغمض والانشداه

وأخرى على الوطن الأم

تحرسه من لصوص النظام؟

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17714
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172675
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر653064
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54665080
حاليا يتواجد 1651 زوار  على الموقع